Archive for the ‘saints of characters_ Y’ Category

الأنبا يوساب الأبح

26 نوفمبر 2010

Coloring Picture of Saint Yousab El-abahh

صورة تلوين للقديس الأنبا يوساب الابح مطران جرجا وأخميم .

نشأته:

وُلد الطفل يوسف سنة 1735م في قرية النخيلة بمحافظة أسيوط من أبوين بارين أمام الله. وكان والده من أغنياء القرية ومشهود لهما بالتقوى والعطف على المساكين والفقراء، وكانت الأسرة تلقب بأسرة “الأبَحّ”. يظن البعض أنه دعي الأبَحّ لأنه كانا مصابًا ببَحَّة في صوته. لكن كثيرين يرفضون ذلك، لأنه لو كان كذلك لما استطاع رثاء المعلم إبراهيم الجوهري يوم نياحته في 31 مايو 1795م بكنيسة السيدة العذراء بحارة الروم أمام ألوف من وُجهاء البلاد والأراخنة، وعلى رأسهم حاكم مصر إبراهيم بك. كذلك قام الأنبا يوساب بتأبين البابا يوأنس الثالث في يوم نياحته. تعلم الطفل مبادئ القراءة والكتابة واللغة القبطية وحفظ المزامير، وصار يتلوها في كل وقت في خشوع وهيبة، كما درس الكتاب المقدس. بالإضافة إلى التعليم، كان يوسف يساعد والده في أعمال الزراعة، وكان يتصف بالمحبة والبساطة والتواضع. وكان مواظبًا على حضور الكنيسة والتناول من الأسرار المقدسة، حتى امتلأ قلبه بمحبة التكريس وزهد العالم. ثم أخذ يجاهد في الأصوام وأحب النسك، وكان يقوم في الليل مصليًا وساهرًا على خلاص نفسه. ولما بلغ الخامسة والعشرين من عمره أراد والداه أن يزوّجاه، لكنه رفض إذ كان يشتاق لحياة الرهبنة، ففرح أبواه وباركا اختياره الصالح.

رهبنته:

اتجه إلى دير الأنبا أنطونيوس وذهب إلى الأب إبراهيم الأنطوني رئيس الدير الذي رحب به وباركه ثم طلب من الآباء الشيوخ أن يختبروه فترة من الزمن. بعدها زكاه كل الشيوخ بفرحٍ. عاش يوسف بينهم في ابتهاج قلبٍ فاكتسب محبتهم وثقتهم. وكان يخدم الرهبان بحبٍ، فصلوا عليه وألبسوه ثياب الرهبنة باسم يوسف الأنطوني. عكف على دراسة المخطوطات الموجودة بالدير والبحث في علوم الكنيسة واللاهوت حتى نال قدرًا وافرًا من الثقافة الدينية والعلم الغزير والمعلومات العامة. وبجانب جهاده الروحي من أصوام وصلوات ونسكيات كان يخدم جميع الآباء الشيوخ بالدير بكل حبٍ وبذلٍ حتى زكّوه لنعمة الكهنوت، فرُسِم قسًا ثم قمصًا، ومن ثَم أخذ يقوم بخدمة المذبح وتقديس الأسرار بكل تواضعٍ وانسحاق قلب، فامتلأ من النعمة الإلهية وذاع صيته.

علاقاته بباباوات الإسكندرية:

عاصر الأنبا يوساب خمسة بطاركة جلسوا على كرسي مار مرقس.

1. ولد في عهد البابا يوأنس السابع عشر 105 (1727-1745م).

2. دخل الدير في عهد البابا مرقس السابع 106 (1745-1769م).

3. قام بسيامته أسقفًا البابا يوأنس الثامن عشر 107 ( 1769-1796م).

4. اشترك في اختيار البابا مرقس الثامن 108 (1796-1809م) وسيامته. وكان على رأس الأساقفة الذين اشتركوا في تجنيزه، وقدّم مرثاة عدّد فيها فضائل البابا.

5. اشترك في اختيار البابا بطرس الجاولي السابع 109 (1809-1852م) وتنصيبه بطريركًا.

مع البابا يوأنس الثامن عشر:

سمع بسيرته وصفاته البابا يوأنس الثامن عشر البطريرك المائة والسابع ورغب في مقابلته، فاستدعاه ودار بينهما حديث في مواضيع شتى. وقف فيها الأب البطريرك على عقليته وبصيرته فأحبه، وأسنَد إليه بعض أمور البطريركية، فقام بها خير قيام. كانت علاقته بالبابا قوية تتسم بالحب، فكلاهما كانا يحبان الذهاب إلى دير الأنبا أنطونيوس ويهتمان برهبان الدير، وعاشا ناسكين. اتسم الأنبا يوساب الأبَحّ بالفضائل الروحية مع العلم الغزير والعمق اللاهوتي والغيرة على الإيمان الأرثوذكسي، فكان البابا معجبًا به جدًا، لذا ركن إليه الكثير من شئون الكنيسة، خاصة التعليم وتثبيت المؤمنين في إيمانهم الأرثوذكسي. . وكان البابا هادئًا وديعًا متواضع القلب فأُعجب به الأنبا يوساب. جاء في مرثاته للبابا: “جلس البابا يوأنس فوق الكرسي خجلاً ويستحي من الشيخ، ويخجل أن يكلم الصبي. يخشى الفقير ويستحي من الغنى. ويخاف أن يكلم أحدًا، قائلاً في نفسه: أنت تعرف يا رب إني إنسان حقير، ولست مستحقًا أن أُدعى لأحقر الناس عبدًا، فكيف أسمع من كافة الناس إني أب وسيد لهم؟… ومع هذا القول كان يختفي من الجموع، ويستعمل النوح والبكاء، قائلاً: يا رب أنت جعلتني رئيسًا على هذا الشعب، ولست أنا بمستحقٍ أن أكون راعيًا، لكن أنت يا رب ارعهم وسسهم، لأنهم شعبك وغنم رعيتك… كان هذا البار متواضعًا للغاية، ولما رأى الإله الرؤوف تواضعه ووداعته أرسل إليه نعمة الباراقليط، وملأه من الفضائل حتى أنه صار مترجمًا لكل الكتب المقدسة، مفسرًا لكامل ألفاظها، متشبهًا بنوح البار، بالسهر في أيام عمل السفينة. وهكذا صار البابا منذرًا لنا في كل أيام رئاسته”.

