Archive for 26 أكتوبر, 2011

الأنبا بضابا والأنبا إندراوس

26 أكتوبر 2011

Coloring Picture of  Saint Bidaba Bishop of Qift and Saint Anba Andrew

صورة تلوين الأنبا بضابا اسقف قفط والأنبا إندراوس إبن خالته.

ولد  القديس العظيم الانبا بضابا  في مدينة أرمنت مركز الأقصر بمحافظة قنا ، من أبوين مسيحيين ربياه التربية المسيحية منذ نعومة أظفاره . وكانت لوالدته شقيقة رزقت بغلام أسمته إندراوس ، وقد تربي هذا الغلام التربية المسيحية الحسنة فتألقت نفسه مع ابن خالته بضابا وتحالفا علي ترك العالم . فعكفا علي مطالعة الكتب الدينية التي شغفا بها فاتسعت مداركها وأصبح كل منهما حجة زمانه في الورع والتقوى ولما بلغ بضابا العاشرة من عمره كان حافظا لأكثر الكتب الدينية والتعاليم الروحية وكان اندراوس يعف معه علي قراءة الكتاب المقدس ومطالعة كتب الوعظ والتعليم وبذلك كان الروح القدس ينطق علي فمهما وكانا يصومان يومين أسبوعا بلا طعام ولا شراب وإذا أكلا فانهما لا يتناولان سوي الخبز والملح مع مداومة الصلاة ليلا ونهارا.

وذات يوم بينما كانا يفكران في العالم الباطل وأتعابه الكثيرة وملذاته ومصائبه العديدة ، إذ بهما يعزمان علي ترك الآهل والأقرباء والاعتكاف في مكان بعيد عن الأنظار فذهبا إلى الجبل الشرقي فوجدا هناك القديس أنبا إيساك في الموضع الذي تعبد فيه بعده القديس أنبا بلامون . فعزاهما هذا القديس وقواهما علي احتمال المتاعب لينالا الحياة الأبدية ثم باركهما وأمرهما أن ينفردا في مكان آخر يستطيعان فيه أن يقضيا كل الوقت في العبادة ثم قال للأنبا بضابا : ” سوف يا بني ترعي قطيع المسيح وتحل بك أتعاب وشدة واضطهادات عظيمة ” . وقال لاندراوس ” وأنت أيضا ستنال إكليلا معدا لك بعد الجهاد ” ثم فارقاه وذهبا إلى الجهة الغربية حيث بنيا لهما صومعة للعبادة والنسك ،

وكانت لهما دراية تامة ومهارة فائقة بنسخ الكتب المقدسة نظير مبالغ قليلة ليقضيا منها حاجاتهما ويوزعا الباقي علي البؤساء والمساكين . فسمع بخبرهما أسقف تلك البلاد فحضر إليهما ورسم القديس الأنبا بضابا قسا ، والقديس إندراوس شماسا وكانا يذهبان إلى كنيسة في إحدى المدن القريبة منهما مرة كل أربعين يوما لاداء الخدمة الكهنوتية . وفي أحد الأيام دخلا الكنيسة ووقف القديس الأنبا بضابا إجلالا واحتراما . وفي أثناء ذلك كان الأسقف جالسا علي كرسيه ينظر إلى القديس بضابا وكم كانت دهشته إذ رأي وجه القديس يلمع كالبدر والنور يسطع منه وعلي رأسه شبه إكليل من الذهب المرصع بالجواهر الثمينة فأمر الأسقف أن يؤتي بهذا القديس ورفيقه إندراوس وعندما قدما إليه حبب إليهما أن يمكثا عنده فرفض أنبا بضابا مفضلا حياة الصحراء الجرداء عن الإقامة تحت رعاية الأسقف . وأما القديس إندراوس فقد قبل الإقامة تحت رعاية الأسقف . وعاد القديس بضابا إلى قلايته وهو يبكي بكاء مرا ويقول : ” أطلب إليك يا سيدي يسوع المسيح أن تجعل هذا الموضع مكرسا لك يذكر فيه اسمك إلى الأبد ” . ثم ترك هذا المكان وذهب إلى جهة أخري بعيدة عنه وبعد أيام أرسل الأسقف رسولا إلى القلاية في طلب القديس فلم يجده فبني الأسقف كنيسة علي اسم هذا القديس وكرسها في اليوم الثالث عشر من شهر كيهك . وأما القديس فكان يحضر إلى طريق آخر ضيق في الصحراء لاداء الصلاة وكانت تتم علي يديه أثناء ذلك آيات ومعجزات كثيرة ويزداد نعمة وبركة .

