Archive for the ‘قديسين حرف الـ ( أ )’ Category

القديسة إيلارية

9 يوليو 2013

St-Hilary

Coloring Picture of Saint Hilary

صورة تلوين للقديسة إيلارية (إيلاريا) (هيلارى) Hilary التي تحتفل الكنيسة بعيد نياحتها في الحادي والعشرين من طوبة، مع سيرة القديسة أبوليناريا تمثلان صورة حية لانفتاح القلب على أمجاد السماء فيترك الإنسان كل مجد بشري من أجل الملكوت الأبدي، وتمارس حتى الفتيات الناشئات في قصور الملوك نسكًا يصعب على كثير من الشباب احتماله. إنها محبة الله النارية التي تلهب القلب فتهبه قوة فائقة، وتعطي صاحبه قدرة للعمل الروحي العجيب!

نشأتها:
قيل أنها نشأت في الربع الأخير من القرن الخامس الميلادي، بكونها الابنة الكبرى للملك زينون، وأختها الصغرى تدعى ثاؤبستا.
نشأت في حياة تقوية تمارس نسكها الخفي وتدرس الكتاب المقدس، فمال قلبها للبتولية وتكريس حياتها للعبادة.
في أحد الأيام إذ مضت إلى الكنيسة سمعت كلمات الرسول بولس عن موسى الذي بالإيمان أبى أن يُدعى ابنًا لابنة فرعون، مفضلًا بالحري أن يُذل مع شعب الله عن أن يكون له تمتع وقتي بالخطية (عب24:11-26)، فالتهب قلبها بالحنين إلى ترك القصر لتمارس حياة العبادة الخفية. وبالفعل في اليوم التالي تزينت بزي سعاة الملك وشدت وسطها بمنطقة وانطلقت إلى البحر متجهة إلى الإسكندرية، وكانت قد بلغت الثانية عشر من عمرها. هناك تباركت من كنيسة القديس بطرس خاتم الشهداء وكنيسة مار مرقس الرسول ثم سألت أحد الشمامسة أن يذهب معها إلى دير شيهيت مقدمة له مبلغًا للإنفاق على الرحلة، بينما كان الملك يبحث عنها بمرارة ولا يجدها.

في دير القديس مقاريوس:
تحدث معهما القديس بمويه، ثم سألته إيلارية أن يقبلها في الرهبنة دون أن تكشف له عن أمرها، فأجابها أن تذهب إلى دير الزجاج لتترهب هناك، قائلًا لها: “أراك ابن نعمة، وقد اعتدت على عيشة الترف، وهذا الموضع صعب عليك لقلة العزاء الجسدي.” أصرت إيلارية على طلبها فقبلها الأنبا بمويه، ثم سلمت أموالها للشماس ليقدمه للأب البطريرك لخدمة الفقراء.
اختبر الأب بمويه القديسة إيلارية وإذ رأى مثابرتها وجهادها البسها الإسكيم بدعوتها “الراهب إيلاري”، وأسكنها في قلاية جنوب الكنيسة قليلًا، وكان يفتقدها مرتين كل أسبوع يرشدها ويدربها على الحياة النسكية
بقيت في جهادها سبع سنوات، وكان الرهبان يدعونها “الراهب الخصي” بسبب رقة صوتها وعدم ظهور لحية، وفي أحد الأيام أخبرها القديس بموية أن الله كشف أمرها بكونها ابنة الملك وسألها أن تبقى هكذا لا تبح أمرها لأحد قط.

مرض أختها:
إذ مرضت أختها ثاؤبستا بمرض عضال حار فيه الأطباء تمررت نفس الملك الذي فقد ابنته الكبرى وها هو يفقد أختها، فأرسلها إلى برية شيهيت ليصلى من أجلها الآباء النساك، وإذ كان الراهب إيلاري قد عُرف بالتقوى طلب الشيوخ بعد صلاتهم على ثاوبستا أن تُحمل إلى قلايته ليصلي عليها، فلم تترد إيلارية، بل بسطت يديها وكانت تصلى بدموع وهي تقبل أختها، فتحنن الله عليها وشفاها، فمجد الآباء الله. عادت الأميرة لتخبر الملك بعمل الله معها وتعب الشيوخ من أجلها خاصة الأب إيلاري، وروت له كيف كان يبكي بدموع ويقبلها ويرقد بجوارها، الأمر الذي أدهش الملك وساوره الشك. فكتب إلى الأب بمويه يطلب منه أن يرسل إليه الراهب إيلاري ليباركه هو ومملكته.

في القسطنطينية:
تحت إلحاح الآباء اضطر إيلاري أن يذهب إلى القصر في القسطنطينية، الذي استقبله الملك والملكة وكل رجال البلاط بحفاوة وفرح عظيم.
انفرد الملك بالراهب يسأله كيف يمكن لراهب أن يقّبل فتاة ويرقد بجوارها، عندئذ طلب الراهب منه أن يتعهد له ألا يعوقه عن العودة فتعهد بذلك. عندئذ سالت الدموع من عيني الراهب وهو يرتمي على صدر الملك، ويقول: “أنا ابنتك إيلارية!”. لم يحتمل الملك الخبر فصار يعانقها، ونادى الملكة ليبشرها بالخبر، وتحولت حياتهما إلى فرح شديد، وبقيت ابنتهما معهما ثلاثة أشهر لتعود فتذكر أبيها بالوعد.
وعاد الراهب إيلاري ومعه خيرات كثيرة للدير، وقد قضى خمسة أعوام في نسكه وتقواه حتى افتقده الرب بمرض ليرقد في الرب بعد رشم علامة الصليب على وجهه، وكان ذلك في 21 من شهر طوبة.
دفنها الأنبا بمويه بملابسها كطلبها وأعلن خبرها للرهبان الذين تعجبوا لعمل الله الفائق في حياتها.
بركة صلاتها تكون معنا، أمين.

الشهيد إسحق الدفراوى

10 أكتوبر 2012

Coloring Picture of Saint Isaac Elafrawy

صورة تلوين للقديس الشهيد إسحق الدفراوى
استشهد القديس اسحق الدفراوى فى عهد الامبراطور (ديوكلينانوس) الذى حكم فى انطاكية من سنة (284م) الى (305م) وكان القديس اسحق الدفراوى من اوائل شهداء مصر بعد ان وزع القائد الرومانى (قلقيانوس) المنشور على الولاة فى مصر وعُذب ايضا القديس اسحق على يديه حتى ان سنكسار الفاتيكان كتبه من اوائل الشهداء الذين استشهدوا فى مصر واصدر (ديوكلينانوس) منشور الاضطهاد فى (23 فبراير سنة 303) ميلادية حتى (23 مايو 305) ولم يزد منشور الاضطهاد عن سنتين وشهرين من ميلاد القديس حتى استشهاده.
عاصر ثلاثة من الاباء البطاركة هم “الانبا مكسيموس الخامس عشر” الذى تنيح سنة (282م) و”الانبا ثاونا السادس عشر” الذى تنيح سنة (300م) و”الأنبا بطرس خاتم الشهداء السابع عشر” الذى استشهد سنة (311 م) فى عهد الامبراطور “مكسيمانوس درياز” استشهد القديس اسحق الدفراوى فى عهد ” البابا بطرس خاتم الشهداء” فى (طوة) بأمر الوالى “اريانوس” والى (انصنا) ونفذ الامر “ابشادى” والى (طوة) بحد السيف فى (14 مايو 303ميلادية) (6بشنس/ سنة 19 ش) وكان عمره عند الاستشهاد 25 عاما.
حياته :
ولد القديس اسحق من ابوين مسيحين غنين وكانت هذة الاسرة غنية فى الفضائل وكان ابواه بارين امام الله عائشين فى حياة الخدمة وفى اعمال الرحمة والمحبة امام الله، شاب القديس اسحاق منذ نعومة اظافره على الفضائل المسيحية مثل المحبة، التقوى، الصلاح؛ وكان متواضع مع نسك، كان دائما يعمل الخير للجميع صغار وكبار حتى ذاعت فضائله بين افراد قريته.

حياة الصلاة :
كان القديس اسحق دائما ملتصق بالله فى حياته قائلا مع المرنم الحلو داود (اما انا فصلاة) قبل ان يقوم بأى عمل كان يصلى لأن الصلاة هى الصلة بينه وبين الله خالقه وباريه، كان ايضا يقرأ الكتاب المقدس وكأنه يقول مع داود النبى (خبأت كلامك فى فمى كى لا اخطئ اليك) ، كان الكتاب المقدس هو غذاء روحى له دائما فكان يذهب الى الحقول فى بلدتة “دفرة” والبلاد المجاورة وكان يقرأ للفلاحين فى الحقول الكتب المقدسة ويفسر معانيها.
ظهور ملاك الرب للقديس اسحق فى الحقل :
قام القديس مبكرا كعادته ليصلى الى الله خالق الكون الى ان اشرقت الشمس فخرج من داره الى الحقول ليعظ اخوته الفلاحين ويتنقل بينهم كعادته وبعد ان اتم واجباته الدينية نام خلف الحصادين، ظهر له ملاك الرب وايقظه قائلا: ” السلام لك يا اسحق المشمول بعين عناية الله، لماذا انت نائم واخوتك يجاهدون وأراه اكليلا وقال له تشجع ان هذا الاكليل لك فلا تهمل خلاصك فقم بأمر السيد المسيح واذهب الى طوة (وهى من المدن القديمة وتتبع حاليا مركز ببا (محافظة بنى سويف) فتجد الوالى قد نصب الات التعذيب واعد الات الموت والاعدام لكل من لا يسجد للاصنام فاعترف امامه بمخلص البشر يسوع لتنال النعيم الدائم الذى اعدة الله لمختاريه من الشهداء العظام والمجاهدين الكرام ” قال ذلك ثم صعد الى السماء بعد ان عزاه وقواه.
فرح القديس اسحق بهذا الجهاد المنتظر فرحا عظيما وذهب فى الحال الى بيته فاخبر ابويه بما جرى فوقع الخبرعلى ابويه كالصاعقة وظهر على وجوههم علامات الاسى والاسف فأخدوا يحببون اليه عدم السفر لأنهم لا يقدرون على مفارقته لهم لحظة واحدة. بدأ القديس يفكر فى نفسه هل يرضى والديه ويطيعهم أم يرضى الله الذى اختاره لهذا الجهاد وانه لايقدر على مخالفة والديه وقال لوالديه ان السيد المسيح قبل الصليب بارادته حبا فى خلاصنا فكيف لا نبذل حياتنا فى حب من مات لاجلنا وفى محاربة من اتبعوا ابليس لأننا خاضعين دائما لارادة الله خالقنا وقال لهم قول المخلص له كل مجد : “من أراد ان يخلص نفسه يهلكها ومن يهلك نفسه من اجلى يجدها” (مت 25:16) وقول المخلص ايضا “ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كلة وخسر نفسة” قال ذالك وكان حزينا.

ظهور الملاك للقديس مرة ثانية :
ذهب القديس لينام ولم يكن فى وسعه مخالفة الله او اغضاب والديه وبينما كان القديس نائم واذا بملاك الرب ظهر له مرة اخرى فى نصف الليل فامتلأ البيت نور وبعد ان ايقظ الملاك القديس اسحق من نومه قال له ” السلام لك يا اسحق الذى اختاره الله للجهاد اعلم ان نعمة الرب معك ترافقك ولم تفارقك ” فأجابه القديس قائلآ ” تبارك الله الذى اختارنى لخدمته ” فقال له الملاك ” قم الأن اخرج من بيتك واذهب بسرعة الى طوة وهناك ستقاصى اتعابا كثيرة على اسم السيد المسيح له كل مجد كما قلت لك من قبل وبعد هذا الجهاد العظيم ستنال اكليل الشهادة المعد لك فى ملكوت السموات بمجد عظيم لاتخف انا معك حتى تتم شهادتك وسأتى اليك لأقويك “، صعد الملاك الى السماء وخرج القديس من بيته وهوة يسبح الله الذى اختاره ودعاة مرة ثانية وكان عمر القديس 25 عاما وهو ذاهب للاستشهاد وأخذ يجّد فى السير ليلا وكان كلما مر ورأى شهداء ذاقوا الموت فى سبيل محبتهم للملك المسيح يبكى ويرفع وجهه الى السماء قائلا ” ايها السيد الرب ضابط الكل ابو ربنا والهنا ومخلصنا يسوع المسيح نشكرك لانك وهبت لنا ان نتألم من اجلك لكى نتمجد ايضا معك نشكرك يا ربى لأنك سمحت ان ننال هذه الاتعاب من اجل الحب الالهى الذى انسكب فى قلوبنا ومن اجل الحياة فى الملكوت السمائى يا الهى القدوس قوى ايمانى ثبتنى فيك بنعمتك الالهية شدد من عزيمتى وعضد ارادتى حتى احتمل كل الالام والعذاب المنتظر طوعا اقبل ذبيحة حبى لك فى تلك الاتعاب التى سأحتملها من اجلك انت الذى قدمت ذاتك ذبيحة حب فوق صليب الجلجثة من اجل خلاصى وحياتى فيك وبقائى معك الى الابد ياربى يسوع المسيح اعنى ” كان ذلك عندما جاء القائد الرومانى (قلقيانوس) من قبل الامبراطور (دقلدويانوس) الى مصر ليسلم منشور الاضطهاد الى الولاة فى مصر الذى اصدره (دقلدويانوس) فى 23 فبراير سنة 303م يدعو فيه الى عبادة الاصنام وقتل وتعذيب كل من لا يسجد لأبلون واردميس وسائر آلهة الامبراطور.
وبعد أن عذب كثير من المؤمنين فى أنطاكية أمر الامبراطور القائد (قلقيانوس) بالتوجه الى مصر حاملا أمر الامبراطور الى جميع البلاد التى تحت سلطانه
فخرج القائد ليعد معدات السفر واخذ يجمع الات التعذيب وشد الرحال وسافر هو وجنوده الى مصر وكان يعذب فى طريقه المسيحيين حتى وصل الى (طوة) بخيله ورجاله ونصب هناك خيام وبعد ان استراح القائد من السفر تقدم الى (ابشادى) والى طوة وسلمه امر الامبراطور الذى يقضى بمساعدته فنهض منتصبا اجلالا لأمر الامبراطور واستلم الخطاب وقبله وفض اختامه وقرأ ما فيه وهذا نصه :

1- يجب هدم جميع الكنائس وازالتها من الوجود.
2- يجب احراق كل الكتب المقدسة.
3- جميع المسيحيين الموظفين فى خدمة الحكومة يتجردون من وظائفهم ويحرمون من حقوقهم الوطنية ايضا.
4- جميع المسيحيين الغير موظفين يصيرون عبيدا.
5- كل من يشارك من المسيحيين فى اجتماعات سرية بغرض العبادة ينفذ فيه حكم الموت.
6- مصادرة كافة املاك المسيحيين والكنائس.