سيامته أسقفًا على كرسي جرجا وأخميم:

بعد نياحة أسقف كرسي جرجا وأخميم استدعاه البابا وأبلغه برغبته في سيامته أسقفًا، فاعتذر لكثرة أعبائه وزهده في المناصب، إلا أن البابا قام برسامته رغمًا عن إرادته باسم الأنبا يوساب وذلك في سنة 1791م. وعندما وصل إلى مقر كرسيه في مدينة جرجا قام بافتقاد شعبه وأخذ يطوف البلاد شرقًا وغربًا، لمعالجة بلبلة أفكار الكثيرين من البسطاء، نتيجة عمل الإرساليات البابوية الرومانية. وكان يدخل القرى والنجوع ليشرح حقائق الإيمان الأرثوذكسي وتثبيت الشعب على الإيمان السليم. فاستقرت الأرثوذكسية في قلوب المؤمنين، وتمكن من إبطال بعض العادات الرديئة خاصة أثناء الصلاة، فأحبه الجميع وصار سبب بركة للكثيرين. كان رحومًا بالفقراء، وما كان يفضل منه يرسله إلى دير الأنبا أنطونيوس من أجل تعميره، ولم يكن هذا البار يملك إلا ما يستر به جسمه وما يحتاج إليه ليومه. قام أنبا يوساب بتشييد كنيسة كبيرة في كرسيه، إلى جانب رسامته لعدد من الآباء الكهنة المباركين لرعاية الشعب والسهر على خدمته.

رسالة من بابا روما:

عندما أرسل بابا روما رسالة إلى البابا يوأنس الثامن عشر رسالة يدعوه فيها للاتحاد مع كنيسة روما تحت لواء بابا روما، استدعى البابا الأنبا يوساب وطلب منه كتابة رد قوي على ادعاءات كنيسة روما وتفنيد دعواها بالأدلة والبراهين، فقام الأنبا يوساب بكتابة رد مفصل ناقش فيه أهم القضايا الإيمانية المختلف عليها. ثم طلب البابا منه أن يقوم بحملة تعليمية في الأقاليم المصرية لتثبيت المؤمنين على الإيمان الأرثوذكسي القويم، فقام بهذه الجولات في أغلب الإيبارشيات. وقد وضع كتابًا ثمينًا هو “سلاح المؤمنين” يحتوي على مقالات تعالج القضايا الإيمانية المختلفة، كما وضع كتابًا آخر هو “الدرج” نَسَبَه إلى البابا يوأنس تقديرًا للبابا وإنكارًا لذاته.

نياحته:

إذ قد تقدم في الأيام وأدركته متاعب الشيخوخة حاملاً على كتفيه واحد وتسعين عامًا قضاها في خدمة الكنيسة التي أحبها، لزم دار البطريركية بالقاهرة في ضيافة البابا بطرس. لكنه كان يشتهي أن ينطلق إلى السماء في دير الأنبا أنطونيوس، فاتجه إلى الدير وبعد أن أقام فيه عدة أيام فاضت روحه الطاهرة في يد الرب، في 17 طوبة سنة 1542ش الموافق 24 يناير 1826م، فقام الرهبان بتجنيزه ودفنه. بعد عدة سنوات من دفنه وجدوا جسده سليمًا لم يرَ فسادًا فقاموا بإخراجه من المقبرة ووضعوه في مقصورة في كنيسة الدير. وقد كرَّمت الكنيسة هذا الأب الجليل والعالِم اللاهوتي البار، فجعلت يوم نياحته تذكارًا سجلته في السنكسار.

Advertisements

الشهديان أباكير ويوحنا

13 نوفمبر 2010

Coloring Picture of Saint Abakir and Saint John the Martyrs

هذان الشهديان رمز للشهامة والرجولة المسيحية فهما شخصيتان مسيحيتان عظيمتان ، الأول هو القديس أباكير وهو نموذج الإنسان الناجح في حياته، فقد كان طبيبًا ناجحًا في مهنته، محبوبًا في معاملاته، تقيًا في حياته الداخلية كما في سلوكه الظاهر.متممًا الوصية الرسولية: “أيها الحبيب في كل شيء أروم أن تكون ناجحًا وصحيحًا كما أن نفسك ناجحة” (3يو2) . أما الثاني فيمثل الإنسان الحيّ الذي يحيا قويا في داخله، يبحث عن صداقة تسنده وتلهبه روحيًا.بمعنى آخر يمثل الإنسان الجاد في حياته، يطلب حتى في صداقته ما هو لبنيان نفسه.

