Posts Tagged ‘Stories’

القديس القمص بيشوى كامل

12 مارس 2009

st_fr_bishoy_kamelcoloring picture of saint Fr. Bishoy kamel

صورة تلوين للقمص بيشوى كامل كاهن كنيسة مارجرجس بإسبورتنج بالإسكندرية، وهو كاهن تقى عرف بغيرته الروحية ومحبته الكبيرة لرعيته ونشره للإيمان المسيحى ، وتضحيته بنفسه من أجل خلاص أبنائه ، تمكن من إنشاء سبع كنائس ( رغم الصعوبات الهائلة )  فى المناطق المحرومة من وجود كنائس فى المدينة ، أرسله البابا ليرعى الكنيسة القبطية الناشئة فى المهجر (كنيسة مارمرقس بلوس انجلوس) فكان وجوده سبب لنمو وتتطور هائل فى الخدمة هناك.

Advertisements

القديس أبو نفر السائح

10 مارس 2009

st_aob_nefr1

coloring picture of  saint anba Noufer

صورة تلوين للقديس ابو نفر السائح ( الأنبا نوفير) وهو من الرهبان السواح بمنطقة صحراء ملوى.  

في مثل هذا اليوم تنيح الأب الفاضل صاحب الذكر الجميل والشيخوخة الصالحة القديس أبا نفر السائح ببرية الصعيد . وذلك قد ذكره القديس بفنوتيوس الذي حركته نعمة الله شوقا إلى رؤية عبيد الله السواح . فأبصر جماعة منهم ومن بينهم القديس أبا نفر وكتب قصصهم . وقال أنه دخل البرية مرة ووجد عين ماء ونخلة ورأي القديس مقبلا إليه عريانا ومستترا بشعر رأسه ولحيته . فلما رآه الأب بفنوتيوس خاف وظنه روحا فشجعه القديس وصلب أمامه وصلي الصلاة الربانية ثم قال له : ” مرحبا بك يا بفنوتيوس ” فلما دعاه باسمه هدأ روعه . ثم صليا وجلسا يتحدثان بعظائم الله . فسأله بفنوتيوس أن يعرفه عن سيرته وكيف وصل إلى هناك . فأجابه : ” أنني كنت في دير رهبان أتقياء قديسين ، فسمعتهم ينعتون سكان البرية السواح بكل الأوصاف الجميلة فقلت لهم : وهل يوجد من هو أفضل منكم . فأجابوا نعم . سكان البرية السواح لأننا نحن قريبون من العالم فإن ضاق صدرنا وجدنا من يعزينا وان مرضنا وجدنا من يفتقدنا وان تعرينا وجدنا من يكسونا أما سكان البرية فليس لهم شيء من ذلك فلما سمعت منهم هذا جزع قلبي .

ولما كان الليل أخذت قليلا من الخبز وخرجت من الدير ثم صليت إلى السيد المسيح أن يهديني إلى موضع أقيم فيه فسهل لي الرب أن وجدت رجلا قديسا فأقمت عنده حتى علمني كيف تكون السياحة وبعد ذلك أتيت إلى هنا فوجدت هذه النخلة وهذه العين . تطرح النخلة اثني عشر عرجونا في كل سنة فيكفيني كل عرجون شهرا وأشرب الماء من هذه العين . لي إلى اليوم ستون سنة لم أر وجه إنسان سواك .

وبينما هما يتحدثان بهذا نزل ملاك الرب وأعلم القديس أبا نفر بقرب نياحته . وفي الحال تغير لونه وصار شبه نار . ثم أحني ركبتيه وسجد للرب . وبعد أن ودع القديس بفنوتيوس أسلم روحه الطاهرة فكفنه القديس بفنوتيوس ودفنه في مغارته ورغب أن يسكن موضعه ولكن بعدما دفنه نشفت النخلة وسقطت أما عين الماء فجفت . وكان ذلك بتدبير من الله ليعود القديس بفنوتيوس إلى العالم ويبشرهم بذكر السواح القديسين الذين رآهم