بعد ان قرأ الوالى امر الامبراطور قال ان الاقباط قوم اشداء لايرهبون الموت فى سبيل الحفاظ على عقيدتهم فاذا شقوا عصا الطاعة نذيقهم انواع العذاب.
وصل القديس اسحق الى مدينة (طوة) واخذ يسأل عن قصر الوالى والساحة التى نصب فيها الات التعذيب ، رسم القديس علامة الصليب على ذاته وسأل عن محل اقامة الوالى ليقابلة فقيل له انه ذهب الى الحمام فطلب من احد الافراد ان يرشده اليه فلما اقترب من الحمام رأى الحاجب وكان اسمه ” ديوناسيوس ” واقفا على الباب والجنود تحيط بالمكان من كل جانب فتقدم اليه وقال للحاجب ” أين مولاك الوالى ” فأجاب الحاجب ” انه يستحم كعادته وماذا تريد منه ايها الرجل ” فقال له القديس ” انى رجل مسيحى قد حضرت من بلاد بعيدة لاعلن ايمانى بالهى يسوع المسيح وتمسكى بدينى المسيحى ” فاجاب (ديوناسيوس) الحاجب وقال له بلطف ” مالك وهذا القول ايها الشاب هل تريد ان تموت موتا شنيعا اذا سمعك الوالى فسيأمر بتمزيق لحمك وكسر عظامك وسيجعلك عبرة لمن لا يعتبر فاذهب الى حال سبيلك واشفق على شبابك لئلا يصيبك ما اصاب غيرك من قبل ”
فقال (القديس اسحق) ” انى لا اخاف الموت او أرهبه لأن موت العالم هوانتقال من حياة زائلة الى حياة ابدية مع الهى يسوع المسيح رجائى ” وبينما كان القديس يجاهر بايمانه ، واذا بالقائد (قلقيانوس) خرج من الحمام فتقدم اليه (القديس اسحق) وخاطبة قائلا ” انا مسيحى ” فتأمله القائد (قلقيانوس) وقال له : ” أتعرف من هو المسيح؟ ”
فأجاب القديس ” انى عبد الرب يسوع المسيح الحى الازلى ” فقال له القائد ” اذا اطعتنى تحيا ولكن اذا خالفتنى تموت موتا شنيعا ”
فقال له القديس ” مكتوب فى الانجيل المقدس لاتخافوا من الذين يقتلون الجسد ولكن النفس لايقدرون ان يقتلوها بل خافوا بالحرى من الذى يقدر ان يهلك النفس والجسد كليهما فى جهنم ” فسأله الوالى ” من أين أنت؟ ” فأجاب القديس قائلا ” انا من (دفرة) بلدى الارضية ” ” فأكمل الوالى : وما اسمك ؟
فقال القديس ” اسمى اسحق عبد يسوع المسيح ” فتفرس فيه الوالى جيدا واعجب بشجاعته الفائقة واشفق على شبابه ثم سلمه الى (ديوناسيوس) وقال له ” اجتهد فى ان تستميله حتى يرجع عن عناده فاذا اطاع، دعه يقدم البخور للالهة واذا لم تستطع اقناعه سالحقه بالذين شقوا عصا الطاعة بعد ان اعود من (دمياط) ، فأخذ (ديوناسيوس) القديس الى بيته وقال له ” اطعنى وقدم ذبيحة الى الالهة فان ليس لى الا بنت واحدة جميلة سازوجك منها واجعل الوالى يمنحك ايضا رتبة شرف ، مالك وهذا الاسم ”
فقال له القديس اسحق : ” لو انعمت على بملك دقلديانوس فانى لا انكر الهى وربى يسوع المسيح ابن الله الحى ” فلما رأى (ديوناسيوس) تسمك القديس بالهه، امتنع عن الكلام معه وقال له ” ان ايمانك سوف يدفعك الى الموت وانا قد احببتك ولااتمنى لك الموت ” وكان يعطيه طعاما يوميا خبز وماء.
تعجب (ديوناسيوس) من شدة تمسكه بدينه واعجب بشجاعته واحبه حبا مفرطا واتخذه صديقا له وكان يلازمه فى كل وقت ويتلذذ بسماع وعظه وتعليمه وبينما كان القديس خارجا يوما اذ أعمى جالس يستعطى فقال له (ديوناسيوس) : ” امضى واطلب من رجل الله ان يضع يديه على عينيك لتبصر ”
فصرخ الأعمى قائلا ” يا رجل الله اعنى لكى ابصر ” فقال له الطوباوى ” حسب ايمانك يكون لك ” حينئذ وضع يديه على عينه قائلا ” باسم ربى يسوع المسيح تبصر “.
ففى الحال أبصر وخرج قائلا : ” واحد هو اله المسيحيين اله أنبا اسحق ”
فلما رأى (ديوناسيوس) المعجزة وايمان كثير من الجموع اعلن ايمانه بالرب يسوع بعد اقناع القديس له بترك عبادة الاوثان وعبادة الاله الحى.
وكان القديس اسحق يكرز ويبشر ويصنع العجائب باسم السيد المسيح له المجد
غادر الوالى مدينة (دمياط) بعد ان ارتكب كثير من الفظائع حيث كان يحرق المؤمنين بالنار لانهم كانوا يخالفونه فى عبادة الاصنام وصلب الذين كانوا ينادون جهارا بعدم الرضوخ لأوامر الامبراطور وعذاب كثير من الذين آمنوا بالسيد المسيح له المجد ولما عاد الوالى الى (طوة) سأل (ديوناسيوس) الجندى فيما تم فى امر الشاب (اسحق الدفراوى) ان كان قد تمكن من استمالة قلب (اسحق) ليقدم ذبيحة للالهة ، فقال له (ديوناسيوس) ” ان هذا الشاب رفض السجود لأصنامك الصماء ولهذه الأحجار التى لا تنطق ولا تتكلم وظل متمسك بالاله الحقيقى يسوع المسيح ” فقال له الوالى ” ما هذه اللغة وهذا الاسلوب الذى تتكلم به أيها الحارس؟ هل أثر عليك هذا الشاب (اسحق) الشارد عن الهتنا المكرمة ؟ فأجاب ديوناسيوس ” هذه ليست الهه ايها الوالى انها مأوى للشياطين وعنوان الهالكين ” فقال الوالى ” ماذا تقول أيها الغبى؟ تحدث بما يليق بعظمة ابلون واردميسة ، هل جننت ايها الرجل؟ ” فأجــاب ديوناسيوس ” كلا ! بل امنت بالاله الحى الى الابد ، انى منذ الان اعبد ربى يسوع المسيح ابن الله الحى واعترف به امامك ايها الوالى الكافر، لقد آمنت على يد القديس اسحق الدفراوى ” فاستغرب الوالى من كلام (ديوناسيوس) وقال له : ” الويل لك ياديوناسيوس فلابد من ارسالك حالا الى (قلقيانوس) القائد الرومانى الجبار
لينتقم منك شر انتقام ويذيقك عذاب اليم جراء انقلابك عن ديانتنا واعتناقك دين ذلك المصلوب ”
وامتنع الوالى عن محاكمته حتى يذهب الى بيته ويعود ، فقال له ديوناسيوس : ” لااله الا اله اسحق الدفراوى سوف لا تذهب الى بيتك حتى تكتب قضيتى وتصدر أمرك الى جلادك لأنال اكليل المسيح فى ملكوته ، فلما أراد الذهاب الى منزله لم يقدر أن يذهب للغذاء وتوقفت مركبته عن السير فقال لــــديوناسيوس ” قد ظهرت أسحارك ” فأجابه : ” لست ساحرا لكنى عبد ليسوع المسيح ”
فجلس الوالى وكتب قضيته هكذا : < بما ان الجندى ديوناسيوس قد شق عصا الطاعة فى وجهنا واعتنق الدين المسيحى وجاهر بازدراء الهتنا وسخر من ابلون واردميسة وجميع الهتنا العظام ، ولما نصحناه ازداد تمسكا بدين المصلوب وخالف أوامر جلالة الملك الامبراطور (دقلديانوس) فقد ارسلته اليك ايها القائد الجبار (قلقليانوس) لتقطع رأسه حتى يكون عبرة لغيره >
وسلم الرسالة الى أحد الجنود وأمره بارسالها الى القائد الرومانى (قلقليانوس) فقرأ الرسالة وأمر الجنود والجلاد بأن يأخذوه الى الساحة المعدة لـعذاب المؤمنين واعدامهم قبلى طوة ، ولما وصلوا الى المكان وقف الجلاد ينادى قائلا ” انى ساضرب عنق هذا الجندى لأنه كفر بآلهة الامبراطور فأجابه (ديوناسيوس) : ” اننى لست اخاف الموت لأن روحى خالدة ” فأعاد عليه الجلاد القول ثلاث مرات ، ووجه (ديوناسيوس) الجندى وجهه نحو السماء وصرخ بصوت عظيم ” أشكرك يا الهى يسوع المسيح لأنك منحتنى نعمة الايمان بك اللهم اقبل روحى لأن لك المجد الى الابد امين “.
ثم ضرب الجلاد عنقة بحد السيف فانفصلت رأسه عن جسده ونال اكليل الشهادة المعد له ثم أخذ المؤمنون جسده الطاهر ولفوه بأكفان وضموه الى أجساد القديسين الشهداء وكان ذلك فى اليوم الخامس من بشنس.
عذاب القديس :
ثم قال القائد ” هوذا الجندى قد مات بسببك سأبعث بك الى (ابشادى) لكى يحكم عليك ثم أخذه معه فى مركب وأحضره الى الوالى (ابشادى) والى طوة ، وفى الغد جلس الوالى على كرسى الولاية وعلى يساره (قلقيانوس) القائد الرومانى وكان (أريانوس) والى (انصنا) قد جاء وجلس عن يمين الوالى ودعا الجنود لاحضار ” القديس اسحق ” من السجن فجاؤا بة مكبلا بالسلاسل فلما حضر قال له : ” اطعنى وقدم ذبيحة للالهه لكى تخلص من هذه الاتعاب الكثيرة لانى اشفق عليك كثيرا ” فقال له القديس : ” اذا كنت شفقت على قبلا فلا تشفق على من اليوم ” حينئذا أمر الوالى غاضبا ان يعصر القديس بالهنبازين ويعذب.
فلما قيدوه صرخ بأعلى صوته وصلى الى الرب ورسم ذاته بعلامة الصليب قائلا ” باسم الاب والابن والروح القدس أعنى يامخلصى الصالح ”
ففى الحال انكسر الهنبازين وسقط القديس الى الارض سالما دون ان يصاب بأى اذى فلما نظر الحاضرون الاعجوبة وجماعة العسكر صرخوا بصوت عالى قائلين ” واحد هو اله المسيحيين اله اسحق الدفراوى ثم تناولوا حجاره ورموا الوالى ومن معه ” فأحاط الجنود من كل جانب وصدر أمر باعدامهم فى الحال.
فقال الوالى ليوضع على سرير من حديد ويوقد تحته حتى يُفنى بعد ان يصبوا كبريت وزفت فى حنجرته وكان الوالى يقول له : ” أطعنى فلا تموت هذا الموت الشنيع ” فأجابه الطوباوى : ” كل عذاب سأحتمله بقوة السيد المسيح ”
فأمر الوالى بطرحه فى السجن حتى يتدبر ما يصنع به ، فأخذوه الى السجن وفى الغد جلس على كرسى الولايه وكان (أريانوس) قد وصل الى المدينة فسلم كل منهما على الاخر وقال قلقيانوس لأريانوس : ” يوجد هنا مسيحى لم استطع حمله على أن يقدم ذبيحة لالهه الملوك ” فقال (أريانوس) : ” أرنى اياه ”