القديس أباكيرالطبيب

ولد أباكير بالإسكندرية من أبوين، تقيين، اهتما بحياته الروحية وثقافته العلمية والفلسفية فصار طبيبًا ماهرًا في شبابه المبكر. كان محبوبًا ومشهورًا من أجل أمانته مع تقواه وفضيلته.

شعر الوالي سيريانوس بخطورته كمسيحي يحمل شهادة حق لإيمانه، فطلب أن يقتله متهمًا إياه بالسحر والشعوذة وفعل الشر، وإذ سمع أباكير بذلك هرب من الإسكندرية كوصية سيده: “ومتى طردوكم في هذه المدينة فاهربوا إلى الأخرى” (مت 10: 23).

نسكه

انطلق متجهًا نحو الجبال العربية ليعيش بين النساك متأملاً في محبة الله، دون أن يتجاهل مهنته السابقة كطبيب…. وهناك ذاع صيته فبلغ فلسطين وسوريا وما بين النهرين.

القديس يوحنا القائد

كان يوحنا ضابطًا في الجيش بمنطقة الرها (أديسا)، وكان مشتاقًا إلى حياة الوحدة والتفرغ للعبادة، سمع عن القديس أباكير فاستقال من عمله وانطلق إلى أورشليم يزور الأماكن المقدسة ومن هناك انطلق إلى الصحراء ليلتقي بالقديس الناسك أباكير، حيث توثقت عري الصداقة بينهما على صعيد الروح، كل منهما يسند الآخر ويشجعه.

احتمالهما الآلام

إذ اشتعل الاضطهاد بعنف في كل مصر في عهد دقلديانوس، سمع القديس أباكير عن القديسة أثناسيا وبناتها الثلاث العذارى ثيؤدورا وتاؤبستى وتاؤذكسيا أنهن قد حُملن مقيدات إلى كانوب (بالقرب من أبي قير الحالية بجوار الإسكندرية)، فخشى لئلا تغلبهن العذابات فيبخرن للأوثان، لهذا رأى أن يذهب بنفسه مع صديقه المحبوب يوحنا لينال الاثنان إكليل الشهادة مشجعين هؤلاء العذارى وأمهن.

تعرف أهل الإسكندرية على المتوحد الطبيب فأكرموه جدًا، أما هو فاهتم مع صديقه يوحنا بخدمة المسجونين…. قبض عليهما الوالي وحاول ملاطفتهما أولاً ثم صار يعذبهما مع العذارى وأمهن. استخدم الوالي كل أنواع العذابات مع الناسكين، فكان يمزق جسديهما بخطاطيف حديدية ويحرقهما بالمشاعل، ويضع خلاً وملحًا على جراحاتهما، ويسكب شحمًا مغليًا على إقدامهما…. وكان الرب يسندهما ويشجعهما حتى يحققا الشهادة له.

استشهدت العذارى وأمهن أمامهما ثم الناسكين، إذ قطعت رؤوس الكل. وكان المشاهدون متألمين على قتلهم…. ودفن جسد الشهيدين الناسكين بقبر في كنيسة مارمرقس حيث بقيت رفاتهما قرنًا من الزمن، ولما جاء القديس كيرلس نقلها إلى مينوتيس Menutlis بالقرب من كانوب، حيث تمت معجزات كثيرة. تحتفل الكنيسة القبطية بعيد استشهادهما في السادس من أمشير.

وقد سميت منطقة أبو قير شرق الإسكندرية على إسم القديس السكندرى أباكير حيث استشهد وقد تغير النطق ليصبح أبوقير أو أبى قير بعد دخول العرب مصر.

القديس القمص يسي‏ ‏ميخائيل‏

1 يوليو 2010

Coloring picture of  saint father Michael yasa

صورة تلوين للقديس القمص يسى ميخائيل . ولد الطفل يسى ميخائيل سنة 1877م.عاش طفولته وشبابه مرتبطاً بالكنيسة مداوماً على التناول من الأسرار المقدسة قارئاً للكتاب المقدس محباً للتسابيح والألحان.

سافر إلى العمل بالقاهرة وكان مثالاً للشباب المسيحي في عمله عام 1902م. قدم استقالته عام 1903م لعدم وجود الجو الروحي المناسب له.سافر إلى القدس ليتبارك من القبر المقدس وكنيسة القيامة.عاد إلى قريته كوم غريب ونال سر الزيجة عام 1905م وفي نفس السنة دعته العناية الإلهية لتوضع عليه اليد وينال سر الكهنوت المقدس ليخدم مذبح كنيسة الأنبا شنودة رئيس المتوحدين بكوم غريب.

خدم بمحبة وأمانة وأيضاً ببساطة وإتضاع لذلك جذب الكثيرين إلى حضن المسيح والكنيسة. نال درجة القمصية على يد صاحب النيافة المتنيح الحبر الجليل الأنبا مرقس أسقف أبو تيج وطما وطهطا عام 1937م.

مر بتجارب متنوعة منها وفاة ابنه الوحيد وفقد زوجته لبصرها وتقبلها بشكر عجيب.تنيح بسلام وهدوء يوم 10| 6|1962م وهو نفس يوم نياحة الأنبا ابرآم أسقف الفيوم والجيزة.ظهرت من قبره أنواراً بعد أيام من نياحته ، وتمت معجزات كثيرة بواسطة الرمل العجيب الذي بجوار قبره.

