Posts Tagged ‘أسيوط’

القديسان يواقيم وحنة

9 أكتوبر 2011

Coloring Picture of Saint Joachim and  Saint Anna

صورة تلوين للقديسان حنة ام السيدة العذراء مريم و القديس يواقيم  أبيها ومرسوم بينهما القديسة العذراء مريم وهى طفلة.يوجد على أسمهما كنيسة فى دمرياس بمحافظة المنيا

الإعلانات

الشهيدان أبادير و أخته إيرينى

1 أكتوبر 2011

Coloring Picture of Saint Abadir and his sister Saint Irene

صورة تلوين للشهيد ابادير وأخته الشهيدة إيرينى (إيرائى).
القديسان أبادير وإيراني أخته ،هما أبناء واسيليدس وزير إنطاكية . وقد كان أبادير إسفهسلار في مركز أبيه ، وكان له مخدع يصلى فيه فظهر له السيد المسيح في نصف الليل وقال له : قم خذ أختك إيريني وأمضى إلى مصر لتنالا إكليل الشهادة ، وسأرشد إنسان اسمه صموئيل يهتم بجسديكما ويكفنهما ، وأعطاه السلام وصعد إلى السماء ،وظهرت نفس الرؤيا أيضا لأخته ، وقيل لها أسمعي لأخيك ولا تخالفي أمره . فلما استيقظت ارتعدت وجاءت إلى أخيها ، وقصت عليه الرؤيا مقررة أنها لا تخالفه ، فتحالفا على أن يسفكا دمهما على اسم السيد المسيح ، ولما علمت والدته بذلك شقت ثيابها هي وجواريها ، وأتين إلى القديس أبادير ، ولم تزل والدته تستحلفه أن لا يفعل شيئا فوعدها أن لا يتقدم إلى دقلديانوس من أجل الشهادة . فطاب .قلبها غير عالمة بعزمه على المضي إلى مكان أخر يستشهد فيه .

وكان كل ليلة يغير ثيابه ويخرج متنكرا ويقدم الماء للمعتقلين الليل كله ، وأمر البواب أن لا يعلم أحدا . وبعد ذلك رأى رؤيا تذكره بالسفر . فاخذ أخته وأتى إلى الإسكندرية . ثم خرجا من الإسكندرية وأتيا إلى مصر فوجد القديس أباكراجون فعرفهما وباركهما . ومن هناك جاءوا إلى طمويه ودخلا الكنسية وصليا فيها ، ثم ذهبا إلي الاشمونين واجتمعا بالشماس صموئيل ، وفى الغد مضي معهما إلى أنصنا واعترفا بالمسيح أمام أريانوس الوالي ، فعذبهما عذابا شديدا . وفى أثناء ذلك كان القديس أبادير يطلب من المسيح أن يقوى إيمانه وإيمان أخته أيرائي ، وأخذ الرب نفسيهما وصعد بها إلى أورشليم السمائية فرأيا تلك المراتب السامية والمساكن النورانية . ثم أعادهما إلى جسديهما .
أما الوالي فقد أصر أن يعرفهما ،فاستحلفه بإلهه أن يعرفه اسمه ومن هو فأجابه . القديس أتتعهد لي أنك لاترجع عما عزمت عليه، ولما تعهد قال له : أنا أبادير الأسفهسلار فصرخ الوالي قائلا : له يا سيدى ، كيف لم تعلمني أنك سيدى حتى لا أعذبك بهذا العذاب فأجابه القديس : لا تخف . فانك ستنال أنت أيضا إكليل الشهادة لأن الملك سوف يطلبني فلا يجدني ويسمع أنك قتلتني فيأخذك ويقتلك وتموت مثلى علي اسم المسيح فأسرع بالقضاء علينا ، فكتب الوالي قضيته وقطعوا رأسيهما . فلف بعض المؤمنين جسديهما في ثياب فاخرة وأخذهما صموئيل الشماس إلى منزلته المبارك حتى انقضاء زمان الجهاد حيث بنيت لهما كنيسة عظيمة . شفاعتهما تكون معنا .
مرسوم خلفهما منارة كنيستهما فى أسيوط.