ولما حضر القديس قال له (أريانوس) : ” هل أنت الساحر الدفراوى الذى تحتقر الهه الملوك ” فقال له القديس : ” لست بساحر ولكنى أؤمن بالاب والابن والروح القدس ” فقال أريانوس لقلقيانوس : ” أرسله الى حتى استميله ” فأخذه (أريانوس) وأمر الوالى جنوده أن يوصلوا (القديس اسحق) الى مدينة (انصنا) مكبلا بسلاسل من حديد ومنعوا عنه الخبز ، فانزله الجندى المكلف بحراسته الى سفينة شراعية كانت معدة لنقله ، وبعد برهه من الزمن أقلعت السفينة الى الجنوب وكان القديس فى ذلك الوقت يصـلى ويرتـل بحرارة قائلا : ” يا الهى ومخلصى لاتتركنى فى ضيقى لئلا يقول الكفار تركه الهه وتخلى عنه وقت الشدة ” وبينما (القديس اسحق) مطروح فى جوف السفينة ظهر له المخلص ، فلما نظره الطوباوى خر وسجد له قائلا : ” اذكرنى يارب لتقوينى حتى اكمل جهادى فقال له الرب : ” لا تخف فإنى لا أتركك انت وكل الذين يجاهدون مثلك حتى ترثوا الملكوت المعد لكم منذ انشاء العالم فتوسل (القديس اسحق) الى الرب قائلا : ” أيها الاله الذى جبلنى وأنا فى بطن أمى أعنى فى كل مكان أمضى اليه ولا تبتعد عنى لئلا يقول الامم أين الهه ” وفى أثناء ذلك سمعه ملاحوا السفينة فقال بعضهم لبعض : ان هذا رجل الله ، فتوجه اليه أحد البحارة وقال له : ” سلام لك ” فأجابه الطوباوى قائلا : ” سلام الرب ايها الاخ ” فـــقال : ” هل ترغب فى شئ يا رجل الله؟ ”
فقال (القديس اسحق) : ” اصنع معى معروف وأعطنى قليلا من الماء لأشرب ” فقدم له الاناء فشرب ثم قال للبحار ” ليصنع الرب معك رحمة فى يوم الدينونة العظيم لأنه لايضيع أجر أحد ” فأخذ الملاح الاناء وقد فضل به قليل من الماء سكبه على أحد الملاحين على سبيل المزاح وكانت أحد عينى ذلك الملاح عوراء فأبصرت فى الحال ، فلما نظر الملاحون ما حدث مجدوا الله الصانع العجائب وبعد تمام ستة عشر يوما وصلوا (هرمس) وقدموا الطوباوى لأهل المدينة وكانو كرماء جدا ، فلما وجد الطوباوى الانبا فيلكس والانبا سرينى فى السجن سلم عليهما ، فقال له : ” تشجع يا أخانا العزيز فقد ادركتنا النعمة حينما سلمنا عليك ” ثم قال الانبا سرينى : ” فليقوينا الرب الاله جميعا حتى نثبت فى اسمه القدوس لنكمل جهادنا ” فقال لهما الطوباوى (اسحق) : ” اذكرانى يا ابوايا ليقوى الرب ايمانى ” فقال له الانبا فيلكس : ” تشجع يا أخى وستنال اكليل الشهادة قبلنا فاذكرنا امام الرب الاله ” وفى نصف الليل بينما كان القديسون يصلون فتح (القديس اسحق) فاه وبارك الله قائلا : ” أباركك يا الله فى حياتى وأرتل لك ما دمت حيا فلتصعد صلاتى أمامك كرائحة بخور لأنك حفظتنى تحت ظل جنحيك ونجيتنى باسمك القدوس فلك المجد الى الابد امين ”
وفى الغد جلس (أريانوس) الوالى على كرسى الولاية وقال : ” قدموا الىّ الساحر الدفراوى ” ولما جاء الجنود الى السجن قال الطوباى (القديس اسحق) للقديسيّن : ” اذكرانى كى يقوينى الله ” فقالا له : ” الله الذى تعبده ليلا ونهارا يقويك حتى تكمل سعيك ”
ولما قدموة أمام الوالى سأله : لقد أرسلك القائد الرومانى (قلقليانوس) ووالى طوة وأعرف قضيتك ايها الشاب هلم احمل المبخرة وبخر بها للآلهه المكرمين لتخلص من العذاب ، فأجاب (القديس اسحق) : ” انى قد اجبت مرارا بانى لا أقدم ذبيحة لالهتك وقد أوضحت لك ان العالم كله سيمضى الى الهلاك أما مجد الهى فسيدوم الى الابد وتأكد ايها الوالى ان الانسان لا يستفيد شيئا اذا ربح العالم كلة وخسر نفسه ” فلما سمع الوالى هذا الكلام غضب جدا وفى ثورة عارمة قال (أريانوس) لجنوده : ” خذوا هذا الرجل وعذبوه عذاب شديد ليعرف حقيقة قوتى انا اريانوس ” وعندئذ أمر الوالى جنوده ان يضربوا (القديس اسحق) على فمه بدبابيس حادة فقلعت اسنانه وتألم القديس من ذلك ، ثم أمر الجنود بنزع أظافر يديه ورجليه واحد فواحد ، وتمشيط جسده بأمشاط من حديد حتى التهب جسده وتمزق بالكامل وتدليك جراحه بالخل والملح والجير ثم أمر بكيه بأسياخ محماة بالنار ووضعوها فى أذنيه الى العمق حتى احس القديس ان رأسه يلتهب وتحمل كل هذة الالامات بقوة وصبر وشكر وعندما انزلوه الى السجن وهو بين حى وميت كان يصلى الى الرب يسوع حتى يعينه على أتعابه ويمنحه قوة الاحتمال لاجل اسمه القدوس المبارك فأرسل الرب له ملاك وعندما لمسه برأ من كل الجراحات والأوجاع التى به ، وفى صباح اليوم التالى دعا الوالى القديس من السجن وعندما شاهده معافى وسليم تعجب الوالى وكل الحاضرين وقال له الوالى ” قد ظهرت اليوم اسحارك ” فقال له الطوباوى : ” لست ساحرا ولكنى مؤمن بالاله القوى القدير الذى خلصنى من عذاباتك ” فقال له الوالى : ” انك ساحر عظيم واسحارك التى تصنعها بهذا الاسم الذى تؤمن به يسوع المسيح ولكن بحق الالهه العظام ابلون وارطاميس سأمزق اعضاءك اربا اربا لاعلم هل تقدر اسحارك ان تخلصك من يدى فاطعنى واذبح للالهه فتخلص نفسك من الموت وتنال الرضى التام واهبك مركزساميا ” فقال له الطوباوى : ” انى اذا اطعتك اكون احمقا وجاهلا ” فأمر الوالى بأن يعلق على الهنبازين ليعذب حتى تنسكب أحشائه جميعها ، فقال له الطوباوى : ” لك سلطان على جسدى لتجرى عليه كل عذاب تريده اما نفسى فلا سلطان لك عليها ” ، فأمر الوالى قائلا : ” احضروا زيتا وشمعا وقار وصمغا والقوها فى القزان واشعلوا نار تحته حتى يغلى ”
فلما نظر القديس ذلك صرخ قائلا : ” أيها الرب يسوع المسيح أعنى وكما أرسلت ملاك وخلص الثلاثة فتية من أتون نار نبوخذ نصرالملك خلصنى يا ربى يسوع المسيح لئلا يقول الوالى اين الهه ” ثم رسم على نفسه علامة الصليب ثـــلاث مرات قائـلا : ” باسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد آمين ” ولم فرغ من صلاته القوه فى القزان ، وصلى قائلا : ” ياربى يسوع المسيح تعال الى لا تبتعد عنى ” وفى الحال نزل ميخائيل رئيس الملائكة من السماء وأطفء لهيب النار وجعل ما بالقزان كأنه ماء بارد فلما نظر الجميع ما حدث صرخوا ممجدين الرب اله (القديس اسحق) وأخذوا يلقون الحجارة على الوالى
فأمر الوالى بقطع رؤسهم جميعا فنالوا اكليل الشهادة.
حينئذ أرجعه الوالى (أريانوس) الى طوة ومعه الرسالة الآتية موقعا عليها ؛
” بما أن اسحق الدفراوى قد رغب أن يموت على اسم يسوع فأنا أمر بأن تقطع رأسه بحد السيف ” فجاء الجنود وجرّوا القديس واللجام فى فمه حتى أوصلوه مدينة طوة حيث خرجت كل المدينة الى ملاقاته وتعجبوا من جماله ومن المجد المتسربل به وكان متهللا بالروح ، ولما أخذوه ليقطعوا رأسه قال (القديس اسحق) للجنود القابضين عليه : ” أتمنى لكم حياة مباركة يا اخوتى تأنوا على قليلا حتى أصلى الى الهى قبل ان تقتلونى ”
فابتعد عنه الجلادون قليلا ثم وجه القديس اسحق وجهه الى ناحية الشرق وفتح فاة وصلى قائلا : ” يا ملائكة النور قفوا معى اليوم ياسيرافيم النور قفوا معى اليوم تعالى الى اليوم يا ربى يسوع المسيح لتقوينى ليتنى أكون مستحقا لسماع صوتك قبل أن أموت كى يتعزى قلبى فى داخلى استجب لطلبتى يا الهى ”
وبينما القديس فى صلاته اذ بالرب يسوع المسيح يأتى من السماء على مركبة نارية والوف من الملائكة حوله يسبحونه ، وخاطب القديس قائلا : ” تعالى الى ياحبيبى اسحق فسأعطيك اكليل الحياة لقد تمسكت باسمى ولم تنكر ايمانى رغم كل الاضطهادات التى وقعت عليك فهلم الان لتتمتع بما لم تره عين ولم تسمع به اذن ولم يخطر على قلب بشر ما اعددته للذين يحبوننى ”
فلما سمع القديس قول المخلص تشجع قلبه ، ثم قال : ” استجب لى يا ربى ليفرح قلبى بكل ما اسأله منك وتهبنى اياه انت تعلم يا ربى ان بلدتى صغيرة وخوفا من أن يقوم العدو عليها اسألك يا سيدى أن ترسل ميخائل رئيس الملائكة ليعينهم ويقويهم على مهاجمة أعدائهم واذا أخطا انسان وصلى اليك باسمى فاغفر لة خطاياه ثم أسألك من أجل من يكفن جسدى ويدفنه ان تستر جسده وقت احتياجه ومن يكتب شهادتى لينشرها ان تكتب اسمه فى سفر الحياة وتفرح قلبه وترضيه ومن يقدم تقدمة باسمى أن تمنحه من عطاياك غير المحدودة ”
وعندما أتم (القديس اسحق) كلامه أجابه المخلص بصوته الحنون الرقيق قائلا : ” الحق الحق اقول لك ان كل شئ طلبته بإسمى سأمنحك اياه ” ، بعد ذلك رجع الطوباوى (اسحق) للجلادين وقال لهم : ” تعالوا الأن تمموا ما أُمرتم به ”
فجاء الجلادون ووضعوا اللجام فى فمه ثم وضعوا رأسه على حجر عظيم ومدوا عنقه وقطعوا رأسه المقدس بحد السيف فتزعزع المكان الذى قطعوا فيه رأسه ثلاث مرات وحدث خوف ورعب فى المدينة كلها فأسرع اناس كثيرون الى حيث جسد القديس وكل العميان والعرج والصم والخرص وأخذوا من الدم الذى نزل منه ووضعوا على أعضائهم المتألمة فنالوا الشفاء فى الحال.
أكمل القديس (اسحق الدفراوى) شهادته فى ” السادس من بشنس 19 للشهداء 14 مايو 303م ” وانتقل الى فاديه الرب يسوع حيث نال الاكليل الذى لايُفنى ولا يضمحل ولا يتدنس فى ملكوت السموات وبعد هذا حضر رئيس البلدة (مقدم المدينة ) وأخذ قطعة قماش من الحرير ولف بها رأس القديس وأحضر أقمشة وكفن بها جسد القديس وكان أحد أقارب القديس (اسحق الدفراوى) المدعو >خرستوفورس< ملازم للقديس من أول تعذيبه حتى استشهاده وهو الذى استلم من مقدم المدينة جسد الشهيد وأحضر عربة حملت الجسد المقدس الى بلدتـــه ” دفرة ” ووصلته الى شاطئ النهر المقابل لبدته ، ولما لم توجد سفينة لعبور النهر أمر الله الحيوانات فسارت على المياة مثل اليابس ، ولما سمع رجال البلدة خرجوا جميعا لملاقاته وبأيديهم الشموع وكانوا ينشدون الالحان ثم حملوه الى الكنيسة بمجد وكرامة فرحين ممجدين الله صانع العجائب وحده.
وبعد فترة أُخرج الجسـد ووُضـع فى مقـصورة داخـل الكنيــسة وبعد ذلك هــدم >خرستوفورس< نسيب هذا القديس بيته وبنى مكانه كنيسة ووضع فيها جسده الطاهر ثم استدعى الاب الاسقف اسقف ” دفرة ” فكرسه فى اليوم (السادس من شهر طوبة) وحصلت فيها عدة عجائب باسم ربنا يسوع المسيح.