التجارب تستمر على القديس يسى ، يبدو أن الرب أراد أن يقدم درساً لنا جميعاً في أحتمال طريق الآلم والتجارب .. بعد أن جربه في أبنه وفى مرض زوجته وأخيراً في جسده في عينه بالتحديد كان ذلك عام 1957م عندما أصيب بمرض في عينه وتم نقله إلى أسيوط ليحجز هناك في المستشفى ، ولأنه بأستمرار كان ينظر إلى ألهه الذي فيما قد تألم مجرباً يقدر أن يعين المجربين ، كان في منتهى الشكر والرضا لدرجة أن الذين كانوا يزورونه في المستشفى كانوا يتعزون من موقفه تجاه المرض فكان سبب بركة لكل من يتقابل معه في هذه التجربة كان لسان حاله ( أحسبوه كل فرح يا أخوتي حينما تقعون في تجارب متنوعة ) ( يع 2:1 ) .

هكذا كان القديس يسى في محبته لا يميز بين مسيحيون ومسلمون ، وكان بركة للجميع وكان الكل يخدمه ويوقره لما فيه من بساطة وحب لا ينتهي ، هكذا كان القديس يسى يحيى بالمحبة التي تلد المحبة الحقيقية .. المحبة التي لا تطلب ما لنفسها والتي تتأنى وترفق لذلك لم يكن عجيباً أن يشارك الجميع في جنازته دون تمييز أيضاً مثل حبه بلا تمييز .

معجزات خلال حياته

* ها هي عزيزة بنت زناتى من كوم غريب تحلب جاموستها وفوجئت بأن الذي نزل من الجاموسة دم وليس لبناً وأنزعجت جداً وذهبت إلى رجل الله أبونا يسى الذي قال لها كلمته الشهيرة : ( مالك يا مدحورة ) ، ثم ذهب معها إلى منزلها قائلاً : ( احلبي الجاموسة علشان أشرب ) ورشم عليها علامة الصليب وحلبت لبناً صافياً وقدمت إلى رجل الله ليشرب وهو يسبح الله وهى تصرخ قائلة شهدنا لك يا قمص النصارى .

* ها هي عزيزة بنت زناتى من كوم غريب تحلب جاموستها وفوجئت بأن الذي نزل من الجاموسة دم وليس لبناً وأنزعجت جداً وذهبت إلى رجل الله أبونا يسى الذي قال لها كلمته الشهيرة : ( مالك يا مدحورة ) ، ثم ذهب معها إلى منزلها قائلاً : ( احلبي الجاموسة علشان أشرب ) ورشم عليها علامة الصليب وحلبت لبناً صافياً وقدمت إلى رجل الله ليشرب وهو يسبح الله وهى تصرخ قائلة شهدنا لك يا قمص النصارى .

* اطمئني أبنتك ستشفى :

وكما يروى القس تكلا عدلي عن طفلة عير مسيحية عمرها خمس سنوات مرضت لدرجة الموت فذهبت إلى رجل الله القديس يسى الذي لما رآها قال لها: ( مالك يا مدحورة ، متخافيش البنت هاتعش ) وذهب إلى منزلها ووضع يده على رأسها وصلى صلاة لأجل شفاء المرضى وشفيت تماماً وشكرت الأسرة أبونا يسى على محبته للكل بلا تميز ليتمجد الله في قديسه رجل الله .

* السماء تنير شمعة بدون يد بشر :

هكذا روت أحدى بنات عائلة أبونا يسى كان يحب قراءة الإنجيل وخاصة في المساء بعد خدمته وكان يقرأ على شمعة ، وفى ليلة كانت هي موجودة معه وبمجرد أن أمسك الإنجيل ليقرأ إذ بالشمعة تنور لوحدها وتسألت في دهشة : من الذي نور الشمعة ؟!!

قال لها رجل الله : ( أسكتي يا مدحورة مالكيش دعوة أوعى تتكلمي ، ملاك الرب يخدم أولاد الله ) .

* قشر البرتقال يتحول إلى شاي :

أثناء أفتقاد أبونا يسى نادته سيدة أن يدخل ليشرب الشاي عندها وأكتشفت أن الشاي خلص .. ماذا تفعل ؟؟

قامت بغلى قشر برتقال جاف ، وتحول القشر إلى شاي رائع شربه رجل الله وهو يقول : ( شاي دايم يا مدحورة ) .

وكاد عقل هذه السيدة أن يطير وظلت تقول للكل هذا الرجل قديس هذا هو رجل الله .

* الحيوانات تسمع كلامه وتطيعه :

حدث أن شقيق أبونا يسى كان عنده جاموسة وخرج بها يوماً كي يسقيها ماء من مياه الفيضان ونزلت وانزلقت رجلها في الوحل ، وحاول الناس وعددهم ثلاثون رجلاً إخراجها دون جدوى ، فذهبوا وأيقظوا القديس يسى من نومه فجأة وقال لهم ( أبعدوا عنها ) ، ونادى عليها مرة واحدة :  ( أطلعي يا مبروكة ) ..

فخرجت خاضعة أمام الجميع وكأنها تعرف لغة رجل الله ، ومجد الناس الله في قديسه أبونا يسى .

* العظم يتحول إلى لحم :

هذه المعجزة أنتشرت جداً في أرجاء إيبارشية طما فقد أشترى أبونا يسى لحم من الجزار ، وبدلاً من أن يضع له اللحم وضع عظماً في البدارة وأخذ أبى القديس اللحم ( أقصد العظم ) وعاد إلى منزله . وقامت زوجنه بطبخ العظم ، فإذ هو لحم مائة في المائة لدرجة أن الجزار نفسه عاد إلى أبونا ليطلب أن يسامحه على ذلك بعد أن تحرك ضميره .. فقال له أبونا يسى : ( اللحمة النهاردة حلوة خالص ) .وكان الجزار في ذهول وأقر بقداسة رجل الله القديس يسى ميخائيل ، حقاً الله يتمجد في قديسيه .