ولما ذاع صيته وعظم اسمه حضر إليه الناس من كل فج وصوب فكان يشفيهم من أمراضهم الجسدية والروحية . وطلب الشعب من الأسقف الأنبا تادرس قائلين : ” نسألك يا أبانا أن تحضر لنا القديس بضابا لنتبارك منه ، وليمكث عندنا مدة من الزمان ” فأجاب طلبهم وذهب إلى بلدة بهجورة مركز نجع حمادي . ولما وصل إلى البلدة إذا برجل اسمه يوحنا كانت له أبنه وحيدة جميلة المنظر فاغتاظ جيرانها من أبيها ، واستعملوا ضدها السحر لأنهم طلبوا من أبيها أن يزوجها لابن لهم فلم يقبل ولكن القديس الأب بضابا صلي عليها فرجعت إلى حالتها وأبطل الله السحر عنها ولما رأي أهلها شفاء ابنتهم علي يدي هذا القديس أتوا وسجدوا أمامه وقبلوا يديه شاكرين له صنيعه . فقال لهم: سبحوا الله واشكروه لأن النعمة التي شفت ابنتكم ليست مني لأني ضعيف من ذاتي ” وأما هم فمضوا متهللين فرحين.

ولما كان يوم الأحد والشعب مجتمع في الكنيسة قدموا القديس إلى الأسقف فرقاه قمصا . ثم مكث عند الأسقف في ضيافته مدة تسعة أيام ورجع إلى الجبل . وصارت تتم علي يديه العجائب والمعجزات حتى ذاع خبره في جميع أنحاء الوجه القبلي . وبعد ذلك تنيح أسقف فقط فاجتمع أهل البلاد وقرروا تذكية الأب بضابا أسقفا مكانه وتقدموا للبابا بطرس الأول خاتم الشهداء والبطريرك السابع عشر ليرسمه أسقفا عليهم فظهر للبابا ملاك الرب في رؤيا قائلا له : ” اذهب إلى الصعيد الأعلى واحضر القمص بضابا وارسمه أسقفا علي مدينة فقط لأن الرب قد أختاره ” وما كاد يطلع الفجر حتى جاءت إلى البابا وفود المؤمنين طالبين منه أن يعين الأب المكرم بضابا أسقفا فأرسل البابا أربعة من الكهنة بخطاب للقديس فلما وصلوا تسلم منهم الخطاب وقرأ فيه ما نصه : ” يقول الإنجيل المقدس من سمع منكم فكأنه سمع مني ومن جحدكم فقد جحدني ” فبكي القديس بضابا بكاء مرا وقال ” الويل لي أنا المسكين الخاطئ لان الشيطان يريد هلاكي ” ثم صلي قائلا : ” لتكن مشيئتك يارب لا مشيئتي فأنت تعلم أني ضعيف وإنسان عاجز وليس لي قدره علي هذا الأمر ” فأخذه الرسل وأنزلوه في السفينة إلى البابا فقال البابا لرعيته : ” من تختارون ليكون عليكم أسقفا ” فأجاب الجميع بصوت واحد قائلين ” الأب بضابا لأنه مستحق هذه الخدمة الشريفة ” . عندئذ أخذه البابا ورسمه أسقفا علي كرسي قفط وفيما هو يضع عليه يده إذ صوت من السماء يقول : ” مستحق مستحق أن تنال هذا المنصب ومكث الأنبا بضابا عند البابا عدة أيام ، ناول في أثنائها الشعب من جسد المسيح ودمه وعندما وضع يده علي الكأس ليرشم الجسد بعلامة الصليب تحول الخمر دما . فتعجب البابا ونظر إلى القديس وقال له : ” بالحقيقة أنت مختار من الله ” وبعد أن أكمل الأنبا بضابا اليوم ، استأذن للسفر إلى بلاده فركب سفينة شراعية بها رجل مقعد منذ اثنين وعشرين سنة واذا برجل القديس تنزلق وتدوس رجلي ذلك المقعد، فتشددت ركبتاه ووثب في الحال وهو يسبح الله. والذين كانوا في تلك السفينة، طلبوا إليه أن يذكرهم في صلواته ويباركهم.