بركة القديس الشهيد العظيم اسحق الدفراوى
تكون معنا آمين

القديس أوكين

2 أغسطس 2012

Coloring Picture of Saint okeen

صورة تلوين للقديس أوكين المصرى

كان  القديس مار أوكين من مصر واسم بلده “القلزم” (بجوار السويس الآن). وكان يجتهد أن تكون أعماله روحانية لكي يدوم إلى الأبد. وكانت صناعته أن يغوص في البحر ويلتقط اللآلئ، فكان كل يوم يضع على وجهه غطاءً زجاجيًا ويغوص في البحر، وكل ما يلتقطه من اللآلئ كان يبيعه ويصرف ثمنه على المساكين والأيتام والأرامل والكنائس والأديرة، ويطلب من السيد المسيح أن يعوضه في ملكوته. وكان يترجى أن يرى ما رآه الرسول بولس: »ما لم ترَ عين، ولم تسمع أذن، ولم يخطر على بال إنسان، ما أعدّه الله للذين يحبونه« (1كو2: 9).
وفي أحد الأيام نزل إلى البحر كعادته فرأى رؤية إلهية: شبه كوكب مضيء وهو يمشي على وجه الماء أمامه، فتعجّب جدًّا متسائلاً عن هذا المنظر. وبعد ذلك حلّت عليه نعمةٌ إلهية، فزاد من أعماله الصالحة: أي صلاته وصومه ورحمته على المساكين، كما تشبّه بأعمال طابيثا المذكورة في سفر الأعمال (ص 9). وظلّ مداومًا على ذلك في مدينة القلزم لمدة 25 سنة، فلما رأى الله إرادته المقدسة أعطاه موهبةً عظيمةً وهي أن يُعين السفن التي على وشك الغرق، وأن يمشي على الماء كما على اليابسة، وكان يُهدِّئ العواصف عن السفن التي كانت تمرّ من هناك.
وفي مرة جاء لصوص في مركب (أي قراصنة) لكي يستولوا على مركب لبعض التجّار، فقام القديس بمحبةٍ إلهية ومشى على الماء حتى وصل إلى مركب التجّار وخلّصهم من اللصوص، وبصلاته أرسل الله إليهم ريحًا من التيمن (بلاد اليمن) فأبعدت مركب اللصوص عن مركب التجّار بمقدار تسعين فرسخًا، كما أرسل الله ريحًا من الشمال فدفعت مركب التجّار إلى مياه مدينة القلزم. ولما وصل التجّار ورأوا ما فعله القديس لأجلهم خافوا وتعجّبوا جدًّا لأنهم تحقّقوا من إنقاذه لهم. فاجتمعوا وتشاوروا قائلين: ”هذا رجلٌ إلهي، فبصلاته خلّصنا الله من اللصوص“. ثم أعطوه ثلاثين أوقية من الذهب طالبين أن يصلِّي لأجلهم، ثم صرفهم بسلام.
أخذ القديس الذهب وبدأ في بناء دير لكي يصعد منه تسبيحٌ للرب، وعمل بقول الرب: »اكنـزوا لكم كنوزًا في السماء حيث لا يُفسِد سوسٌ ولا صدأ وحيث لا ينقب سارقون ولا يسرقون، لأنه حيث يكون كنـزك هناك يكون قلبك أيضًا« (مت6: 20و21). وقد عظم اسم القديس في جميع جزائر البحر والسالكين فيه من التجّار والمسافرين، فكانوا كلما ذكروا اسم القديس مار أوكين يجدون خلاصًا لنفوسهم وراحةً من نوّات البحر.
كما صنع القديس أعجوبةً عظيمةً: فقد حدث أنّ سفينة قويَ عليها الماء والنوّ حتى حوصِرَت في شقٍّ في الجبل في مضيقٍ عظيم وصار أصحابها في شدّةٍ عظيمة، ولم يقدروا أن يُخرجوها من ذلك الموضع. فانطرحوا بوجوههم قدّام الله طالبين أن يُخلِّصهم من غرق البحر. فسمع الله الرحوم صلواتهم ونجّاهم بيد القديس. فقد أظهر الله له أن يذهب ويُنجِّي تلك السفينة، فلما ذهب إلى هناك رآه الركاب ماشيًا على الماء متجهًا نحوهم، فصرخوا بصوتٍ عظيمٍ قائلين: ”ترحّم علينا يا عبد الله، لأننا علمنا أنّ الله أرسلك إلينا لتخلِّصنا من هذه اللُّجّة الصعبة“. فوقف القديس وسجد للرب قائلاً: ”أيها الرب القوي الجالس فوق الشيروبيم، ملك البرّ والبحر واللُّجج، خلِّص عبيدك من هذه التجربة التي هم فيها، وأوصلنا إلى مينائك الهادئ، لأنّ لك وحدك المجد والإكرام الآن وكل أوان، آمين“.
ولما أكمل صلاته هبّت ريحٌ من التيمن، ولكنّ السفينة لم تتحرك من شقّ الجبل، فصلّى القديس مرةً أخرى، فغطست الصخرة السفلية (من الشق) إلى أسفل، وتخلّصت السفينة من هذا الشق، ووصلت سريعًا إلى الميناء الهادئ.
وكان ق. مار أوكين يصنع عجائب كثيرة مثل هذه في البحر وفي البرّ، وكان الله قد أعطاه قوةً حتى إنّ كل مَنْ سمع ورأى أعماله كان يتعجب ويسبِّح الله. ولما رأى القديس تلك القوات الإلهية التي أعطاها الله له ذهب إلى الدير الذي بناه وعيّن له رئيسًا ومدبِّرًا (رُبِّيتة)، ثم ذهب إلى دير القديس أنبا باخوم في الصعيد لكي يُقيم عندهم.
وفي أحد الأيام ساعد القديس الخبّازين لكي يحمِّي معهم الفرن، فحمّوه حتى صار كالأتون، ولم يكن الإخوة يعلمون بالقديس من أين هو، لأنه أتى إليهم بلباسٍ حقير كأحد المساكين. فقال بعض الإخوة للقديس: ”قِفْ مع هذا الأخ وساعده حتى نمضي ونصلِّي مزامير نصف النهار، ثم نأتي ونطرح الخبز في الفرن“. ولما أكمل الإخوة المزامير جاءوا كالعادة ليطرحوا الخبز في الفرن، فوجدوا ذلك الأخ مطروحًا كالميت، فسألوه عن سبب كونه مطروحًا على الأرض والفرن قد بردت ناره، فقال لهم: ”إنّ ذلك الرجل الذي تركتموه معي قد صنع أعجوبةً عظيمةً، إذ إنّ الخبز استوى على يديه سريعًا“، وأخبرهم بما رآه. فسألوه: ”أما تعلم أين ذهب“؟ فأجابهم: ”لما رأيتُ هذه الأعجوبة سقطتُ على الأرض ولم أعرف أين ذهب“.
فخرج رئيس الدير وجميع الإخوة ليبحثوا عنه في المزارع، فوجدوه ساجدًا على الأرض وهو يسبِّح الله. فجاءوا به إلى الدير وطلبوا أن يصلِّي عليهم وتباركوا منه، كما طلب هو أن يصلّوا لأجله ثم خرج في تلك الليلة من الدير دون أن يعلم به أحد وعاد إلى بلاده حيث ظهر له الكوكب المضيء مرةً أخرى. وخرج الإخوة للقائه بالمزامير والتسابيح وتباركوا منه وسألوه أن يسكن عندهم لكي يعلِّمهم فرفض.
ولما فارقهم ذهب معه سبعون من الآباء إلى مدينة نصيبين فيما بين النهرين (العراق)، وهناك تكاثر عددهم حتى وصلوا إلى نهر “هرميس” قبلي مدينة نصيبين حيث مكثوا سبعة أيام وسط الغاب الذي وجدوه هناك يسبحون الله دون أن يعلم بهم أحد. وهناك أخرج مار أوكين روحًا نجسًا من إنسان بعد أن اعترف أنه سكن فيه ستًّا وثلاثين سنة. ثم سكنوا في مغارةٍ لمدة ثلاثين سنة، وسمع بهم كثيرون، فسكنوا معهم حتى صار عددهم ثلاثمائة وخمسين رجلاً متفقين بمحبةٍ إلهية! وكانوا يغسلون أيدي وأرجل الغرباء، وقد أعطاهم الرب قوةً لشفاء المرضى وإخراج الشياطين وكل الأعمال الصالحة باسمه.
وفي مرة أظهر الله للقديس مار أوكين ملاكًا قائلاً له: ”شدّ وسطك مثل جبّار واذهب وبشِّر ببشارة الملكوت لأنّ الله استمع إلى صلواتك. فاظهر أنت وإخوتك للناس ولا تخافوا ممن يقتل الجسد“. فذهب القديس وجميع الإخوة وتلمذوا وعلّموا في المدن والقرى وجرت على أيديهم عجائب كثيرة.
ولما تنيح مطران مدينة نصيبين اختلف شعبها فيمن يخلفه، فذهبوا مع كهنتهم وشمامستهم إلى ق. مار أوكين الذي طلب منهم أن يصلُّوا معًا في الكنيسة. ثم جاء ق. مار يعقوب المتوحد إلى مار أوكين الذي تنبّأ له أنه سيرعى هذا الشعب. وبينما كان الأب البطريرك يصلِّي بدموع غزيرة مع الشعب في الكنيسة حلّ عليه النعاس، فرأى شابًا يقول له: ”مار يعقوب هو الذي تسأل الرب عنه“. فذهبوا جميعًا إلى هذا القديس في الجبل حيث قال لهم إنه لا يستحق ذلك، ولكنه لما علم أنّ الأمر من الله خاف أن يقاوم أمر الله. فذهب معهم ورسموه وفرح به الجميع. وقال لهم مار أوكين: ”اِفرحوا ومجّدوا الله الذي أهّل مدينتكم أن يكون لها هذا القديس“. ولما سألوا عن جنسه عرّفهم مار أوكين أنه من نسل القديس يعقوب الرسول أخي الرب.
وكان هناك رجل مقعدٌ منذ 15 سنة، فصلّى عليه القديسان مار أوكين ومار يعقوب أسقف نصيبين حتى شُفيَ فآمن الكثير من اليهود والوثنيين. ولكن أتباع المبتدع “مارقيان”([2]) سخروا من ذلك، وكان منهم “قدرون” أخو والي المدينة. وكان قدرون له ابن معوَّقٌ منذ ولادته، وكان يشتهي أن يُشفى ولكنه سخر من كلام المقعد الذي شُفيَ. ثم تأكّد من شفائه المعجزي فبدأ يتخلّى عن بدعة مارقيان، وتضرع في الكنيسة أن يرشده الله. ثم ذهب لمقابلة القديسين مار يعقوب ومار أوكين حيث تصادف وجود أخيه الوالي، وقال للقديسيْن إنه إذا شُفيَ ابنه على أيديهما يزول منه الشك ويعتنق الإيمان الصحيح. ولما عمّده القديسان خرج من جرن المعمودية معافى، فآمن الرجل واعتمد هو وكل أهل بيته. فحلّ الخوف على أتباع مارقيان وهربوا من المدينة. كما آمن كثير من اليهود وتعمّدوا حتى بلغ الذين تعمّدوا في ذلك اليوم مع والي المدينة نحو 1200 نفس، وأحرقوا كتب السحر.
ثم استودع ق. مار أوكين هذا الشعب للرب وعاد إلى ديره حيث أجرى الله على يديه معجزات عديدة منها أنه أقام ابن أخي الوالي من الموت، فأخبر الإمبراطور قسطنطين بذلك، وهذه هي الأسباب التي دعت الإمبراطور أن ينطق بالقول: ”أشكر المسيح أنّ في أيامي توجد ثلاثة أنوار: أنبا أنطونيوس، ومارِ “أللونيوس”، ومارِ “أوكين”، وهم يضيئون بنورهم الصحيح على كل البشر وقد طردوا الظلمة من قلوبهم وشفوا أفكارهم المزعجة من أوجاع الخطية التي يزرعها الفلاح الرديء ونقّوا أرض نفوسهم وزرعوا فيها زرعًا طيبًا الذي هو معرفة المسيح إلهنا“. وقد أعلم الرب مار أوكين في رؤيةٍ بالتجارب التي كانت ستحل على الكنيسة بسبب بدعة أريوس.
وبجوار نهر دجلة أقام مار أوكين ميتًا كان قد قتله سبع في غابةٍ، فآمن عدد كبير من سكان المدينة المجاورة بالمسيح فعمّدهم وعلّمهم الإيمان الصحيح وبنى لهم كنيسة، ثم عبر نهر دجلة وذهب إلى الدير الذي بناه ق. مار يعقوب. ولما هاجم الفرس البلاد التابعة للروم وقف ق. مار أوكين ورشم عليهم الصليب فحلّت عليهم غمامة حتى هُزموا وهربوا. كما تنبأ عن موت الإمبراطور يوليانوس الجاحد الذي كان يريد أن يُهلِك المسيحيين، وهكذا حدث واستلم المُلْك بعده الإمبراطور “بنيانوس” المؤمن.
ولما اقتربت وقت نياحة القديس رأى تلميذه الملاك المكلّف من الله بأخذ نفس القديس، فصرخ داعيًا الإخوة لكي يتباركوا منه ”لأن الملاك جاء ليقطع شجرة الحياة والعمود المضيء علينا وأبانا الروحاني، فعما قليل ينطفئ الشعاع الذي كان يضيء بتدبيره على نفوسنا المظلمة بالخطية“. فاجتمعوا جميعًا وتباركوا منه وهم يبكون، فباركهم جميعًا، ثم بسط يديه ورجليه وسلّم روحه المقدسة لربنا يسوع المسيح، وامتلأت القلاية بروائح عطرة.