* ومعجزات كثيرة جداً منها :

أن مفتش أتوبيس أستهان بأبونا يسى أثناء ركوبه الأتوبيس وأحتقره ، وأثناء نزول المفتش من الأتوبيس صرع أتوبيس أخر المفتش وسقط ميتاً وسط دهشة الكثيرين من قوة وبساطة رجل الله .

وأيضاً : صاحب كشك بمدينة طما أحرقه ماس كهربائي لأنه أستهان برجل الله .

وأيضاً : يروى الأستاذ / فيليب ونيس عن نعجة أبونا يسى التي وقعت من الدور الثاني وولدت خروفين ولم يصبها أذى .

والأستاذ / ذكرى هابيل الذي أستنجد بأبونا يسى وهو في سن 12 سنة بعد أن عضه كلب مسعور وشفى تماماً بدون علاج .

والغنام الذي جعل غنمه ترعى في ارض أبونا يسى وهو فرح لأتلافه أرض القسيس ، إذ بعشرة أغنام تموت منه في تلك الليلة .

ورجل سرق قطن من أرض أبونا يسى ورفض الكل أن يشتريه منه عندما عرفوا ذلك ألا واحد أشترى القطن وهو يتهكم على رجل الله ، فإذ بالمحل يحترق بالنار ليتعلم الرجل درساً .. وبالحقيقة ( لي النقمة أن أجازى يقول الرب ) .

وفى بيته نخلة تعطى ثمراً حتى الآن ويتبارك منها جميع أهالي البلدة ورائحة البخور تملأ بيته والبيوت المجاورة خصوصاً يوم السبت مساءً من كل أسبوع وكأن هذا مرتبط برفع بخور عشية الأحد الكنيسية .

دروس روحية من حياته

* القديس يسى وشوكة الجسد :

التجارب تستمر على القديس يسى ، يبدو أن الرب أراد أن يقدم درساً لنا جميعاً في أحتمال طريق الآلم والتجارب .. بعد أن جربه في أبنه وفى مرض زوجته وأخيراً في جسده في عينه بالتحديد كان ذلك عام 1957م عندما أصيب بمرض في عينه وتم نقله إلى أسيوط ليحجز هناك في المستشفى ، ولأنه بأستمرار كان ينظر إلى ألهه الذي فيما قد تألم مجرباً يقدر أن يعين المجربين ، كان في منتهى الشكر والرضا لدرجة أن الذين كانوا يزورونه في المستشفى كانوا يتعزون من موقفه تجاه المرض فكان سبب بركة لكل من يتقابل معه في هذه التجربة كان لسان حاله ( أحسبوه كل فرح يا أخوتي حينما تقعون في تجارب متنوعة ) ( يع 2:1 ) .

* حياته كانت دروساً روحية لنا جميعاً :

قيل أن أبونا يسى في زيارته لأحد البيوت أن سيدة المنزل كان في جيبها خمس قروش فضية ومليم أحمر ( عملة قديمة ) ، وعند خروج أبونا أخرجت من جيبها وأعطته دون أن تنظر .. وبعد خروجه أكتشفت أنها أعطته المليم الأحمر فخرجت وراءه قائلة : سامحني يا أبونا وقدمت له ألـ 5 قروش رفض رجل الله قائلاً : ( أنا راضى بنصيبي أللى ربنا أداهونى خير كتير من ربنا ) .

* اليمامة والقط أصدقاؤه :

كما رأى كثيرون أن اليمام كان يدخل عنده ويقدم له أبونا يسى القمح على يديه وكان يلتقطه في فرح ويجلس معه على السرير ، وأيضاً قط كان يأنس به ويقدم له أكلاً .. والعجيب أنه بعد نياحته خرج القط ولم يراه أحد في بيته أو في القرية كلها !!!!

* كان بسيطاً محباً للجميع بلا تمييز :

هكذا كان القديس يسى في محبته لا يميز بين مسيحيون ومسلمون ، وكان بركة للجميع وكان الكل يخدمه ويوقره لما فيه من بساطة وحب لا ينتهي ، هكذا كان القديس يسى يحيى بالمحبة التي تلد المحبة الحقيقية .. المحبة التي لا تطلب ما لنفسها والتي تتأنى وترفق لذلك لم يكن عجيباً أن يشارك الجميع في جنازته دون تمييز أيضاً مثل حبه بلا تمييز .

* اطمئني أبنتك ستشفى :

وكما يروى القس تكلا عدلي عن طفلة عير مسيحية عمرها خمس سنوات مرضت لدرجة الموت فذهبت إلى رجل الله القديس يسى الذي لما رآها قال لها: ( مالك يا مدحورة ، متخافيش البنت هاتعش ) وذهب إلى منزلها ووضع يده على رأسها وصلى صلاة لأجل شفاء المرضى وشفيت تماماً وشكرت الأسرة أبونا يسى على محبته للكل بلا تميز ليتمجد الله في قديسه رجل الله .

* السماء تنير شمعة بدون يد بشر :

هكذا روت أحدى بنات عائلة أبونا يسى كان يحب قراءة الإنجيل وخاصة في المساء بعد خدمته وكان يقرأ على شمعة ، وفى ليلة كانت هي موجودة معه وبمجرد أن أمسك الإنجيل ليقرأ إذ بالشمعة تنور لوحدها وتسألت في دهشة : من الذي نور الشمعة ؟!!