وحصلت علي يديه عدة معجزات أثناء سفره . ولما وصلوا بلادهم سالمين ، خرج جميع الشعب الخاضع لذلك الكرسي وبأياديهم الشموع والصلبان والمجامر وأغصان الزيتون وسعف النخيل ثم أدخلوه البيعة . ولما جلس علي كرسي الأسقفية عاش زاهدا كما كان أولا حتى أنه كان يواصل الليل بالنهار مصليا وكان طعامه الخبز والملح ، ولباسه نسيج من الشعر وكان يأتي بالمعجزات والآيات العجيبة . ولما أثار دقلديانوس الإمبراطور الروماني الاضطهاد علي المسيحيين حضر الوالي اريانوس إلى الصعيد وقبض علي المسيحيين وزجهم في أعماق السجون وأذاقهم من العذاب أشكالا وألوانا حتى وصل إلى اسنا . فلما بلغ الخبر القديس أنبا بضابا غار غيرة روحية وقال : ” أيصح لي أن أمكث في هذا المكان واخوتي المسيحيين يلاقون من العذاب ما لا يحتمل كلا . لابد لي أن أذهب هناك و أموت ضحية الإيمان ” وبعد ذلك دعا الشعب وأقام قداسا حبريا حضره الجميع وبعد أن ناولهم من الأسرار المقدسة أخذ يعظهم قائلا : ” يلزمكم أيها الأبناء أن تستشهدوا علي اسم المسيح ولا تخافوا من النيران الملتهبة وأسنة الرماح المفزعة ولمعان السيوف المسلولة علي رقابكم كما يلزمكم أيضا أن ترحموا الفقير وتعزا الحزين وتواظبوا علي الصلاة والصوم لأنهما القوة التي بواسطتها يمكنكم أن تتغلبوا علي العقبات وتطاردوا الشيطان الذي يود أن يضعف إيمانكم بالسيد المسيح . وها أنا يا أبنائي أقول لكم ما حدث لي ، لقد عذبني الشيطان عشرة أيام متتالية وقد تغلبت عليه بقوة الصلاة والصوم لقد قال السيد له المجد : ” اسهروا وصلوا لئلا تدخلوا في تجربة ”

واستمر هذا الأسقف بعظ شعبه ويقويه مستعينا بآيات الكتاب وتعاليم الرسل . وبعد ذلك رشمهم بعلامة الصليب المقدس وباركهم وودعهم قائلا : ” سوف أذهب للاستشهاد علي يد اريانوس الوالي ” فبكي الشعب وناحوا علي فراقه فعزاهم وقواهم وبعد ذلك تركهم ومضي إلى مدينة اسنا . وكان يصحبه الأب المبارك القس إندراوس والأب خريستوذللو فالتفت إليهما الأب الأسقف وقال لهما : ” إلى أين تمضيان ؟ فقالا له أننا نمضي معك لنموت حبا في المسيح ” فشخص الأسقف إليهما فرأي نعما الله قد حلت عليهما ووجههما يلمع كالبدر . فقواهما وأمرهما أن يثبتا علي الإيمان بالمسيح وقال لهما : ” أني في هذه الليلة نظرت وإذا بملاك معه ثلاثة أكاليل ،، فقلت له: لمن هذه؟ فقال: لك واحد، ولإبن خالتك واحد، ولخريستوفر واحد، والآن هلم بنا نمضي إلى اسنا.