هذه هي سيرة القديس مار أوكين التي كتبها تلميذه ميخائيل. كما أن المخطوطة نفسها ذكرت سير بعض تلاميذه مثل “مار ملكا القلزمي” و”مار أولاغ القبطي” و”مار إشعياء المتوحد”. بركة صلواتهم جميعًا تكون معنا آمين.

مرسو خلفه ديره فى العراق.

القديس أندراوس الرسول

14 يوليو 2012


Coloring a picture of St. Andrew the Apostle

صورة تلوين للقديس أندراوس الرسول

القديس أندراوس، فى الإنجيل هو الرسول الذى دعاه الرب يسوع أولاً، وأسمه معناه الشجاع أو الصنديد أو الرجل الرجل . كان تلميذاً ليوحنا المعمدان أول أمره (يوحنا 35:1) فلما كان يوم نظر فيه معلمه الرب يسوع ماشياً بادر أثنين من تلاميذه كانا واقفين معه بالقول: ” هوذا حمل الله”! (يوحنا 36:1) فتبع التلميذان يسوع. “فالتفت يسوع ونظرهما يتبعان فقال لهما ماذا تطلبان؟ فقالا ربى الذى تفسييره يامعلم أين تمكث؟ فقالا لهما تعاليا وأنظرا. فأتيا ونظرا أين يمكث ومكثا عنده ذلك اليوم. وكان نحو الساعة العاشرة” ( يوحنا 38:1 -39) . أندراوس كان واحداً من الأثنين. من تلك الساعة صار للرب يسوع تلميذاً. إثر ذلك، أقبل أندراوس على أخيه بطرس وأعلن له: ” وقد وجدنا مسياً الذى تفسيره المسيح” ( يوحنا 41:1)، ثم أتى به إلى يسوع. موطن أندراوس وبطرس كان الجليل الأعلى، وعلى وجه التحديد بيت صيدا فيها ومنها فيليبس الرسول أيضاً (يوحنا44:1). كانت مهمة أندراوس كأخيه بطرس صيد السمك (مرقص16:1) ، وكان له بيت فى كفر ناحوم (مرقص29:1).

ورد أسمه ثانياً فى لائحة الرسل، فى كل من أنجيلى متى (2:10) لوقا (14:6) بعد بطرس، فيماورد رابعاً فى كل من أنجيل مرقس (16:3) وأعمال الرسل من 13:1 بعد بطرس ويعقوب ويوحنا. أقصر ماورد ذكر أندراوس الرسول فى أنجيل يوحنا، فإلى ماسبق ذكره نلقاه فى الإصحاح السادس رقم 8 يبلغ الرب يسوع، قبل تكسير الخبز والسمك، بأن ” هنا غلاماً معه خمسة أرغفة شعير وسمكتان. ولكن ماهذا لمثل هؤلاء”. ونلقى أندراوس مرة أخرى فى الأصحاح الثانى عشر حينما تقدم يونانيين إلى فيلبس وسألوه قائلين نريد أن نرى يسوع ” فأتى فيليبس وقال لأنداروس ثم قال أندراوس وفيلبس ليسوع. وأما يسوع فأجابهما قائلاً قد اتت الساعة ليتمجد إبن الإنسان” ( 20- 23) . هذا جل مانستمده عن اندراوس الرسول من الأناجيل وأعمال الرسل.

أما بحسب التقليد الكنسى فأن أندراوس ولد فى بيت صيدا قرب بحر الجليل (بحيرة طبرية) وكان يعيش مع بطرس فى مدينة كفر ناحوم، كان اندراوس تلميذاً ليوحنا المعمدان ويعد ذلك أصبح من أوائل من تبعوا يسوع المسيح وبحسب الإنجيل فأن أندراوس كان من بين مجموعة التلاميذ الأكثر قرباً ليسوع والذين أختصهم لمعاينة أحداث مهمة للغاية، وقد ذكر مرة واحدة فقط فى سفر أعمال الرسل . بحسب المؤرخ الكنسى أوسابيوس القيصرى (275-339م) فإن أندراوس قام بالتبشير بالديانة المسيحية فى آسيا الصغرى وسيكثيا وعلى طول ساحل البحر الأسود حتى نهر الفولغا لذلك فقد أصبح القديس الشفيع الرئيسى لكل من روسيا ورومانيا.

ويعد تقليدياً أول أساقفة بيزنطة (قسطنطينية) وقد أختير أن يمضى إلى مدينة اللد (بفلسطين) وإلى بلاد الأكراد (كردستان ) وأيضا ذهب الى (كزخستان ) وبشر فيها ، ودخل مدينة اللد وكان أكثرها قد آمن على يدى بطرس، وكان معه تلميذه فليمون وهو شجى الصوت، فأمره أن يصعد المنبر ويقرأ.فلما سمع كهنة الأوثان بمجىء أندراوس الرسول أخذوا حرابهم وأتوا إلى الكنيسة ووقفوا خارجاً ليسمعوا مااذا كان يجدف على الهتهم ام لا ، فسمعوه يقرأ قول داود النبى: ” أصنامهم فضة وذهب عمل أيدى الناس، لها أفواه ولاتتكلم، لها عين ولاتبصر، لها آذان ولاتسمع لها مناخر ولاتشم، لها أيد ولاتلمس، لها أرجل ولاتمشى ولاتنطق بحناجرها. مثلما يكون صانعوها بل كان من يتكل عليها” (مز4:115- 8 ) فأبتهجت قلوبهم من حسن صوته ولانت عواطفهم ودخلوا الكنيسة وخروا عند قدمى أندراوس الرسول، فعلمهم ومن ثم آمنوا بالسيد المسيح فعمدهم وكل من بقى من عابدى الأوثان.

ثم خرج من عندهم وأتى إلى بلاد الأكراد ومدن أكسيس وأرجناس وأسيفوس.

وكان قد مضى مع برثولماوس قبل ذلك إلى مدينة عازرينوس (باليونان ) وكان أهلها أشراراً لايعرفون الله. فلم يزالا يبشرانهم ويعلمانهم حتى أهتدى إلى معرفة الله جمع كثير منهم بسبب الآيات والعجائب التى صنعاها أمامهم. أما الذين لم يؤمنوا فقد تآمروا عليه، وأرسلوا يستدعونه حتى اذا أقبل عليهم يثبون عليه ويقتلونه، فلما وصل إليه الرسل وسمعوا تعاليمه الحسنة ورآوا بهجة وجهه النورانية آمنوا بالسيد المسيح ولم يعودوا إلى الذين أرسلوهم.

وحينئذ عزم غير المؤمنين على الذهاب إليه وحرقه فلما أجتمعوا حوله لتنفيذ عزمهم صلى الرسول إلى الرب فرآوا ناراً تسقط عليهم من السماء فخافوا وآمنوا. وشاع ذكر الرسول فى جميع تلك البلاد وآمن بالرب كثيرون،

ومع هذا لم يكف كهنة الأوثان على طلب آندراوس حيث قبضوا عليه فى مدينة باتراى وأوثقوه وضربوه كثيراً، وبعد أن طافوا به المدينة عرياناً القوه فى السجن حتى اذا كان الغد يصلبونه. وكانت عادتهم اذا أماتوا أحداً صلباً أنهم يرجمونه أيضاً، فقضى الرسول ليلة يصلى إلى الله، فظهر له السيد المسيح وقواه. وقال له: ” لاتقلق ولاتضجر فقد قرب أنصرافك من هذا العالم” ، وأعطاه السلام وغاب عنه، فابتهجت نفسه بما رأى. ولما كان الغد أخذوه وصلبوه على خشبة وكان صليبه على شكل حرف x وبسببه أخذ هذا الشكل من الصلبان لاحقاً أسم صليب القديس أندراوس ، ورجموه وهو على الصليب بالحجارة حتى تنيح، فأتى قوم من المؤمنين وأخذوا جسده المقدس ودفنوه.وقد ظهرت منه آيات وعجائب كثيرة.

وبحسب التقليد الكنسى فأن جثمانه دفن فى مدينة باتراى وبعد ذلك نُقل منها إلى القسطنطينية ومن هناك نقل مرة أخرى إلى بلدة سميت باسم القديس أندراوس تقع على الساحل الشرقى لأستكلندا، وتتحدث القصص الشعبية المحلية عن أن جثمان هذا القديس بيع للرومان على يد الكهنة المحليين مقابل أن ينشأ الرومان خزان مياه للمدينة، وفى السنين التالية حفظ الجسد فى مدينة الفاتيكان ولكنه أعيد لمدينة باتراى اليونانية عام 1964م بأمر من البابا بولس السادس (مثلما اعاد الفاتيكان رفات القديس مارمرقس إلى مصر خلال الستينات).

صندوق جثمان الرسول أندراوس والذى يحتوى على أصبعه وجزء من جمجمته محفوظ اليوم فى كنيسة أندراوس فى مدينة باتراى فى مقام خاص، ويقام له أحتفال مميز فى 30 من نوفمبر / تشرين الثانى من كل عام. يقدم أنداروس فى معظم الايقونات واللوحات على أنه رجل عجوز متكىء على صليبه ذو الشكل x وهناك عدة أماكن يظن بأنها تحتوى على جزء من جثمانه وهى:-

بازيليك القديس أندراوس، باتراى – اليونان
قبة القديس أندراوس، أمالفى – أيطاليا
كاتدرائية القديسة مريم، إيدينبورغ ( الضريح الوطنى للقديس أندراوس) إسكتلندا ، والقديس أندراوس شفيع أسكتلندا حيث يبدو أن سفينة غرقت بالقرب من المكان المعروف باسمها هناك وكانت تحمل بعض بقايا القديس
كنيسة القديسيين أندراوس وألبيرت، وآرسو- بولندا. ويقولون أيضاً أنه رفع الصليب فى كييف بروسيا وتنبأ بمستقبل المسيحية بين الشعب الروسى.

أستشهاد القديس أنداروس أحد الإثنى عشر رسولاً السنكسار فى 4 كيهك ، صلاته تكون معنا، ولربنا المجد دائماً أبدياً آمين.

المعلم إبراهيم الجوهرى

23 مارس 2012

Coloring Picture of Saint  Ibrahim Elgohary

صورة تلوين للمعلم إبراهيم الجوهرى

نشأته:

المعلم إبراهيم الجوهرى هو رجل عصامي نشأ في القرن الثامن عشر من أبوين متواضعين فقيرين تقيين، والده يسمى يوسف الجوهري كان يعمل خياطاً فى قليوب. تعلم في كتّاب بلده الكتابة والحساب وأتقنهما منذ حداثته لذكائه الشديد، فكان يقوم بنسخ بعض الكتب الدينية ويقدمها للبابا يؤانس الثامن عشر (البابا 107). كان ينفق ربع راتبه في أعمال أكبر ونسخ الكتب وإيقافها على الكنائس فسرّ البابا من غيرته وتقواه وقربه إليه، وكان يقول له: “ليرفع الرب اسمك، ويبارك عملك، وليقم ذكراك إلى الأبد”. بدأ عمله ككاتب لدى أحد أمراء المماليك، توسط له البابا لدى المعلم رزق رئيس كتّاب علي بك الكبير، فأتخذه كاتبًا خاصًا له، واستمر في هذه الوظيفة إلى آخر أيام علي بك الكبير الذي ألحقه بخدمته، ولما تولى محمد بك أبو الذهب مشيخة البلد اعتزل المعلم رزق من رئاسة الديوان وحلّ المعلم إبراهيم محله، فبدأ نجمه يتألق في مصر، حتى صار رئيس كتاب القطر المصري في عهد إبراهيم بك، وهي تعادل رتبة رئاسة الوزارة حاليًا. هذا المركز زاده وداعة واتضاعًا وسخاءً فاجتذب القلوب إليه.

خدمته

لم يلهى المال والغنى المعلم إبراهيم عن فعل الخير وإرضاء الرب فأشتهر المعلم بحبه الشديد لتعمير الكنائس والأديرة و العناية بفقراء الأقباط كأنه كان مسئول عنهم فقط ومن امثله ذلك اشياء كثيره منها.

• تمكَّن من استصدار الفتاوى الشرعية بالسماح للأقباط بالسماح بإعادة ما تهدم من الكنائس والأديرة، وأوقف الأملاك الكثيرة والأراضى والأموال لإصلاح ما خرب منها وقد بلغت حجج تلك الأملاك 238 حجة مدونة في كشف قديم محفوظ بالدار البطريركية.