قال لها رجل الله : ( أسكتي يا مدحورة مالكيش دعوة أوعى تتكلمي ، ملاك الرب يخدم أولاد الله ) .

* قشر البرتقال يتحول إلى شاي :

أثناء أفتقاد أبونا يسى نادته سيدة أن يدخل ليشرب الشاي عندها وأكتشفت أن الشاي خلص .. ماذا تفعل ؟؟ قامت بغلى قشر برتقال جاف ، وتحول القشر إلى شاي رائع شربه رجل الله وهو يقول : ( شاي دايم يا مدحورة ) .

وكاد عقل هذه السيدة أن يطير وظلت تقول للكل هذا الرجل قديس هذا هو رجل الله .

* الحيوانات تسمع كلامه وتطيعه :

حدث أن شقيق أبونا يسى كان عنده جاموسة وخرج بها يوماً كي يسقيها ماء من مياه الفيضان ونزلت وانزلقت رجلها في الوحل ، وحاول الناس وعددهم ثلاثون رجلاً إخراجها دون جدوى ، فذهبوا وأيقظوا القديس يسى من نومه فجأة وقال لهم ( أبعدوا عنها ) ، ونادى عليها مرة واحدة :  ( أطلعي يا مبروكة ) ..

فخرجت خاضعة أمام الجميع وكأنها تعرف لغة رجل الله ، ومجد الناس الله في قديسه أبونا يسى .

* العظم يتحول إلى لحم :

هذه المعجزة أنتشرت جداً في أرجاء إيبارشية طما فقد أشترى أبونا يسى لحم من الجزار ، وبدلاً من أن يضع له اللحم وضع عظماً في البدارة وأخذ أبى القديس اللحم ( أقصد العظم ) وعاد إلى منزله . وقامت زوجنه بطبخ العظم ، فإذ هو لحم مائة في المائة لدرجة أن الجزار نفسه عاد إلى أبونا ليطلب أن يسامحه على ذلك بعد أن تحرك ضميره .. فقال له أبونا يسى : ( اللحمة النهاردة حلوة خالص ) .وكان الجزار في ذهول وأقر بقداسة رجل الله القديس يسى ميخائيل ، حقاً الله يتمجد في قديسيه .

أن مفتش أتوبيس أستهان بأبونا يسى أثناء ركوبه الأتوبيس وأحتقره ، وأثناء نزول المفتش من الأتوبيس صرع أتوبيس أخر المفتش وسقط ميتاً وسط دهشة الكثيرين من قوة وبساطة رجل الله .

وأيضاً : يروى الأستاذ / فيليب ونيس عن نعجة أبونا يسى التي وقعت من الدور الثاني وولدت خروفين ولم يصبها أذى .

والأستاذ / ذكرى هابيل الذي أستنجد بأبونا يسى وهو في سن 12 سنة بعد أن عضه كلب مسعور وشفى تماماً بدون علاج .

والغنام الذي جعل غنمه ترعى في ارض أبونا يسى وهو فرح لأتلافه أرض القسيس ، إذ بعشرة أغنام تموت منه في تلك الليلة .

ورجل سرق قطن من أرض أبونا يسى ورفض الكل أن يشتريه منه عندما عرفوا ذلك ألا واحد أشترى القطن وهو يتهكم على رجل الله ، فإذ بالمحل يحترق بالنار ليتعلم الرجل درساً .. وبالحقيقة ( لي النقمة أن أجازى يقول الرب ) .

وفى بيته نخلة تعطى ثمراً حتى الآن ويتبارك منها جميع أهالي البلدة ورائحة البخور تملأ بيته والبيوت المجاورة خصوصاً يوم السبت مساءً من كل أسبوع وكأن هذا مرتبط برفع بخور عشية الأحد الكنيسة .

بنى حول قبره دير مبارك فى كوم غريب بطما بمحافظة سوهاج .

 

القديس الشهيد كرياكوس وامه الشهيدة يولطيه

4 سبتمبر 2009

St.Kyriakos_and_his_mother_yolitiacoloring picture of Saint kyriakos and his mother st yolitia

صورة تلوين للقديس الشهيد كرياكوس وامه القديسة الشهيدة يولطيه ، وهو من اصغر شهداء المسيحية ، ويشتهر بإسم ابو حلقة لصغر سنه ،

نشأت القديسة يوليطه في مدينة أيقونية بآسيا الصغرى من أسرة مسيحية تنحدر من سلالة ملوك أسيا . تزوجت من رجل مسيحي تقي ورزقا بطفل بهي الطلعه أسمياه كرياكوس وربياه في مخافة الله وكان ينطق بكلمة ” أنا مسيحي ” وهو ابن عام وبضعة شهور وقد أنتقل والدة للسماء وهو طفل صغير .
عندما أثار الملك دقلديانوس اضطهاده للمسيحيين هربت القديسة وأبنها وجاريتان معهما من مدينة أخري حتى وصلت إلي طرسوس خشية أن يقع الطفل في أيدي الوثنيين بعد استشهاد والدته.