وبعد ذلك التقي بهم القديس بنيامين فحياهم . ولما وصلوا اسنا رأوا جموعا من المسيحيين من أساقفة وقسوس وشمامسة ومؤمنين يعذبون وسمع الوالي بخبر قدومهم فاستحضرهم وأمرهم أن يبخروا للآلهة فغضبوا وصرخوا قائلين : ” نحن مسيحيون ولا نخشاك أيها الملك الكافر ، ولا نعبد تلك الآلهة النجسة التي صنعت بأيد بشرية وأما إلهنا الذي نعبده فهو في السماء خالق كل شيء بكلمة قدرته ما يري وما لا يري الذي له المجد والكرامة والسجود مع أبيه الصالح والروح القدس الآن وكل أوان والي دهر الداهرين آمين ” فلما سمع الوالي منهم هذا الكلام ورأي ثباتهم أمر أن تؤخذ رؤوسهم بحد السيف وفي ذاك الوقت وقف الأسقف بضابا ينظر إلى المسيحيين أثناء عذابهم واذا به يري بعين الإيمان ملائكة تنزل من السماء وفي أيديهم أكاليل من نور يضعونها ويرفعونها إلى السماء بكرامة ومجد عظيمين . فتقدم الأسقف ومن معه وصاحوا قائلين : ” نحن مسيحيون نؤمن بيسوع المسيح رب كل الخلائق واله كل قدرة ” فقال لهم الوالي : ” من أين أنتم ” ثم سأل الأب الأسقف عن اسمه فأجابه قائلا : ” أنا الحقير بضابا ” فأجابه : ” أظن أنك أسقف تلك البلاد ولكن أعجب كيف تجاسرت بهذا الكلام : ألم تخش بطشي وتهاب عظمتي وسلطاني ؟ ألم تر العذاب المعد لأولئك الذين يعترفون بهذا الاسم ؟ ” عندئذ أجابه القديس بكل شجاعة قائلا : ” ألم تسمع قول الكتاب علي لسان سيدي يسوع المسيح : كل من يعترف بي قدام الناس أعترف أنا أيضا به قدام أبي الذي في السموات (مت 10 : 32 و 33) ، فلآجل هذا الوعد نعترف بإلهنا يسوع المسيح إلى النفس الأخير ”

ثم أخذه الوالي تارة باللين وأخري بالشدة فلم ينجح في أن يثنيه عن عزمه وعن إيمانه في أحد السجون فلما أبصره القديسون سلموا عليه وقالوا له : ” أغلب لنا هذا الوالي لأنك أعطيت الغلبة من رب الجنود ” وبينما هم كذلك يتحدثون بعظائم الله ، إذا برئيس الملائكة ميخائيل يظهر للأسقف قائلا : ” السلام لك أيها الجليل . لتفرح نفسك اليوم فقد قبل الله جميع أتعابك وزهدك وجهادك في سبيل الدين وسوف تنال ثلاثة أكاليل الأول لتعبدك ونسكك منذ صغرك . والثاني تكلل به بكل مجد وكرامة لتحظي بالأمجاد السماوية ” . وصعد الملاك فقام القديس وصلي : ” اسمعني أيها الآب ضابط الكل ولتصعد طلبتي أمامك ، ولتشتمها رائحة بخور فترضي عنا . أسألك أيها الآب من أجل شعبك وقديسيك ، الذين يصنعون رحمة مع المساكين أن تقبل نفسي كوديعة بين يديك لأحظى بأمجادك الأبدية لأن لك المجد والعز والإكرام والسجود مع أبيك الصالح والروح القدس إلى الأبد ، آمين .

ولما انتهي من طلبته رأي الرب الإله المخلص وحوله الملائكة آتيا ليعزيه قائلا : ” العزاء يا حبيبي بضابا . هوذا أنا معك ” ثم صعد الموكب البهي إلى السماء . وفي الصباح أمر الوالي بإخراج الجميع إلى الموضع الذي اجتمع فيه أهل المدينة . فلما نظروا القديسين صرخوا قائلين : ” نحن مسيحيون نؤمن باله واحد أنه أنبا بضابا ” فاغتاظ الوالي واحضر القديس ومن معه وأمر أن تقطع رؤوسهم بالسيف فسألت الدماء أنهارا وحصدت الأرواح جهارا حتى صار الفضاء مملوءا بالملائكة الأطهار يرحبون بأرواح هؤلاء القديسين الأبرار ونال القديس بضابا والقديس إندراوس وخريستوذللو أكاليل الحياة الأبدية .
بركاتهم المقدسة تكون مع جميعنا . آمين.

قامت الملكة والدة الإمبراطور قسطنطين الصغير بتجديد كنيسة هذا القديس بعد أن هدمت في عصر دقلديانوس الطاغية ويوجد دير عامر على اسمه بنجع حمادى وهو المرسوم خلفه فى الصورة.