• اشتهر بنسخ الكتب الثمينة النادرة، واهدائها لجميع الكنائس والأديرة، فلا تخلو كنيسة من كتبه وآثاره. أول من سـعى في إقامـة الكنيسـة المرقسية الكبرى بالأزبكـية، وكان مُحرَّمـاً على الأقباط في الأزمنة الغابرة أن يشيِّدوا كنائس جديدة أو يقوموا بإصلاح القديم منها، إلا بإذن من الهيئة الحاكمة، فحدث أن إحدى الأميرات قَدُمَت من الاستانة إلى مصر لقضاء مناسك الحج، فباشر المعلم إبراهيم بنفسه أداء الخدمات اللائقة بمقام هذه الأميرة، وأدى لها الواجبات اللازمة لراحتها وضيافتها وقدَّم لها هدايا نفيسة، فأرادت مكافأته وإظهار اسمه لدى السلطان فالتمس منها السعي لإصدار فرمان سلطاني بالترخيص له ببناء كنيسة بالأزبكية، حيث يوجد محل سكنه، كما قدم لها بعض الطلبات الأخرى الخاصة بالأكليروس , فأصدر السلطان أمراً بذلك , وإلتمس منها أشياء أخرى منها رفع الجزية عن الرهبان وأشياء أخرى , وبعد ذلك أشترى المعلم إبراهيم جوهرى محلات وهدمها وبدأ البناء فيها ووضع الأساسات فى قطعة كبيرة من الأرض التى إمتلكها ولكنه تنيح قبل الشروع فى بناء الكنيسة فأتمها أخوه المعلم جرجس الجوهرى وأصبحت المقر الباباوى حينما قرر البابا مرقس الثامن (1796 م – 1809 م) أن تصبح هذه الكاتدرائية الكبرى المرقسية الكبرى بالأزبكية وبنى بجوارها المقر الباباوى وكانت قبلاً فى كنيسة العذراء المغيثة بحارة الروم , وفى يوم الأحد 5 توت سنة 1517 للشهداء التى توافق 1800م قام البابا مرقس الثامن بتدشين الكنيسة المرقسية الكبرى فى الأزبكية ومعه ومعه جمع من الآباء الأساقفة والكهنة والشعب

• حدث أن المعلم إبراهيم جوهرى كان يوماً يصلى فى كنيسة أبى سيفين بحارة زويلة فأرسل شخصاً إلى القمص إبراهيم عصفور كاهن كنيسة القلاية (المقر الباباوى) يقول له : المعلم إبراهيم يطلب منك الإسراع فى الصلاة ليتمكن من اللحاق لعمله ” فرد عليه القمص بصوت مسموع : ” المعلم فى السماء والكنيسة للرب وليست لأحد فإن لم يعجبه فليبن كنيسة أخرى ” وبدلا من أن يغيظه هذا الكلام سر منه وأبتهج وقام المعلم إبراهيم جوهرى بإنشاء كنيسة صغرى بأسم الشهيد مرقوريوس أبى سيفين بجوار كنيسة العذراء الكبرى بحارة زويلة , وخصصت الكنيسة الصغرى للموظفين الذين يعملون فى الحكومة من حضور القداس معه فيها , بما يتفق ومواعيد العمل فى مصالحهم وكان ميعاد القداس مبكراً يوم الأحد وبعد بنائها قال له القمص : ” أسجد للرب شاكراً الذى وجه غضبك لبناء كنيسة أخرى فزادت بها ميزان حسناتك وكنت أنا السبب ” . وباب هذه الكنيسة من الناحية البحرية وبابها فى الخورس الأخير من صحن كنيسة العذراء , وتوجد لوحه صغيرة على بابها مكتوب ما يلى :- كنيسة الشهيد العظيم مرقوريوس أبى سيفين أنشأها طيب الذكر المرحوم المعلم إبراهيم جوهرى سنة 1490 ش 1774 م فى عهد خالد الذكر البابا يؤنس البطريرك 107 مساحة صحن الكنيسة 13,5 م من بحرى إلى قبلى – 8 م من غرب إلى شرق حتى حجاب الهيكل , وفى صحن الكنيسة 7 أعمدة رخامية تيجانها متقنه الصنع جميلة الشكل , كما يوجد أنبل خشبى صغير يقع فى الوسط من الناحية البحرية , وموضوع فاصل خشبى ليفصل بين الرجال والسيدات يبدأ من جوار الأنبل أثناء الصلاة بالكنيسة. وكما كان سقف الكنائس القديمة فى العادة من الخشب بنيت سقف هذه الكنيسة على هيئة نصف برميل مستطيل من الطراز البازيليكى أما هيكل الكنيسة فبنى عليه قبة مستديرة. وزينت الكنيسة بالقناديل والأيقونات الأثرية الجميلة , وعلى شمال الهيكل معمودية أثرية ثمينة رخامية جميلة . أما حجاب الهيكل فهو من الخشب المخروط المعشق ومطعم بصلبان يدخلها نقوش من العاج جميلة . وفى داخل الهيكل المذبح مقام على أربع أعمدة رخامية صغيرة ويعلوا المذبح الرخامى قبة من الخشب مقامة على أربع أعمدة من الرخام . أما فى شرق الهيكل غطى جزء من حوائطة مغطى بالرخام الجميل , وبالهيكل باب صغير يؤدى إلى المعمودية يستعمل لتناول السيدات , وما زالت تقام الصلوات فى هذه الكنيسة حتى الآن . قدم إبراهيم جوهرى مقصورة ضخمة فخمة لكنيسة الشهيد مارمينا بفم الخليج لكى يحفظ فيها جسده الشهيد وبأعلاه أيقونه جميلة للشهيد مارمينا وكتوب عليها بالخط البارز : ” أذكر يارب المهتم بهذه المقصورة المعلم إبراهيم جوهرى ” كما توجد فى نفس الكنيسة بعض الأيقونات التى قدمها وكتوب عليها أسمه وتعتبر اثرية اليوم .

بناءه للسور البحرى فى دير الأنبا أنطونيوس.. فى سنة 1499ش التى توافق 1782 م بنى المعلم إبراهيم جوهرى السور البحرى كله وفى سنة 1783 م حفر ساقية فى دير الأنبا أنطونيوس وبعد أن أنهى ببناء هذا السور من القبلى والغربى فى سنة 1498 ش , وما زال هذا السور يعرف بأسم سور الجوهرى . وكان الآباء الرهبان يستخدمون هذه الساقية فى إدخال الزوار وإحتياجاتهم إلى داخل الدير , أما الآن فقد بطل إستعمال الساقية بعد أن فتحوا باباً كبيراً فى السور ولكنها ما زالت موجودة كأثرا تجذب قصة أنشاءها وطريقة عملها وأغراض إستخدامها زوار الدير من الأقباط والأجانب . وفى سنة 1508 ش التى توافق 1792 م جدد مبانى كنيسة العذراء المغيثة بحارة الروم . كما شيد كنيسة الشهيد أبى سيفين بدير الأنبا بولا فى الجبل الشرقى وما زالت هذه الكنيسة قائمة حتى هذا اليوم فوق كنيسة القديس الأنبا بولا . وقام بتشييد كنيسة فى دير البراموس على أسم أنبا ابللو والأنبا أبيب ( ولكنها هدمت فى سنة 1881 م لتوسيع كنيسة مار يوحنا ) .. قام ببناء قصر السيدة فى دير البراموس .. , أضاف إلى دير البراموس خارجه من الجهة القبلية , وبنى حولها سوراً وبلغت مساحتها 2400 متراً مربعاً .

وفى سنة 1773 م شيد المعلم إبراهيم جوهرى فى دير القديس مكاريوس كنيسة بأسم 49 شهيداً شيوخ برية شهيت فى الناحية الغربية من الدير, وبنى فى داخل الكنيسة مقبرة للشيوخ الشهداء ونقلت أجسادهم من المغارة التى كانوا فيها خارج الدير , وبنى فى الناحية الشرقية من الكنيسة منارة صغيرة مخصصة للجرس تميزت شكل بنائها بالطراز القبطى الصميم . وفى دير السريان بنى أبراهيم جوهرى سوراً عال من الناحية الغربية وتقع هذه الأرض غرب الحصن وكانت هذه الأرض تسمى ( الحطابة) لأنه كان يوضع فيها الحطب اللازم للمطبخ والمخبز – كما كان فى الأرض الذى أحاطها طافوس الدير أى المقبرة التى يدفن فيها ألاباء من الرهبان بعد نياحتهم وبنى قصر آخر فى السريان .

وقال الأمير عمر طوسون : ” يوجد بدير السريان مخطوط تكريس الكنائس باللغة القبطية فقط مكتوب بأدلة : عمارة الأديرة بمعرفة المعلم إبراهيم جوهرى سنة 1498 ش 1782 كانت عمارة فى الديرة من المعلم إبراهيم جوهرى وبنيت كنيسة مستجدة على إسم القديسين أنبا أبوللو وأنبا أبيب فى دير البراموس كما بنى قصر دير البراموس وقصر دير السريان على يد كاتبه أنبا يوساب أسقف أورشليم ورياسة القمص منقريوس ” ” كنيسة الملاك ميخائيل بالقصر القديم بدير السريان بناها المعلم إبراهيم حوهرى بعد تجديد ما تهدم من ذلك القصر وكذلك دير براموس سنة 1782 م بحضور الأنبا يوساب أسقف القيامة (أورشليم) الذى كان مشرفاً على العمارة بدير السريان , وكان قد حدث أن رهباتن دير البراموس توجهوا إلى المعلم إبراهيم جوهرى وأعلموا أن القصر الثديم قد تهدم وطلبوا منه أم يهتم بترميمه فقبل طلبهم بفرح وكلب من الأنبا يوساب أسقف القيامة أن يشرف على هذا العمل وأعطاه المال اللازم والغلال وكل الإحتياجات , فتوجه الأنبا يوساب ومعه البناؤون والفعلة إلى الدير ومكثوا به خمسة أشهر وأصلحوا ما تهدم من القصر وبنو فيه كنيسة على أسم الملاك ميخائيل كعادة باقى الأديرة , ثم أرسل الأنبا يوساب إلى المعلم إبراهيم جوهرى يبدى رغبته فى بناء كنيسة بالدير على أسم القديسين أبيب وأبوللو حيث لهما مقبرة هناك فأرسل له المعلم إبراهيم يبدى سروره وموافقته على ذلك , فبنيت الكنيسة وكرزها الأنبا يوساب فى 30 أمشير سنة 1489 ش التى توافق 1773 م . ” وفى دير الأنبا بيشوى رمم وجدد المعلم أبراهيم جوهرى كنيسة الملاك ميخائيا بأعلى القصر القديم ( الحصن) , وموجود بأعلى هيكل الكنيسة كتابة مسجل عليها أن المهتم بترميمها هو المعلم إبراهيم جوهرى سنة 1498 ش التى توافق 1782 م

ولم نتمكن من حصر الكنائس الكثيرة التى عمرها فى البرارى وببناء الأديرة وإهتمامه بالرهبان الساكنين فيها , كما فرق القرابين , والشموع والزيت والستور وغيرها من الإحتياجات وما زالت بعض خطابات المعلم إبراهيم جوهرى المرسلة مع هذه الأشياء وإحتياجات الأديرة محفوظة بمكتبات الأديرة , ومسجل فى هذه الخطابات أصناف وكميات المواد المرسلة وفيها يطلب صلواتهم , وأسفل هذه الرسائل توقيع المعلم إبراهيم جوهرى وختمه بخاتمه وما زال حتى هذا اليوم كمية من الترمس بقايا الترمس الذى أرسله المعلم إبراهيم جوهرى .اشتهر بنسخ الكتب النادرة وإهدائها إلى جميع الكنائس والأديرة , فلا تكاد تخلو كنيسة من كتبه وآثاره

• سنة 1499 ش (1783م). بَنى السور البحري جميعه وحفر ساقية لدير كوكب البرية القديس أنطونيوس بعد أن أهتم ببناء هذا السور من القبلي والغربي في سنة 1498 ش، ويعرف إلى الآن باسم سور الجوهري. • قام أيضاً بتجديد مباني كنيسة العذراء المغيثة بحارة الروم في سنة 1508 ش (1792م) وشيَّد كنيسة أبي سيفين بدير أنبا بولا في الجبل الشرقى، وشيَّد بدير البرامـوس كنيسـة أنبا أبللـو وأنبا أبيـب (ولكنها هُدمت في سنة 1881م لتوسيع كنيسة مار يوحنا) وقصر السـيدة بالبراموس وقصر السيدة بالسريان، وأضاف إلى دير البراموس خارجة من الجهة القبلية، وبنى حولها سوراً وبلغت مساحتها 2400 متراً مربعاً.