الشهيد الأنبا قلتة الطبيب

2 مارس 2011

Coloring picture of Saint Kolta the doctor

صورة تلوين للقديس الشهيد الانبا قلتة الطبيب الانصناوى ، كان والد هذا القديس واليا علي انصنا ولكنه لم يكن لديه أبناء , فكان هو وزوجته مداومان على الصلاة سنين طويلة بلا توقف أو ملل من أجل أن يمنحنهما الرب ولدا , فمنحهما الرب هذا القديس وأسمياه ( كولوتس ) ولكنه اشتهر باسم قلته فربياه علي الكتاب المقدس وعلي المداومة علي الصوم والصلاة والإطلاع علي سير القديسين وتعاليمهم . وقد منحها الرب أيضا بنتا جميله جدا أسمياها ( داديانا )التي تزوجت من اريانوس الذي تولي الولاية بعد ابيهما .

عاش قلته بتولا ( بلا زواج ) ودرس الطب . ولما توفي أبوه بني بميراثه بيتا جعل نصفه فندقا للغرباء والمعوزين . ونصفه مستشفي يعالج فيه الفقراء مجانا.
وبعد زمان قليل صار اريانوس وثنيا كالملك دقلديانوس وصار يعذب المسيحيين ويقتلهم . وكان أنبا قلته يوبخه وينتهره علي أفعاله الرديئة . وكان لا يخاف منه البتة .. أما أريانوس فلم يكن يكلمه إكراما لداديانا زوجته أخت القديس قلته .
حتى حدث أن اريانوس كان يعذب أحد المسيحيين يسمي بطرونيوس . فانزعج عمه الذي كان لدي الوالي اريانوس . وقال له “لماذا يا اريانوس تعذب هذا الصبي هكذا . مع انك تركت قلته أخو زوجتك يصلي لإلهه يسوع المسيح علانية . ولم تجبره أن يضحي لألهتك ؟”.
فلما سمع اريانوس هذا الكلام غضب . وأراد أن يبين مكانته وسلطانه . فأرسل وقبض علي قلته في الاشمونين ( بصعيد مصر ) . ولما لم يوافق علي السجود للأوثان . أمر اريانوس بربطه بسلاسل حديدية من وسطه وأن يعلقوه ويربطوا في رجليه وعنقه حجران كبيران حتى يموت نصفين . فنزف دما كثيرا من انفه وأذنيه . فاخذ خادم الأنبا قلته الدم ووضعه في بئر بالبلد فصارت تشفي من يشرب منها أو يستحم بها من الأمراض . ثم القوا القديس في السجن . وذهب الوالي إلي انصنا . 

ولما علمت داديانا أخت القديس بما حدث . صارت هناك عداوة بينها وبين اريانوس من اجل أخيها لمده ثلاثة سنين . وأرسلت إلي حاكم الاشمونين لكي يطلق سراح أخيها ففعل بحذر حيث كان القديس طليقا بالنهار ولكنه ينام بالليل في السجن . ظهر له في السجن الرب يسوع ومعه القديسة مريم والدة الإله وعزياه وعرفاه بما سيحدث له من آلام وعذابات وأخيرا ينال إكليل الشهادة وتبني علي اسمه الكنائس .
وهذا ما حدث إذ انه في تمام الثلاثة سنين أرسل اريانوس فبدأوا في تعذيب القديس فقطعوا احدي عروقه حتى ينزف دما كثيرا . ثم جمعوا عليه حطب ( حطب للحريق ) كثير وأشعلوا فيه النار وهو حي فنال إكليل الشهادة في هذا اليوم ولكن جسده لم يحترق .
وفي نصف الليل ظهر لخادمه الأمين الذي يحبه وعزاه علي فراقه وأمره أن يذهب ويأخذ الجسد الكريم ويذهب ويدفنه في انصنا بجوار جسد أبيه هرقلامون ففعل الخادم الأمين كما قال له القديس .
وبعد انقضاء زمان الاضطهاد ، ظهر القديس قلته للأنبا بيفامون أسقف مدينه اخميم وحكي له سيرته العطرة وأمره أن يذهب ويبني كنيسة في مكان جسده . فبني الأنبا بيفامون الكنيسة بمساعده الأنبا قسما أسقف مدينه انصنا ورؤساء الشعب في قرية تسمي بنوشط كانت تابعة لايبارشيه اخميم وهي التي دفن فيها جسد القديس . وكان ذلك في أيام البابا ثاؤدوسيوس (524 – 559 م) . وتم تكريس تلك الكنيسة في اليوم الرابع والعشرون من شهر بشنس . وقد حدثت معجزات كثيرة في تلك الكنيسة بصلاة أنبا قلته. وهي موجودة في قرية ريفا (مركز أسيوط) ويسميها الناس كنيسة أبو قلته وتعيد له الكنيسة يوم 25 بشنس