Advertisements

الشهيد فليمون الزمار

21 أكتوبر 2011

Coloring Picture of  Martyr Philemon the Piper

صورة تلوين للقديس الشهيد فليمون الزمار

فى زمن الإضطهاد الرومانى عام 287 م أمر الحاكم أريانوس  بالقبض علي كل مسيحي مدينة انصنا ANTIONE (تقع بمحافظة المنيا حالياً ) بأي ثمن واستطاع الكثيرون أن يهربوا, ولكن الكهنة والشمامسة الذين كانوا يشعرون بواجبهم , ظلوا فى أماكانهم ، وكانوا يشجعون بعضهم بعضا علي الجهاد وعلي الموت لكي يدعموا إيمان المؤمنين.

قبض الرومان على  سبعة وثلاثين مسيحى وقدموهم الي المحاكمة ، من بين هؤلاء كان الشماس أبولونيوس . فلما أحضروه أمام آلات التعذيب ، ارتعب وهرب.

و كان في انصنا في هذه الايام ، لاعب مزمار ماهر جدا , لا يشبههه أحد فى موهبته , يدعي فليمون و كان الناس يقدرون فنه و كانت شعبيته كبيرة اذا انه كان يعرف كيف يجذب الناس ويرضهيم

 فلكي يحافظ أبولونيوس علي حياته التي كانت في خطر من جهة ، وعلي ايمانه المجرب من جهة أخري ، اذ كان لا يريد أن يضيع أحدهما ، زعم أنه وجد الي ذلك سبيلاً فاستحضر الفنان وقدم له أربع قطع ذهب و جاء أن يذهب الي الهيكل ليذبح الأوثان بدلا منه ، فقال الفنان : ليكن فقط أقرضني بعض ملابسك ، وسأتنكر وهكذا أستطيع أن أخذ مكانك دون أن يكتشف أحد الامر ، فأعطاء الشماس رداءه ، حينئذ وضع فليمون المزمار الذي كان في يديه اقدام ابولونيوس ، و ألتقي الرداء علي كتفيه ، وتقدم في هذا الزي نحو المحكمة ، فلم يعرفة أحد وسألله الوالي : من أنت يا هذا ؟  و ما أسمك ؟ لا شك أنك أحد المسيحين ، عليك أن تذبح للألهة في الحال .

فرد ، اذ حولته النعمة في لحظة : أنا مسيحي ولن افعل ذلك ، فهددوه أنه سوف يحتمل نفس العذابات التي تحملها اسكلاس وليونيد . فأعلن اصراره واستعداده لإحتمال عذاباتهم حتي ينال مكافأتهم . و ما من أحد بين سكان المدينة إلا وتأثر بالاعجوبة التي تمت علي يدي اسكلاس.

و فجأة خطر لأريانوس أن ينادوا فليمون ، ربما تنجح أصوات مزماره الشجية في التأثير علي هذا الثائر . و رأى أن استعمال هذا الأسلوب أفضل من القتل اذ أن الجموع قد ازداد ضجيجهم.

فأخذوا البحث عن الفنان دون جدوي ، حينئذ استدعي الوالي تيوناس اخو الفنان  , لكي يسأله عنه ، وقال له : ” اين فليمون اخوك ؟”

فنزع تيوناس الرداء الذي كان يغطي وجه أخيه و قال ها هوا ، أنه أمامكم وعند رؤيته ، ظن الوالي أن في الأمر فكاهة فضحك قائلا : لا أريد يا فليمون أن أونبئك كثيرا ، اذا أن وظيفتك هي إضحاك الناس ، و لكني كنت أفضل أن تقوم بهذه الالعاب امام اطفالنا ، لأنك هنا تعرض نفسك للمصير المخصص للمسيحين . بالاختصار قد عفوت عنك وما عليك الا أن تذبح أمام الجميع ، حتي يعرفوا انها مسرحية كوميدية.

فأجاب قائلا للوالي : ” اصنع ما شئت ولن أذبح للآلهة ، لان نعمة المسيح قد غمرتني وحولتنى”

فأستحلفه بخلاص الرومان اذا كان ما يقوله علي سبيل الفكاهة أو يعني ما يقول . فأعلن أنه لا يمثل أي دور وأنه مسيحى بالفعل.