وبالاختصار بنى كنائس كثيرة وعمَّر البراري وبنى الأديرة واهتم بالرهبان الساكنين فيها، وفرق القرابين، وأيضاً الشموع والزيت والستور وكتب البِيِعة على كل كنيسة، في أنحاء القطر المصري، ووزع الصداقات على جميع الفقراء والمساكين في كل موضع، واهتم لهم بالطعام والكسوة، وكذا الأرامل واليتامى الذين ليس لهم من يهتم بهم، ورتب لهم في كل شهر ما يقوم بكفياتهم، وذلك حسب ما شهد له به ابن الابحّ في مرثية البابا يوأنس البطريرك (107): ” وظل على هذه الحال إلى أن انتقل إلى دار الخلود في يوم الاثنين 25 بشنس سنة 1511ش (31 مايو سنة 1795م) فحزن عليه الجميع كما أسف على وفاته أمير البلاد ‘إبراهيم بك، فسار في جنازته إكراماً له وتقديراً منه لمقامه السامي، ورثاه البابا يوأنس الذي كان يخصه بعظيم محبته وقد دُفِنَ في المقبرة الخاصة التي بناها لنفسه بجوار كنيسة مارجرجس بمصر القديمة”.

تجهيز وإعداد الميرون : قام بتجهيز أصناف الميرون ومواده على حسابه الخاص وأرسلها بصحبة أخيه المعلم جرجس للبابا البطريرك يؤنس الثامن بالقلاية البطريركية بحارة الروم .

تجاربه:

كان له ابن يدعى يوسف وابنة تسمى دميانة، مات الأول بعد ما أعد له منزلاً بكل إمكانياته ليزوجه…. فكانت نفس الوالدين مرة للغاية حتى سمّر الرجل الباب بمسامير وكسر السلم كي لا يدخل أحد البيت، لكن تحولت المرارة إلى حب شديد لمساعدة الأرامل والأيتام وتعزية كل حزين أو منكوب. وقد ظهر القديس أنبا أنطونيوس لزوجته كما له في نفس الليلة وعزاهما. حدث انقلاب في نظام الحكم فى مصر عندما حضر إلى مصر حسن باشا قبطان من قبل الباب العالي فقاتل إبراهيم بك شيخ البلد ومراد بك واضطرا إلى الهروب إلى أعالي الصعيد ومعهما إبراهيم الجوهري وبعض الأمراء وكتّابهم…. فنهب قبطان باشا قصور البكوات والأمراء والمشايخ واضطهد المسيحيين، وقام بسلب ممتلكات المعلم إبراهيم وعائلته وكل ما قد أوقفه على الكنائس والأديرة. اضطرت زوجته إلى الاختفاء في بيت حسن أغا كتخدا علي بك، لكن البعض دلّ الباشا عليها، فاستحضرها وأقرت بكل ممتلكاتهما، كما استحضر أيضاً ابنتها دميانة التي طلبت من الباشا مهلة، جمعت فيها بعض الفقراء وقالت له: “أن أموال أبي في بطون هؤلاء وعلى أجسامهم”…. ويبدو أن الباشا تأثر لذلك إلى حد ما فلم يبطش بها. عاد إبراهيم بك ومراد بك ومعهما المعلم إبراهيم إلى القاهرة في 7 أغسطس 1791، وكان المعلم إبراهيم محبوبًا من السلطات جدًا ومن الشعب حتى دُعي “سلطان القبط” كما جاء في نقش قديم على حامل الأيقونات لأحد هياكل كنائس دير الأنبا بولا بالجبل الشرقي، وأيضًا في كتابه بقطمارس محفوظ بنفس الدير. قال عنه الجبرتي المؤرخ الشهير: “إنه أدرك بمصر من العظمة ونفاذ الكلمة وعظيم الصيت والشهرة، مع طول المدة بمصر ما لم يسبق من أبناء جنسه، وكان هو المشار إليه في الكليات والجزئيات، وكان من دهاقين العالم ودهاتهم لا يغرب عن ذهنه شيء من دقائق الأمور، ويداري كل إنسان بما يليق به من المداراة، ويفعل بما يوجب من انجذاب القلوب والمحبة إليه، وعند دخول شهر رمضان كان يرسل إلى غالب أرباب المظاهر ومن دونهم الشموع والهدايا، وعمرت في أيامه الكنائس والأديرة، وأوقف عليها الأوقاف الجليلة، والأطيان، ورتب لها المرتبات العظيمة والأرزاق الدائرة والغلال”. قال عنه الأنبا يوساب الشهير بابن الأبح أسقف جرجا وأخميم إنه كان محبًا لكل الطوائف، يسالم الكل، ويحب الجميع، ويقضي حاجات الكافة ولا يميز أحدًا عن الآخر في قضاء الحق. خلال علاقاته الطيبة مع السلاطين في مصر والأستانة كان يستصدر فرمانات خاصة ببناء الكنائس وإصلاحها. كما قدم الكثير من أمواله أوقافًا للكنائس والأديرة، واهتم بنسخ الكثير من الكتب الدينية على حسابه لتقديمها للكنائس.

وداعته:

قيل أن أخاه المعلم جرجس الجوهرى جاءه يوماً يشتكي له من بعض الشبان إنهم أهانوه في الطريق لأنه مسيحى ، سائلاً إياه أن يتصرف خلال سلطانه، فقال له أنه سيقطع ألسنتهم…. وفي اليوم التالي إذ كان أخوه يسير في نفس الطريق وجد الشبان يحبونه ويكرمونه جدًا. فلما سأل أخاه عما فعله معهم، أجاب أنه أرسل لهم عطايا وخيرات قطعت ألسنتهم عن الشر.

حبه لخدمة الآخرين:

عاد المعلم إبراهيم بعد قداس عيد القيامة المجيد ليجد أنوار بيته مطفأة كلها، وإذ سأل زوجته عن السبب أجابته: “كيف نستطيع أن نبتهج بالنور، ونعّيد عيد النور المنبثق من القبر الفارغ وقد حضرت عندي في المساء زوجة قبطي سجين هي وأولادها في حاجة إلى الكسوة والطعام؟! وقد ساعدني الله، فذهبت إلى زوجة المعلم فانوس الذي نجح في استصدار الأمر بإطلاق سراحه”. فذهب المعلم إبراهيم وأحضر الرجل وزوجته وأولاده إلى بيته لكي يضيء الأنوار ويبتهج الكل بالعيد أما ما هو أعجب فإن هذا السجين الذي أكرمه المعلم في بيته إذ قدم له عملاً، قال للمعلم بأن هناك صديق له هو أولى منه بهذه الوظيفة وأكثر منه احتياجًا، ففرح المعلم إبراهيم باتساع قلب هذا الرجل ومحبته، وقدم عملاً لصديقه.

كما كان يساعد التجار المسيحيين فى اوقات ضيقاتهم وخسارتهم ويساعدهم فى حل مشاكلهم.

محبة غالبة للموت:

انتقل المعلم إبراهيم في 25 بشنس سنة 1511 الموافق 31 مايو 1795، فحزن عليه أمير البلاد إبراهيم بك الذي كان يعزه جدًا، وقد سار في جنازته، ورثاه البابا يؤانس. لم تنته حياته بموته فقد قيل أن رجلاً فقيرًا اعتاد أن يأتيه (ربما من بلد أخرى) بطريقة دورية يطلب معونة، وإذ جاء كعادته وبلغ داره عرف إنه تنيح فحزن جدًا. سأل عن مقبرته، وانطلق إليها يبكي ذاك السخي بمرارة، حتى نام من شدة الحزن، وظهر له المعلم إبراهيم يقول له: “لا تبكِ، أنا لي في ذمة (فلان الزيات ببولاق) عشر بنادقة، فسلّم عليه مني وأطلبها منه فيعطيها لك”. إذ استيقظ الرجل خجل أن يذهب إلى المدين. بالليل ظهر له المعلم مرة أخرى في حلم وسأله أن ينفذ ذات الأمر…. لكنه أيضاً تردد في الأمر. وفي المرة الثالثة قال له: “لا تقلق، اذهب كما قلت لك، وسأخبره بأمرك”. فقام الفقير وذهب إلى الرجل دون أن ينطق بكلمة. تفرس فيه الرجل وطلب منه أن يروي له ما حدث معه. وإذ روى له ذلك، قال: “بالحق نطقت، لأن المعلم إبراهيم تراءى لي أنا أيضاً، وأبلغني بالرسالة التي أمرك بها. فإليك ما في ذمتي، وهوذا مثلها أيضاً مني”.

محبة بلا تغصُّب:

يروي لنا توفيق إسكارس في كتابه: “نوابغ الأقباط ومشاهيرهم في القرن التاسع عشر” أن أسرة سريانية أرثوذكسية من حلب لا تزال تقيم قداسات إلهية باسم هذا الراحل، ذلك أن عائلهم وجد ضيقًا شديدًا ونُهبت أمواله في حلب فجاء إلى مصر واهتم به المعلم إبراهيم وسنده في عمل التجارة فأنجح الرب طريقه واقتنى ثروة ضخمة ورجع إلى عائلته يروي لهم ما فعله هذا القبطي به، فرأوا أن يقيموا قداسات باسمه اعترافًا بفضله.

مرسوم خلفة الكنيسة المرقسية الكبرى بالازبكية.

الشهيد أبو قسطور القس

6 مارس 2012

Coloring Picture of Martyr Abo kastour the Pastor

صورة تلوين للقديس الشهيد ابو قسطور القس وهو نجم ساطع من شهداء كنيستنا القبطية ولد القديس فى قرية بردنوها مركز مطاى محافظة المنيا ، وقد تحمل العذاب لأجل المسيح وهو شيخ مسن رغم كبر سنه وضعف صحته.
ولد ما بين عامى 193-195م ، واستشهد فى عصر الملك دقلديانوس الذى بدأ اضطهاده للمسيحين عام303 ميلاديا
تربى القديس تربية مسيحية وفى سن الثامنة من عمرة رسم شماسا لمدة 21 عاما ثم رسم قسا على كنيسة بلدتة بردنوها وظل كاهنا لمدة 80 عاما خادما لمذبح اللة القدوس وفى اثناء كهنوتة رزق ابنا اسماة افراهام بمعنى (ابراهيم)على اسم والده ورزق بأبنة دعاها (درمودة) وهى كلمة منسوبة الى(رنودة) وهى آلهة مصرية قديمة للحصاد واشارة هذة الابنة بصفات كثيرة وفضائل عظيمة فكانت تخدم القديسين والشيوخ والغرباء عن البلدة وامتازالقديس ابو قسطور بمخافة الله فكانت لة رغبة فى معاشرة القديسين وسكان الجبال فكان يذهب الى البرية لتفقدهم ويطمئن عليهم وينال بركتهم وكان القديس كلما قابل راهب فى البرية يضرب لة مطانية ويقبله بقبلة مقدسة ومكث مع هؤلاء الاباء مدة شهرين جالساًعند اقدامهم مسترشدا بنصائحهم الروحية وبعد ذلك رجع القديس الى بلدتة لافتقاض رعيته وكان القديس شديدا حازما لا يعرف المحاباة ولا يجامل احدا على حساب الاخر .

عندما علم والى القديس بان القديس يحرض المسيحين على التمسك بالإيمان الذى اعتبره العصيان والتمرد على اوامر الامبراطور دقلديانوس فأمر باحضار القديس لكى يبخر للاوثان فرفض القديس امام جموع المسيحين الذين ذهبوا معه فأمر الوالى بجلده بالسياط وبدأو فى تعذيبه حتى سالت دمائه على الارض كالماء (بالرغم من كبر سنة تحمل الالام ) واثناء العذابات سمع صوتا من السماء قائلا لا تخف يا حبيبى قسطور لأنى معك فتقوى القديس، فأمر الوالى بتعذيبه بالهنبازين واللة قواه ايضا فاعادة الوالى الى السجن فظهر لة الملاك ميخائيل فرشمه بعلامة الصليب فزالت عنة الاوجاع وكانة لم يصبه اى شئ من العذابات وكان من الموجودين معه فى السجن القديس (ببنودة) ثم امر الوالى باحضار القديس فعندما رآه اندهش لان جسده لم يصبة شئ .

فبدأ الوالى يلاطف القديس لكى يثنيه عن عزمه و لكن القديس اصر ان لايسجد الا لله وحده فامر الوالى بان يطرحوا القديس فى مستوقد حمام ثلاث ايام وثلاث ليالى فصرخ القديس من كثرة العذاب وصلى للرب يسوع وفجاة ابرق نور عظيم وظهر له رئيس الملائكة ميخائيل فوق مستوقد الحمام وناداه : “السلام لك ايها القديس المجاهد لقد ارسلنى الله لأكون معك واقويك فلا تخف لانى لا اتركك حتى تكمل جهادك ويؤمن بواسطتك عدد كثير” ، وبعد ذلك امر الوالى بفتح مستوقد الحمام فوجدو القديس قائما يصلى ولم يصبة اى شئ بالمرة فأتو بالقديس الى الوالى سالم الجسم وثيابه لم تتأثر بالنار فغضب اهل المدينة على الوالى لشدة عذابه للقديس وقالو ان الله معه فأمر الوالى بسفر القديس الى والى مصر القديمة مع اربعة جنود قساة القلوب فقيدوه بسلاسل حديدية فوضعو فى عنقة جنزيرا ثقيلا ووضعوة فى (خن المركب) وتركوه حتى نهاية الطريق وظل القديس يصلى طوال سفره شاكرا الله الذى جعلة مستحقا للالام .