وكنيسة الانبا قلتة فى قرية ربفا تم بناؤها وتجديدها حوالى ست مرات اخرها كان سنة 2003 ، يحكى ان الذى بنى هذه الكنيسة هو العبد الذى بقى للانبا قلتة الطبيب بعد ان اعتق جميع عبيده الخمسمائة ؛ حيث كان ابوه هو الوالى على بلاد الصعيد اجمعها ولكنه بعد ذلك اصبح تلميذا للانبا قلتة حيث اخذ العبد والذى يدعى ماجى دم هذا القديس الطاهر وبنى الكنيسة وانشأ بها بئر ووضع الدم الطاهر فى البئر , ومازال البئر الى الان موجودا ويصير من مائه معجزات عديدة خاصة شفاء العيون العمياء لان القديس كان طبيبا للعيون فى حياته ويوجد بالكنيسة ايضا بعض الايقونات الاثرية من مختلف الازمان ، ايضا يوجد بها حجر كان يستخدم فى القدم على انه مذبح للرب وهذا الحجر مرسوما عليه عقرب ويعتقد ان هذا الحجر هو طارد العقارب فى المنطقة كلها , وحتى ان كان هناك عقارب واحدهم لدغ منها فلا يتأذى من لدغتها ابدا.

القديس الأنبا مقروفيوس

8 نوفمبر 2010

Coloring Picture of Saint Mkarovios

صورة تلوين للقديس الانبا مقروفيوس الشهير بألو مقروفة ، وهو ابن حاكم مدينة قاو، ولما كان الأنبا ساويرس الإنطاكي يجول في أنحاء الصعيد ووصل إلى مدينة قاو، كان مقروفيوس قائمًا بخدمته وصَحِبه في رحلته إلى دير القديس  موسى القريب من العرابة المدفونة. هناك رأى مقروفيوس في قداسة الرهبان ونسكهم وتقشفهم فطلب من الأنبا موسى أن يرهبنه، فبين له شظف العيشة الرهبانية وأتعابها ولاسيما وأنه قد تربى في الدلال وأن الذي يرقد على الحرير لا يستطيع العيشة الخشنة.

ولما رأى الأنبا موسى من مقروفيوس ثبات العزم طلب منه أولاً أن يتخلى عن وظيفته التي كان يتولاها بعد أبيه وأن يترك ممتلكاته، فذهب إلى بَلَدِه قاو وعين أخاه مكانه ورجع ولبس ثوب الرهبنة. ولما علم اخوته الثلاثة بولس وإيلياس ويوسف بما عمله أخوهم حضروا إليه وترهبنوا على يد الأنبا موسى. انشاء أديرة للرهبان وأخرى للراهبات شيّد الأنبا مقروفيوس جملة أديرة واجتمع عنده حوالي ألف راهبٍ، كما بنى أديرة للراهبات بلغ عددهن ألفًا أيضًا. وقد استخدم أمواله في بناء كثير من الأماكن للضعفاء الذين لم يترهبنوا، وكان يعول آلاف النفوس التي تلجأ إليه، ثم أرسل إلى الأنبا موسى طالبًا إرسال اخوة ليرهبنوا الذين اجتمعوا عنده فحضروا ورهبنوهم.

وأتى إليه قوم مسيحيون من مدينة أسيوط وشطب والبلاد المجاورة وقدموا له هدايا كثيرة وأموالاً جزيلة مساعدة في بناء الكنائس والأديرة فقبلها منهم وباركهم. وتعالى الأنبا مقروفيوس في الفضيلة وتزايد في النسك وتقديم الصدقات للضعفاء والمحتاجين والأرامل والأيتام وكانت صدقاته من ماله الخاص لا من النذور .