القديسة فيرينا

9 مارس 2009

 

st_verena2

coloring picture of  saint Verena

صورة تلوين للقديسة فيرينا التى كانت واحدة من العذارى القبطيات المرافقات للكتيبة الطيبية والقائمات بأعمال تمريض الجرحى ، وقد ظلت فى سويسرا بعد إستشهاد جنود الكتيبة لتبشر بالمسيح  الشعب السويسرى الذى كان  بدائى وثنى ، وكانت تعالج مرضاهم بالأعشاب الطبية التى يعرفها المصريين، كما علمتهم أهمية الإستحمام والنظافة الشخصية والطهارة الجسدية والروحية، لذلك ترسم صورتها وفي يدها أبريق ماء وفي الأخرى” مشط “ ، وقد بنى الكثير من الكنائس على إسمها فى سويسرا وألمانيا.

القديس أبسخيرون القلينى

8 مارس 2009

st_abschiron_elkulainy

coloring picture of  saint Abschiron Elkulainy

صورة تلوين للقديس الشهيد أبسخيرون القلينى من بلدة قلين بمحافظة كفر الشيخ ، كان جندى ورفض إتباع دين الدولة الوثنى ، فتم القبض عليه وتعذيبه بعذابات بشعة منها الجلد والحرق وسلخ الجلد  وثقب الذراعين ثم قطعهما ، لإثنائه عن إيمانه لكنه اصر عليه حتى نال إكليل الشهادة بقطع رأسه ، وله معجزة مبهرة فعلها بعد قرون من شهادته حيث نقل الكنيسة المسماة على إسمه بقرية قلين بكفر الشيخ بكل من فيها إلى مدينة البيهو بمحافظة المنيا لينجى شعبها من مكيدة للهجوم على الاقباط وإبادة كل من فى الكنيسة.

القديس البابا كيرلس السادس

5 مارس 2009

st_pope_kirolos_vi

coloring picture of  saint pope kyrillos VI

صورة تلوين للقديس البابا كيرلس السادس البطريك رقم 116 فى بطاركة الكنيسة القبطية (كنيسة الإسكندرية) ، إشتهر

منذ ان كان راهبا بحبه الدائم للصلاة وموهبة الروح القدس له بعمل المعجزات وشفاء المرضى وحل المشكلات المستعصية ، خلال فترة حبريته اعاد تعمير دير مارمينا بمريوط وبنى الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالقاهرة بدير الانبار رويس بالعباسية ، ورسم أول اساقفة عموميين للتعليم والثقافة القبطية والخدمات الإجتماعية ، وزار أثيوبيا وأنشاء أول كنائس قبطية فى المهجر ، وإستعاد جسد مارمرقس الرسول من إيطاليا بعد قرون من سرقته من مصر وفى عهده ظهرت السيدة العذراء فى كنيستها بالزيتون ، وبالإجمال كان عهده عهد نهضة روحية للكنيسة القبطية.

القديس البابا اثناسيوس الرسولى

20 فبراير 2009

st_pope_athanasius

coloring picture of  saint pope athanasios

صورة تلوين للبابا أثناسيوس الرسولى ، البابا العشرين فى عداد بطاركة الكنيسة القبطية وهو من الإسكندرية ، ويلقب  بحامى الإيمان نظراً لدفاعه وحفاظه على الإيمان الأرثوذكسى ضد بدعة الأريوسية المدعومة من السلطة ، وقد ظل على الكرسى المرقسى اكثر من خمسة واربعين عاماً عانى فيها من المؤمرات والمطاردات والإضطهادات والنفى (نفى خمس مرات!) وتخلى الجميع عنه خوفاً من الهراطقة  لدرجة أن قيل له” تراجع فالعالم كله ضدك يا أثناسيوس ” فقال كلمته الشهيرة التى تعكس صلابته وقوة إيمانه “وأنا ضد العالم”.