قبض والي طرسوس علي القديسة وابنها واعترفت أمامه بأنها مسيحية رغم جلدها بأعصاب البقر  وعندما حاول الوالى أقناعها بعبادة الأوثان قالت له كيف تريدنى ان اعبد أخشاب وحجارة ، أنه امر لا يقتنع به الطفل الصغير عندما أراد الوالي أن يبعده عن الأيمان المسيحي تكلم الله علي لسانة قائلاً ” إن معبوداتك حجارة وأخشاب صنعة الأيدي وليس إله إلا يسوع المسيح ثم اخذ يصيح مع والدته ” أنا مسيحي أنا مسيحي ”  .  حينئذ غضب الوالي وأمسك بالطفل كرياكوس وطرحة بوحشية علي درجات كرسي الولاية فأنشقت رآسة ونال إكليل الشهادة النوراني . فإطمئنت القديسة يوليطة باستشهاد ابنها وانها لن تتركه بعد إستشهادها حياً ليجعلوه وثنياً ، واحتملت الجلد وتمزق جسدها الطاهر بمخالب حديدية وإلقاء الزيت المغلي عليها وكانت تردد ” أنا مسيحية ” .
وأخيراً أمر الوالي بقطع رأسها بالسيف ونالت إكليل الشهادة في 15 أبيب سنة 305 م

جاءت الجاريتان وخبأتا الجسدين في إحدى المغارات وعندما تولي الحكم الملك قسطنطين البار قام المسيحيون بتكريم الجسدين الطاهرين ووضعوهما في مزار للتبرك  ونوال الشفاء منهما. توجد كنيسة علي اسمهما بساحل طهطا مركز طهطا بمحافظة سوهاج مصر.

الشهيدين يوستينا وكبريانوس

4 يوليو 2009

st_yostina_and_st_kibrianos

coloring picture of  saint yostina and saint Kiprianos

صورة تلوين للقديسين الشهيدة يوستينا والشهيد كبريانوس ،وقد كانت يوستينا فتاة جميلة من أنطاكية عمرها حوالى ستة عشر عامًا. آمنت بالرب يسوع وتعمدت هى ووأهل بيتها،

عاشت يوستينا في حضن الكنيسة وكانت تنمو في النعمة وتزداد في الفضائل المقدسة، ثم نذرت بتوليتها للرب يسوع، وكانت لا تخرج من بيتها إلا للصلاة في الكنيسة كل أحدٍ. وفى أحد الأيام وأثناء ذهاب يوستينا إلي الكنيسة رآها شاب إنطاكي يدعي أغلايدوس فانبهر بجمالها وأحبها ورغبها زوجه له، رفضت لأنها نذرت نفسها للرب يسوع. عندما عرف أغلايدوس برفضها له حاول إقناعها مرة بالوعد ومرة بالتهديد ولكن دون فائدة. فكر الشاب في حيلة حتى تغير رأيها، فذهب إلى ساحر مشهور كان موجود بالمدينة اسمه كبريانوس وأخبره برغبته فى أن يسحر لها لتحبه وتتزوجه. فبدأ كبريانوس الذى كان يتعامل مع الشياطين والجان بالأعمال الشريرة ضد يوستينا العفيفة، ولكن لم يستطع الشيطان الاقتراب منها لأنها كانت دائمة الصلاة، وعندما كانت ترشم نفسها بعلامة الصليب كان الشيطيان ينحل أمامها. فغضب كبريانوس من عجزهم وقال: “إن لم تقدروا على تلك الفتاه فإنني سوف أترككم وأعبد إله تلك الفتاه لأنه يبدو أنه إله قوى”، فجاء إليها الشيطان بحيله أخرى في صورة إحدى العذارى تدعوها للزواج تنفيذًا لوصية الله: “أثمروا وأكثروا واملأوا الأرض”، لكن يوستينا أدركت بالنعمة الإلهية أنها حيلة من إبليس فرشمته بعلامة الصليب فهرب من أمامها، أما هي فسكبت نفسها لتصلي.
حاول الشياطين خداع الساحر كبريانوس لئلا يتركهم ويتبع إله القديسة بينما كانوا يضلون بواسطه أناس كثيرين، فظهر واحد منهم في شكل القديسة نفسها وبنفس زيَّها وذهبوا إليه ليبشروه بأنهم احضروا له يوستينا بنفسها. وعندما دخل الشيطان الذى انتحل صورتها وشكلها عليه قام ليرحب بها قائلاً: “مرحبًا بسيدة النساء يوستينا”، فما أن نطق اسم القديسة يوستينا حتى انحل الشيطان وفاحت منه رائحة كريهة، فسقط الساحر وعلم أنها من حيل الشيطان، وآمن بالمسيحية وبالمسيح إله يوستينا، وقام وحرق كتب السحر.
كان للساحر صديق مسيحي يدعى أوسابيوس وكان يوبخه على أعماله الشريرة، فرجع إليه كبريانوس نادمًا وطلب منه أن يعلمه كيف يكون مسيحى. وبعد ذلك ذهب لأسقف إنطاكية ليتعمد، وهو بدوره سلمه لكاهن اسمه كيكيليوس، لكي يرعاه ويدربه على الحياة المسيحية تأهبًا للمعمودية.
تعرفت يوستينا بذلك المسيحي الجديد وعرفها أنه الساحر كبريانوس الشهير وانها السببب فى إيمانه وروى لها قصته أخذت تصلى من أجله ليقبل الرب توبته، وعندما اطمأنت إلى صدق توبته ونواله سرّ المعمودية، باعت كل ما تملك وتصدقت بها على المساكين، وودعت والديها وذهبت إلي أحد الأديرة لتحيا حياة الرهبنة. استشهاد يوستينا وكبريانوس بدأ الاضطهاد يزداد وأصدر الإمبراطور فالريان (253-260م) مرسومًا ملكيًا بإعدام جميع الكهنة والأساقفة والشمامسة، وتجريد المسيحيين من كل شيء وينفوا، وإذا أصرّوا على مسيحيتهم تضرب أعناقهم بحد السيف. قبض الوالي على كبريانوس والقديسة يوستينا من ضمن المسيحيين ، فكان يعذبهم بعذابات بشعة لكن الله ينجيهم ، فكانا سببًا في إيمان الكثيرين. فخاف الوالي أن تؤمن المدينة كلها بسببهما، فقطع رأسيهما بحد السيف ونالا إكليل الشهادة .