فأغتاظ أريانوس وتساءل هل يقتل في الحال ؟ لأن جريمة مزدوجة ، فهو مسيحي, و لم يحترم المحكمة , أو ييجعله يمر أولا بسلسلة من العذابات ؟

وعند اعلان هذه المقترحات القاسية , أعترض الشعب وصرخوا : ” لا تمس فليمون , لا تضع يدك علي هذا الرجل المحبوب في المدينة , نحن معجبون به اتركه بسلام , فكانت صيحات التهديد , وضجيج عظيم , ودموع مخلصة . فلم يستطع أريانوس أن يقاوم , فقد كانت الجموع ضده وتورط أمام الشعب وكان في حالة سيئة.

فعاد الي فليمون يائسا و قال له : ” حقا أن قلبك حجرى , ألا تحركك أيات العطف الحية هذه ؟ تقدم و اذبح فتضع بذلك بلسماً في نفوس مواطنيك “

فقال فليمون :” أستطيع جيداً أن أرد اليهم سرور قلبهم دون تقديم الذبيحة. علي أية حال ماهي ملذات العالم بالقياس الي الأفراح الأبدية في السماء ؟

فقال له ارينوس ليشككه فى مصيره ” لا تحسب أنك إذا قتلت تكون أخرتك الاستشهاد فأنك لم تعمد بعد ، و أنت تعرف أنة بدون المعمودية لا يكون الانسان مسيحياً فأنا أيضا أعرفك أن عذاباتك سوف تكون بلا فائدة مطلقا ،أنك لم تفكر في ذلك جيداً”

فأستدار فليمون نحو الجموع بعد أنت اصابه الخوف على مصيره الابدى وقال لهم : “هل هذا حقيقى ؟ هل بينكم مسيحي ؟ ليذهب ويخبر أحد الكهنة ليأتي لكي يعمدني , إذ أن كلمات الوالي قد القتنى في إضطراب عظيم , هل يرد أحد علي هذا الرجاء ؟

و كان أريانوس ينظر للمتفرجين ، وينتظر بقلق نتيجة النداء . فلما رأي أنه لم يفعل أحد شيئا قال : ” أنت تري جيدأ يا فليمون أنه لا يعترض أحد علي الحكم عليك فأذبح للآلهة الآن.

كان لا يزال أمام فليمون ملجأ وحيداً ، فقد إلتفت نحو السماء ورفع نظره و يديه الي فوق قائلا

” أيها الرب يسوع ، لا تتركني في هذا الشك ؛ لقد أمتلا قلبي مرارة ؛ فأطرد من قلبي الحزن وأرشدني وأجعلنى أعبر بين صفوف هذا الجمع لأنال العماد المقدس. فأستجاب الله  لصلاته ؛ واختفي في الحال  فتعجب الحاضرون  ولم يصدقوا أعينهم . و ما كادت تهدأ ثائرتهم حتي ظهر فليمون فجأة في نفس المكان مرة أخرى وصرخ قائلا ” أيها الوالي الشهير أيها الشعب الخائف ، أنني لم أحتاج اليكم فقط فأن الله الذي بيدة الأمر قد شاء أن أقبل العماد. أيها القضاة : لست أطلب تأخير تنفيذ حكمكم وأصنعو ما تروه أنه واجبكم .

فقد عمد الرب فليمون بطريقة معجزية رغم ان الكنيسة تعتبر الشهيد الذى استشهد قبل نوال سر المعمودية قد نال معمودية الدم بدلاً من معمودية الماء فلا خوف على مصيره ، لكن فليمون لم يكن يعرف ذلك فأراد الرب طمأنته لكى يكمل مسيرة الشهادة بشجاعة وهو مطمئن.

خلال ذلك كان قد تم القبض على أبولونيوس المسيحىى الذى دفع لفليمون ليبخر بدلا منه للآلهة الوثنية وكان قد قبض عليه وأحضر إلى جوار فليمون فى ساحة المحاكمة هو وملابس فليمون وادواته الموسيقية.
وكان أريانوس يتوقع من الشعب الإعتراض فكان يحاول كسب الوقت فقال بلهجة بها تلطف : ” يا فليمون الشجاع : أنك تسبب لي حزن شديد وتضعني في حيرة مخيفة فالمدينة كلها تعتمد عليك في العيد القادم فكثيرون من السائحين سيحضرون من الجهات المجاورة ولسوف يأثر المسرح كثيرا من جراء تغيبك ويكون الأهالى في حزن أذا أن لك شعبية كبيرة ، وماذا يكون الحال عندما يرون المزمار في أيدي أناس ليسوا ذوى خبرة ؟