 

القديس الأنبا بلامون السائح

17 فبراير 2009

st_ava_blamon

coloring picture of  saint blamon

صورة تلوين للأنبا بلامون السائح معلم الأنبا باخوميوس الذى صار اب الشركة ، الذى عاش راهبا سائحا فى في الجبل الشرقي في بلدة القصر والصياد ، مركز نجع حمادى ، محافظة قنا.ولد القديس بمدينة أخميم بسوهاج ، وكان سائحا في الجبل الشرقي في بلدة القصر والصياد ، مركز نجع حمادى ، محافظة قنا.
كان يذكرالقديس خطاياه فيبكي عوض الضحك، متمسكًا باسم يسوع المسيح واهب الخلاص. أقام في جهاده زمانًا طويلاً حتى جاء يوم كان فيه يحمل شغل يديه ليبيعه في الريف، وإذ سارنحو الريف تطلع فرأى الجبل كله قد تغير قدامه ولم يعد يرى رملاً أمام عينيه بل أرضًا خصبة ومدينة جديدة تضم قصورًا فخمة، بها حدائق وبساتين تحيط بها، فمضى إلى المدينة وتعجب من أجل عظم كرامتها، عندئذ أراد الدخول فيها ليجد بين أغنيائها من يشتري منه هذا القليل من عمل يديه. اقترب جدًا فوجد “ساقية” تدور وبجوارها امرأة تبدو أنها أرملة، كانت حزينة ومحتشمة، وينزل حجاب حتى عينيها. إذ نظرته المرأة غطت رأسها، وقالت له: “باركني يا أبي القديس”، ثم حملت عن كتفيه السلال، وطلبت منه أن يستريح. جلس الأب بجوارها على مجرى ماء، وكانت المرأة تأخذ بكفيها من الماء وتسكبه على قدميّ الراهب بلامون وتغسلهما كمن تود نوال البركة، وقد ظهر عليها أنها إنسانة غنية وشريفة الجنس، ثم دار بينهما هذا الحوار:

قولي لي أيتها السيدة المؤمنة، إذا دخلت المدينة بهذا القليل من عمل اليدين، هل يوجد من يشتريه مني؟

نعم يشترونه منك،لكن أتركه لي وأنا أشتريه منك وأدفع لك ما تحتاج إليه، فإني زوجة إنسان غني، وقد مات رجلي منذ أيام وترك لي مالاً كثيرًا وبهائم كثيرة، وها أنت تنظر هذه الكروم العظيمة، أنا أقوم بجمعها، وليس لي إنسان يقف بجواري. ليتني أجد إنسانًا مؤمنًا مثلك أسلم له كل شئ بين يديه ليفعل كيفما شاء. فإن أردت يا أبي القديس أن تأتي وتتسلط على بيتي وتأخذ كل ما لي فإني أتخذك زوجًا لي.

إذا ما تزوج الراهب يصير فيخزيٍ وعارٍ.

إن كنت لا تتخذني زوجة فكن مقدمًا على كل ما لي، تدبره لي في النهار،وإذا جاء الليل تقوم وتصلي.

عندئذ قامت المرأة وصعدت إلى علية بيتها وهيأت له طعامًا فاخرًا ووضعته قدامه، ثم دخلت حجرتها ولبست ثيابًا فاخرة وعادت لكي تقترب إليه جدًا. عندئذ انتبه الأب بلامون بقوة الله ورشم ذاته بعلامة الصليب وإذا بكل ماهو قدامه يصير كالدخان أمام الريح، فأدرك أنه دخل في خدعةٍ شيطانية.
في احد الايام خرج القديس من مغارته ليبيع القليل من عمل يديه ضل القديس الطريق وبقي أسبوعا كاملا بلا طعام أو شراب في حر الصيف فكاد ان يموت فصرخ قائلا ” ياربي يسوع أعني ” فسمع صوتا يقول له” لاتخف فان العدو لا يقدر عليك بعد ان ذكرتني ، قم أمشي الي الجنوب قليلا ستجد راهبا شيخا صديقا يسمي تلاصون ، أخبره بكل ما فعلت في صباك وهو يصلي لك ” فصلي القديس المزمور 53 ” اللهم باسمك خلصني……..” لم يفتر الصلاة حتي التقي بالقديس الانبا تلاصون الكثير الرحمة ملاكه ليعزيه، عندئذ قام وجاء للقديس أنبا تلاصون، وكان يبكي أمامه طالبًا صلواته عنه كي يغفر له الرب خطيته. وبالفعل صلى له، وإذ بهما يجدان أشبه بمائدة نازلة من السماء أكلا منها وفرحا بالرب، ثم عاد القديس بلامون إلى مسكنه يمارس نسكياته وعبادته بغيرة، حتى وهبه الله موهبة شفاء المرضى، وكانت الوحوش تأنسإليه فيطعمها بيديه. وكان كثيرًا ما ينزل من مسكنه ليفتقد المسجونين والمحتاجين.