موهبة الشفاء

وهب الله مقروفيوس موهبة الشفاء، فكانوا يحضرون إليه المرضى بكل نوع فيشفيهم بقدرة الله وحسب إيمانهم. سمع به الأب البطريرك ثيؤدوسيوس فكتب إليه يمتدحه ويشجعه على الثبات في الفضيلة والنسك ومحبة الغرباء ثم يستدعيه ليتبارك منه شعب الإسكندرية. ولما حضر إليه فرح به البطريرك ودعا شعب الإسكندرية لنوال البركة منه ثم رسمه قسًا.

عاد مقروفيوس إلى حيث أديرته فتلقاه أهل أسيوط وشطب وسرجة والبلينا بالتراتيل حتى وصلوا ديره. وقد جرت على يديه جملة معجزات، ولما أكمل جهاده الصالح تنيح بسلام واجتمع حوله عدد غفير من أهل أسيوط وشطب وسرجة وأبي تيج وقاو والمدن المجاورة، وكفنه أخوه الأنبا يوساب الذي عين خلفًا له في تدبير الأديرة.

ظهور جسده

قد كان ظهور جسده في اليوم السابع من شهر طوبة بعد نياحته بسبعمائة وثلاث وثلاثين سنة على يد الشماس لوس التلاوي خادم كنيسة ديره في أيام الأنبا يوساب أسقف أخميم والأرخن اسحق ، فتولى أسقف أخميم إخراج الجسد من مقبرته بالجبل ونزل به إلى كنيسة الدير وهناك دفنوه بالتراتيل والتسابيح. السنكسار ، 7 برمودة.

مرسوم خلفه فى الصورة د ير السيدة العذراء مريم بالجنادلة ويقع غرب أبوتيج بأسيوط ويسمى أيضاً  دير أبو مقروفة (إختصار نطق العرب لأسم القديس)

القديس الشهيد الأنبا چورچ أسقف أسيوط

27 أكتوبر 2010

Coloring picture of saint Bishop George the  Martyr

صورة تلوين للقديس الأنبا جورج المقارى أسقف أسيوط الشهيد الشهير بأبو جورج.

ولد جورج في أواخر القرن الثاني عشر في مدينة طلخا – دقهلية- وكان إبن إمرأة مسيحية اسمها مريم، وأب اسمه جرجس من قرية تعرف باسم بساط النصارى، وكان والديه بارين واستجاب الله لصلاتهما وأعطاهما ابنا ، ودعي اسمه ” جورج ” على اسم أسقف مدينة فالنس في بلاد الغال ( فرنسا) . وذلك لأن والده كان مهتما بالتجارة ما بين مصر وبلاد الغال.رباه أبواه تربية مسيحية ثم توفي أبوه وهو في سن الخامسة عشر وكان وحيدا لأبويه
لما أكمل الثامنة عشر ترهب في دير القديس مقاريوس في برية شيهيت (دير أبو مقار حاليآ ). وعاش في الدير حياة التقوى وذاع صيته ، واشتهر بقوة الإيمان التي تصنع المعجزات وكان دائم التبشير بالمسيح .
ثم سيم كاهنا، وأرسل ليبشر في بلاد الغال ( فرنسا ) لأنه كان يجيد لغة هذه البلاد الفرنسيه وقدأصيب بمرض الموت ، ولكنه عاد صحيحا بصلاة القديس فونتو الثاني أسقف المدينة.
ثم عاد القديس الى دير القديس مقاريوس ، وبعدها سيم أسقفا على مدينة أسيوط وقد كان آ خر أسقف تم رسامته على يد قداسة البابا يؤانس الثالث.

+ جهاده

وقد مرت الكرازة المرقسية بظروف قاسية في هذه الفترة حتى أن الكرسي البطريركي استمر خاليا مدة عشرين عاما .ولذلك تحمل القديس أعباء جمة وكثيرة لخدمة الكرازة المرقسية في مصر وخارجها . فكان حافظا للإيمان المسيحي ومرجعا وسندا قويا للمسيحيين في جميع أنحاء مصر .