وصل القديس الى والى مصر القديمة فأمر بتعذيبه بوضعه على عجلة من حديد محماة بالنارفصلى القديس لله ليبطل لهيب النيران فعندما راى الوالى عدم تاثر القديس بالنيران غضب وامر بوضع القديس فى جير حى فصرخ القديس الى الله من شدة الالام فصارت حرارة الجير باردة رطبة فلما نظر الوالى ذلك زاد غيظه وارسله الى والى الاسكندرية وعندما وصل القديس الى والى الاسكندرية سألة عن عمرة فقال: 109 سنة فامرالوالى بقسوة بان ينتفو شعر لحيتة خصلة خصلة حتى صار الدم يسيل كالماء على الارض فظهرالملاك ميخائيل للقديس واعاد لة شعر لحيته وكأننه لم يصبة الم البتة وعندما رأى الوالى ذلك انقلب بكرسية فوقع على الارض مرتعبا وخائفا وصرخ وامن وقال :”واحد هو اله المسيحيين وليس اله غيره فها انا اؤمن به وكذلك اهل بيتى” فقام القديس ورشم الوالى بعلامة الصليب فخرج منه روح نجس فى شبه عجل بقر ضخم يزمجر بصوت مخيف كزئير الاسد فخاطب القديس الروح قائلا اتركه هذة المره اكراما لأسم سيدى يسوع المسيح فأختفى العجل قدام الجميع.

ولكن سرعان ما قام الوالى وتقسى قلبه مرة اخرى وقال لأهلكن جنس المسيحيين من تحت قبة السماء ثم امر الوالى بتعذيب القديس بان يقلعو اظافر يديه ورجليه ثم يضعو اصابعه فى جير مطفئ وخل فتحمل القديس هذة الآلام بشكر فأمر الوالى بأحضار رجل ساحر، فأحضر الساحر بعض انواع سامة ومزجها مع بعضها وابتدا يتلو عليها تعاويزة وامر القديس ان يشربها ، فقال القديس وانى كنت لا اريد ان اشرب من هذه الاشياء النجسة ولكن لتكن ارادة الله واخذ الكاس ورشم علامة الصليب ثم شربه كاملاً فلم يحدث للقديس اى اذى، فلما رأى الساحر عدم تأثر القديس بالسم اراد يستعرض قدراته فى عمل السحر فأمر ان يحضرو له عجلاً وصار يتلو عليه بعض الكلام والتعاويذ فانشق إلى نصفين ثم طلب ميزانا فوزن كل جزأعلى حدة فوجدو الجزاين متساوين فتعجب اعوان الوالى من ذلك بعد ذلك امر الساحر ان يحضرو له سم وبعض مواد سامة مركزة مزجها ببعضها وصنع منها قرصا من السم وقال للقديس ان اكلت هذا القرص ولم يصبك ازى انا أومن بألهك فأكل القديس ما قدمة الساحر ولم يصبه اى اذى فاعترف الساحر بالمسيح فعذبه الوالى ووضع فى عنقه طوق من حديد وامر ان يحفرو حفرة عظيمة ويملوها بالنيران ويضعوا فيهاالساحر(سيدارخيسى) فصلى الساحر فى وسط الاتون واستشهد فى اليوم الخامس من شهر ابيب فأمن عدد عظيم بالمسيح فامر الوالى بطرحهم فى الحفرة الملتهبة بالنار وكانوا نحو 920 نفس صعدت ارواحهم الى السماء بمجد عظيم ونالوا اكليل الشهادة .
ثم امر الوالى بأحضار القديس وامر بوضعه فى طاجن حديد به زيت وشحم غنم وكبريت ورصاص فخلطهم واوهجوا تحتهم بالنار حتى الغليان ثم امسكو القديس ووضعوه وسط الطاجن وتركوه اكثر من ساعة ثم اتوا لينظروا الية فوجدوه سالما لم يصبه اذى فامر الوالى بسجنة الى ان يفكرفى امره.

وفى السجن اخذ القديس يصلى ويقوى المساجين القديسيين ويثبتهم فى الايمان وفجأة ظهرت سحابة نورانية نزلت من السماء واذ بالقديس يرى السيد المسيح لة المجد جالسا على سحاب ومعة الملاك ميخائيل والملاك غبريال وقال لة رب المجد:”لا تخف يا مختارى ولست بعيدا عنك واقويك فى الليل والنهار حتى تكمل جهادك بقوة” فطلب القديس من الرب يسوع ان يرجع جسده بعد الاستشهاد الى بلدة بردنوها ليدفن هناك فقال الرب:”لا تخف يا حبيبى قسطورفأنا معك حتى تكمل جهادك بقوة وشجاعة وهوذا انا ارسل ملاكى اليك ويضع حجر المعصرة يحمل جسدك الى بيتك واجعل نواتية المراكب يتشفعوا بك فى شدائدهم وكل من بطلب بأسمك انجيه من كل شدائده والذى يهتم ان ينذر نذرا لبيعتك او يقدم قربانا على اسمك انااعطيه العوض فى ساعة واحدة والذى يهتم بسيرة استشهادك او يدعوا بأسمك اولاده انا انعم لهم بجميع ما يطلبونه ويستحقونه ” وبعدما قال المخلص هذه الاقوال صعد الى السماء بمجد عظيم.

ومرت الاسابيع والشهور والقديس ينتظر بفارغ الصبر ساعة استشهاده فامر الوالى باحضار المسجونين فعندما راى القديس ابة قسطور اخذ يلاطفه ويداعبه ليبخر للآلة الوثنية فقال القديس لا تتعب نفسك كثيرا ايها الوالى لن ارفع البخورولن اسجد الا لربى ومخلصى يسوع المسيح فامر الوالى بضرب عنق القديس بحد السيف ، فأخذوالقديس الى مكان الاعدام فكان القديس يخطو مسرعا وقد علا وجهه اشراقا وابتسامة واستمهل القديس السياف حتى يصلى الى المخلص الفادى وعندما فرغ من الصلاة ونظر الى السماء وهو راكع سمع صوت فادينا الحبيب ينادية قائلا :”يا حبيبى قسطور تعالى لتستريح فى مواضع النياح ” ثم ارتفع هنا الصوت بمجد عظيم ثم تقدم القديس نحو السياف وقال له :”تعالى يا ولدى كمل خدمتك ونفذ ما امرت به” واكمل جهاده واستشهد فى اليوم السابع عشر من شهر توت.

وبعد استشهاد القديس اخذ القديس يوليوس الاقفصى(كاتب سير الشهداء)جسد القديس ابا قسطور ووضعة على حجر معصرة ثم وضع الحجر على الماء فى النيل فطفى ، وكانت المياه تصل الى بردنوها فى ذلك الوقت و بتدبير الهى صار الحجر فى البحر والجسد فوقه الى ان جاء الحجر قبالة بلدته بردنوها و تحقق كلام رب المجد المعتنى بقديسيه برغم من ان الحجر لا يطفو فوق سطح الماء بل يغوص الى الاعماق فى الحال ولكن الله قادر على كل شئ وكان رجوع الجسد وهو على الحجر ضد التيار فالمياه جارية من اقاصى الصعيد لتصب فى البحر المتوسط ولكن القديس استشهد فى الاسكندرية وكان رجوعة ناحية الصعيد فى مصر الوسطى وظل الحجر سائرا فى الماء قاصدا بردنوها ولكن فى الطريق قام اهل البلاد المجاورة مما يعرفون القديس وارادوا ان ياخذو الجسد وصارت مشكلة بين البلاد وبعضها فاقترح البعض ان يركبو مجموعة منهم على الحجر مرافقين الجسد الى حيث يستقر فتكون هذة هى ارادة القديس وفعلا فعلو ذلك و استقر الحجر فى بردنوها مسقط راس القديس ومنطقة رعيتهم ثم اخذ الشعب بفرح عظيم ووضعوه فى تابوت وحملوه فوق اعناقهم وجائت الكهنة من الكنائس الاخرى لتشارك فى الصلاة حتى وصلو الى منزله الذى تحول بعد زمن الاضطهاد الى كنيسة باسمة دشنت فى اليوم السابع من شهر امشير .

الأنبا إيسيذورس قس القلالى

29 يناير 2012

Coloring Picture of Saint Isizoros the Kellia Priest

صورة تلوين للأنبا إيسيذورس قس القلالى أو قس الاسقيط.

كثيرًا ما يحدث خلط بين الآباء الرهبان القديسين الذين يحملون اسم ” إيسيذورس “، أما إيسيذورس الذي نتحدث عنه هنا فهو ذاك الذي دعاه المؤرخ الرهباني بالاديوس:

” إيسيذورس الكبير “، اعتبره روفينوس أحد معلمي البرية الكبار مع المقارات القديسين، وقال عنه القديس يوحنا كاسيان ” قس برية شيهيت “.

سكن أولاً في نتريا حوالي سنة 373م، وصار كاهنًا لخدمة المتوحدين في منطقة القلالي، فدعي ” قس المتوحدين “وكان تحت رعايت الروحية حوالى ثلاثة آلاف راهب .

جاء وسكن بجوار قلاية القديس مقاريوس، وكان من أوائل الملاصقين له، رافقه في تأسيسه لديره بالبيامون (دير أبي مقار الحالي)، وقد عُرف بـ ” قس الإسقيط “، لأن القديس مقاريوس وهو قس الإسقيط وأب الرهبان أقامه كنائب عنه، يمارس هذا العمل حين يحتجب للعزلة، وبسبب هذا المركز كان يزور البابا الإسكندري سنويًا كأب رهبان شيهيت ونائب عن القديس مقاريوس.

وكان يرى رؤى . وكانت الشياطين تخافه وتهرب منه ، وبسهولة كان يخرج الشياطين وفى إحدى المرات ظهر له الشيطان وقال له : ” أما يكفيك أننا لا نستطيع أن نمر على قلايتك ، ولا على القلاية التى إلى جوارك وأخ واحد كان لنا فى البرية ، جعلته يعتدى علينا بصلاته فى النهار والليل ” .

كان القديس ايسيذورس يبكى بدموع غزيرة . وكان يجهش بالبكاء بصوت عالٍ ، لدرجة أن تلميذه فى الغرفة المجاورة سمعه يبكى ، فدخل عليه وقال له : ” لماذا تبكى يا أبى ؟ ” فأجابه القديس : إننى يا ابنى أبكى على خطاياى . فقال له التلميذ ” حتى أنت يا ابانا ، لك خطايا تبكى عليها ؟! “. فأجابه :
” صدقنى يا ابنى ، لو كشف الله لى كل خطاياى ، ما كان يكفى لو اجتمع ثلاثة أو أربعة معى للبكاء عليها ”

نُفي القديس إيسيذورس إلى إحدى الجزر بمصر، مع المقارين وهيراكليد والأنبا بموا وغيرهم، من أجل دفاعهم عن الإيمان بلاهوت السيد المسيح.

لعل سرّ القوة في حياة هذا الأب الروحي حتى نال هذه القامة العظيمة هو حبه للصلاة، فقد اهتم في السنوات الأولى من رهبنته أن يعتكف في القلاية لا يكف عن الصلاة حتى أثناء عمله اليدوي. كثيرًا ما كان يقول: ” لنجتهد في الصلاة فيهرب العدو، ولنجتهد في التأمل في الله فننتصر “. مع حبه الشديد للصلاة كان لا يكف عن العمل، فكان لا يتوقف عنه حتى عندما تقدم في السن، ولما طُلب منه أن يستريح قليلاً أجاب: ” لو حرقوا إيسيذورس ونثروا رماده في الهواء، فإن هذا لا يكفي تقديمه للرب كعلامة عرفان للجميل، مقابل ما صنعه يسوع المسيح بمجيئه إلى العالم “.

اشتهر الأب إيسيذورس بما وُهب له من نعمة فريدة في الصبر والاهتمام بخلاص الآخرين، لهذا متى وُجد إنسان قد يأس الكل منه وأرادوا طرده، يحتضنه ويهتم به يقوِّمه بحلمه وصبره. لعلنا نذكر كيف كان الأنبا موسى الأسود وهو محارَب بالزنا بعنف، يجد في إيسيذورس القلب المتسع بالحب، ففي ليلة واحدة انطلق أنبا موسى من قلايته التي على الصخرة “بترا” إلى قلاية أبيه إيسيذورس التي بالقرب من الكنيسة ليزوره إحدى عشرة مرة، والأب يستقبله ببشاشة ويرد له رجاءه في الرب.

يقول القديس يوحنا كاسيان أن إيسيذورس نال موهبة إخراج الشياطين، بسبب حلمه الشديد وقمعه لهوى الغضب، حتى أن الشياطين كانت تخرج ممن سيطرت عليهم قبل أن يدخلوا عتبة قلايته.

سأله أخ، قائلاً: ” لماذا تخشاك الشياطين جدًا؟ “، أجاب الأب: ” لأنني منذ أصبحت راهبًا وأنا أحاول ألا أسمح للغضب أن يجوز حلقي إلى فوق “. قال أيضًا: ” ذهبت مرة إلى السوق لأبيع السلال، فلما رأيت الغضب يقترب مني تركت السلال وهربت “.

يري القديس يوحنا كاسيان أنه تنيح عام 397م، وقد خلفه القديس بفنوتيوس كقس للإسقيط