بعد ان قبل القديس باخوميوس الإيمان ، عاش ثلاث سنوات بعد عماده يمارس كل حبٍ مع الفقراء والمحتاجين، وكان قلبه يلتهب مع كل يوم في محبة الله. سمع عن المتوحد الأنبا بلامون فذهب إليه ليلتقي به،وإذ بلغ مغارته قرع الباب فتطلع الشيخ من الكوة، وقال له : “من أنت أيها الأخ؟وماذا تريد؟” أجاب باخوم : “أنا أيها الأب المبارك طالب السيد المسيح الإله الذي أنت تتعبد له. أطلب من أبوتك أن تقبلني إليك وتجعلني راهبًا”. قال الأب : “يا ابني،الرهبنة ليست بالأمر الهين، ولا يأتي إليها الإنسان كيفما كان، لأن كثيرين طلبوهاوتقدموا إليها وهم يجهلون أتعابها، ولما سلكوا فيها لم يستطيعوا الصبر عليها، وأنت سمعت عنها سماعًا لكنك لم تعرف جهادها”. واستطرد الأب يحدث القديس باخوميوس عن متاعب الرهبنة بصورة شديدة، مظهرًا له محاربات الشيطان، فازداد شوق القديس باخوميوس للحياة الرهبانية، وتعلق قلبه بالأكثر عند سماعه عن أتعاب الرهبنة. وإذ عاين القديس بلامون ثبات القديس باخوميوس وعدم تراخيه فتح له الباب ورحب به. بقى معه ثلاثة شهورتحت الاختبار، بعد ذلك قص شعره وألبسه إسكيم الرهبنة بعد قضاء ليلةٍ كاملةٍ في الصلاة، وسكنا معًا كشخصٍ واحدٍ. اهتمامه بحياة تلميذه اهتم بتلميذه من كل جانب روحي، فيذكر عنه انه في إحدى الليالي طلب منه أن يسهر معه حتى الصباح، وكانا يقضيان الوقت ما بين الصلاة وعمل اليدين، وكان إذا أتعبهما النوم يقومان لينقلا بعض الرمال من موضع إلى آخر فيستيقظا ليعودا إلى الصلاة. ومتى رأى الأب تلميذه قد غلبه النوم كان يقول له : “استيقظ يا باخوم لئلا يجربك الشيطان، فقد مات كثيرون من كثرةالنوم”.

لقد دربه على الحياة النسكية القاسية الممتزجة بحياة الحب الإلهي حتى يرفع قلبه وحياته فوق احتياجات الجسد. القديس باخوميوس حين ظهرله ملاك ليؤسس نظام الشركة، فقد ساعد المعلم تلميذه على تأسيس نظام جديد لم يكن له خبرة فيه، الآخر مرة كل ، ولم تمضِ إلا سنوات قليلة ليرقد في الرب بعد أن مرض قليلا ..في
1 أغسطس 316

تعيد له الكنيسه مرتين سنويا 30 طوبه : تكريس كنيسته ، 25 أبيب : تذكار نياحته

ومازال ديره المسمى على اسمه موجوداً بقرية القصر والصياد .