القديس الشهيد يوليوس الأقفهصى (معدلة)

25 يونيو 2009

st_jouluos

coloring picture of saint Julius

القديس الشهيد يوليوس الأقفهصى كاتب سير الشهداء ، مؤرخ وشهيد ضحى بماله وغامر بمركزه فى الدولة ليكرم أجساد الشهداء فى زمن الإضطهاد، ويدفنهم بصورة لائقة ، وأيضا كان يسجل سيرهم لتبقى للأجيال القادمة، وقد أنتهت حياته بنيل إكليل الشهادة هو أيضا

صورة معدلة بدل الصورة الاولى التى رسمتها للقديس والتى كانت غير متقنة ، أرجو ان يقوم كل من حمل الصورة السابقة بأن يحذفها من جهازه ويحتفظ بهذه الصورة الجديدة المعدلة.

 

القديس الأنبا يحنس القصير

23 يونيو 2009

st_Anba_Youannes_the_Short

coloring picture of saint Anba Youannes the Short

صورة تلوين للقديس الأنبا يحنس القصير وينطق اسمه أنبا يوحنا أو يوأنس أو حنس أو يحنس القصير، القس ببرية شيهيت هو بخلاف أنبا يوأنس قمص شيهيت الذي من القرن السابع، وأيضًا خلاف يحنس كاما الذي من القرن التاسع. القديس يحنس القصير هو الأخ الروحي للقديس أنبا بيشوي، وقد تتلمذ كلاهما على يدي القديس الأنبا بموا القمص بشيهيت.

وُلد هذا القديس سنة 339م ببلدة طيبة بالصعيد من عائلة فقيرة،  له اخ أكبرترهبن قبله وهو ايضاً ترهبن فى سن الثامنة عشر ، كان شديد النسك ومحب للقراءة والتامل وتتلمذ على يد الأنبا بموا وكان أخًا بالروح للأنبا بيشوي كوكب البرية، وكان يوأنس مطيعًا لمعلمه طاعة تامة يؤدي كل ما يأمره به في رضا وسكون. وقد أراد الانبا بموا معلمه ذات يوم أن يمتحنه، فأعطاه عودًا يابسًا وقال له: “يا يوأنس ازرع هذه الشجرة”، فأخذها منه وزرعها على الفور وظل يسقيها ثلاث سنين طاعة لمعلمه رغم ملاحظته لعدم جدوى هذا العمل. والعجيب أن  هذا العود اليابس قد اورق وازهر ودبت فيه الحياة ، وتحول إلى شجرة باسقة مثمرة. وامتلأ بموا فرحًا بهذه الشجرة، وكان يقطف من ثمرها ويقدمه للاخوة قائلاً: “ذوقوا وانظروا ما أشهى ثمرة الطاعة”. وقد قضى يوأنس في خدمة معلمه اثنتي عشرة سنة، ولما حانت ساعة انتقال المعلم جمع الاخوة وأمسك بيدي يوأنس وقال لهم: “تمسكوا بهذا الأخ فإنه ملاك في جسم إنسان”، ثم التفت إلى يوأنس وقال: “عِش في المكان الذي غرست فيه شجرة الطاعة”. ظلت تلك الشجرة قائمة بمنطقة دير الأنبا يحنس القمص ببرية شيهيت حتى وقت قريب، قيل أنها كانت موجودة إلى حوالي عام 1921 أو بعد ذلك.

وعاش حياة مليئة بالتقوى وصنع المعجزات بقوة صلاته ، كما تتلمذ على يديه الكثيرا ، وكان شديد التواضع والزهد.

إندثر الدير المسمى على إسمه فى وادى النطرون ، كما هدم ديره الكائن فى ملوى بمحافظة المنيا فى فترات الإضطهاد على يد العرب ثم بنى فى موضعه قرية قبطية مازالت إلى اليوم مسماه على إسمه وهى قرية (دير ابو حنس )  وتقع قرية دير أبو حنس شمال دير البرشا بحوالي 5كم التي تبعد 7كم من ملوي وممكن أيضا الوصول إلى دير أبو حنس من معدية البياضية التي تبعد 12كم شمال شرق ملوي.

تقع كنيسة الأنبا يحنس القصير الأثرية في الجزء الجنوبي الشرقي من البلدة ويقدر عمرها من القرن السادس الميلادي وقد يكون هناك كنيسة اقدم منها أسفلها منسوب بنائها إلي الملكة هيلانه قد استبدل سقفها الخشبي بالقباب والقبوات بعد

إضافة مباني الأكتاف اللازمة، وعلي جانبي الحوائط خاصة في المحيط الدائري للهيكل توجد حنيات علي جانبيها أكتاف وتيجان بزخارف نباتيه تؤكد آن عمرها من القرن السادس الميلادي، وعلي مذبح الهيكل البحري يوجد لوح رخامي محفور عليه نص قبطي0 وبالكنيسة بعض الأيقونات والمخطوطات وخارج الباب توجد بعض تيجان الكنيسة الأقدم للقرن السادس الميلادي وفي الجبل المجاور توجد كنيسة أخرى منحوتة في الصخر مغلقة بباب وتحتاج زيارتها لتصريح الآثار وهي من عصر اقدم وتزينها الفرسكات القديمة.