كان القديس قويا وشجاعا لا يهاب الموت ويذكر أن أحد رهبان دير أنبا مقار (الراهب القديس بشنونة المقارى) نزل الى القاهرة لبيع بعض مشغولات الدير فقابله بعض الرعاع ودعوه الى ترك الايمان ولما رفض ، قاموا بضربه وتعذيبه حتى الموت ، ولما سمع القديس جورج إستشاط غيرة وبدأ يثبت الشعب ويقويهم ويعينهم على عدم التخلي عن الإيمان ، وكان يحثهم أن يعترفوا باسم المسيح .
زاد بطش الوالي المسلم بمسيحيي مصر وبالأخص في صعيد مصر وبالذات في “أسيوط ، ونتيجة لزيادة الضرائب وعدم قدرة الشعب على سدادها ، أرسل زكريا بن أبي المليح بن مماتي” قصيدة شعرية الى شيركوه يستعطفه لتخفيف الوطأة عن القبط وتخفيف الجزية على شعب أسيوط ( وكان هذا الرجل قبطي من أهالي أسيوط ، ومنحه الله قدرة على كتابة الشعر السلس وأبوه كان في خلافة المستنصر ووزارة بدر الجمالي واشتهر بالغنى والإحسان والصدقة للجميع من المسيحيين وغير المسيحيين وهو جد أسعد بن المهذب بن زكريا ) ولكن لم يعبأ شيركوه بالقصيدة بل أحدثت تأثيرا عكسيا ، ولم يحتمل زكريا العذاب الذي أوقعه الوالي عليه فخان عهد ابائه وأنكر إيمانه وعينه شيركوه ناظرا للدواوين وقد تضايق شعب أسيوط وأسقفهم من ذلك .
واصل القديس الأنبا جورج المقارى سداد الجزية عن غير القادرين لكى يتمكنوا من البقاء على دينهم  فكان له الفضل في الحفاظ على مسيحيي أسيوط . فأصدر شيركوه مرسوما لهدم كنائس أسيوط وأديرتها والإستيلاء عليها ومن الكنائس التي هدمت كنيسة القديس مرقس الرسول الذي تحول مكانها فيما بعد الى مكان لعمل الأواني الفخاريه ، واستولى شيركوه من الكنيسة على اناء بديع الصنع شربت فيه العائلة المقدسة أثناء تواجدها بالكنيسة إذ تقع على الشاطيء في رحلتها للعودة قادمة من المغارة الموجودة بدير العذراء بجبل أسيوط الغربي.
+ إستشهاده

عند محاولة هدم الكنيسة التي يقيم بها القديس جورج ، طلب القديس جورج من الشعب الصلاة والصوم الإنقطاعي ثلاثة أيام و في خلالها هبت ريح شديدة قلعت خيام العسكر ، وأصيب الجنود بمرض الطاعون فغادر الجنود مدينة أسيوط . وعندما علم الوالي بذلك أصدر مرسوما بتعذيب القديس الأنبا جورج المقارى مطران اسيوط حتى الموت إن لم يترك مسيحيته ويشهر إسلامه.
فاستشهد القديس بقطع رأسه بحد السيف بعد تعذيب كثير فى اليوم الثانى من شهر أبريل من عام 1169 يد الخليفه العاضد لدين الله الفاطمى آخر الخلفاء الفاطميين ، وكان يوم 2 ابريل يوافق يوم الأحد الخامس من الصوم الكبير المسمى بأحد الوحيد أو أحد المخلع لذا دعي هذا اليوم في مدينة أسيوط حتى يومنا هذا بأحد ( أبو جورج ) . وقد استشهد في ذلك اليوم من أبناء أسيوط وتوابعها أكثر من خمسة آلاف نفس من الرجال والنساء والأطفال ، ومنذ ذلك اليوم دعيت الكنيسة باسم كنيسة الشهيد القديس جورج ، واعتبر هذا اليوم عيدا لأقباط أسيوط .

+ معجزة الدفن :
أثناء حمل الجسد بواسطة المؤمنين وبعدما وضعوا الجسد وضعوا رأس القديس ملاصقة للجسد حدثت زلزلة عظيمة والتصقت الرأس بالجسد وكان حاضرا زكريا بن أبي المليح فإهتزت مشاعره وأعلن عودته للإيمان المسيحي فغضب عليه الوالي وقام بقطع رأسه ونال إكليل الشهادة أيضا .
وجسد القديس موجود بكنيسته وباق كما هو دون تحلل ولم يحدث له شيء ،  مرسوم خلفه فى الصورة مزاره فى أسيوط المدفون به والمعروف بأسم قبة ابو جورج وهى الباقية من مقر مطرانيته الذى استشهد ودفن فيه.