كان ذكر الماضي اللامع يحرك قلب الفنان فأنهمرت الدموع من عينيه وفي هذة التجربة العظمى التى تمس المشاعر وتداعب حب الشهرة ألتجاء الي الرب قائلا :” أيها الرب يسوع فلتبعد عني كل فكر الذلل لقد أستجبت لي الأن وأنعمت عليا بالعماد المقدس فأستمع كذلك كلماتي في هذه الساعة وأرسل ناراً من السماء تحرق مزمارى لكى لا يطغى أفتخارى بفنى بذلك الأثر الثمين للماضى وفيه تجربتي العنيفة “.

وأرتضي الله مرة أخري أن يستجيب له ورأي الحضرون كرة من جمر نار نازلة من فوق تسقط عند أقدام أبولونيوس وأحرقت الآلات الموسيقية وهي الآلات التي كان فليمون سلمها لأبولونيوس ليحتفظ لة به وديعة .

فقال أريانوس لأبولونيوس : ” أيها الرجل اللعين لماذا ألقيت سحرك علي الفنان البارع في المدينة فحاولته عن ديننا بألاشياء الخفية التي وضعتها في رداءك ؟ كان يمكنك أن تتخذ لك بديل غير الفنان الذي يفتخر به كل المواطنون ومع ذلك أن تذبح للآلهة الخالدة فسوف ينتهى كل شي أنس أخطائك وأطلق سرح فليمون وأن لم تطع في الحال أقسم بالآلهة أنك تهلك “.

فقال له :” أيها الوالي أعترف أمام الجميع أني أخطأت أذ أني لم أعتمد كلية على الله الذى يغدق دائماً نعمه الغزيرة فى الوقت المناسب ، إنى اتكل الآن على رحمته لكى أنال منه مغفرة . لقد كان ردائى بالنسبة له آداة للتوبة . فإن نعمة الله الذى ترك قلبى فى لحظة ضعفى قد ذهبت لتملأ قلبه فتحول . وإنى على يقين اننا لن نذبح للشياطين لا أنا ولا هو بنعمة الله.

عند ذلك فقد أريانوس اعصابه فاستدعي ثلاثة جنود وامرهم ان يطلموا فليمون بدون شفقة فضربوه علي وجهه بعنف وهم يهددونه بأن يذبح ولم يعجب هذا التعذيب المشاهدين فصاحوا يطالبون بالكف عن ضربه.

فتجاهل الوالي صياحهم وقال لفليمون : الشعب يتألم بهذا المقدار لأنهم لطموك فماذا يكون حينما تتذوق العذابات المخيفة, أنك تحزن كل المدينة دعني اقول لك بكل ما يكن لك قلبي من صداقة هل كنت تعرف أنك محبوب من الشعب بهذا المقدار ؟ انهم يكرمونك كثيرا فبادلهم شعورهم بالتقدير والعطف وقدم الذبيحة فتعود إليك حريتك كاملة وفي اليوم التالي للعيد الكبير تعزي معجبيك الكثيرين بأصوات مزمارك الشجميلة وأنا بنفسي سأعوضك عما لحقك وأعيد إليك اعتبارك فنذهب معاً الي الحمامات ثم نصعد الي هيكل سيرابيس تنتشر منا رائحة العطورونكمل هذا اليوم السعيد فى أفراح ووليمة فاخرة .

وكان أريانوس يتحدث بصوت لطيف جذاب ويحاول ان يرى تأثير ذلك على وجه القديس الذي كانت الضربات احدثت به كدمات كثيرة فلم يحركه الحديث وانتظر أريانوس رد الفنان فى قلق ..
لكن القديس تجاهل الوالي والتفت نحو الشعب قائلا : يا سكان انصنا الشجعان لاتشفقوا علي مصيري ولا تحتجوا علي ما اصابني , فلن تتمتعوا بحضوري في اعيادكم ولا في ولائمكم في ظل هيكل سيرابيس,اني انتظر الافراح الخالدة في الملكوت .

كم من اللطمات تقبلتها علي المسرح عندما كنت امارس عملي كمهرج فكنتم تضحكون بينما الملائكة في السماء يحزنون ,اليس من العدل الآن ان افرح اولئك الذين احزنتهم كثيراً فيما مضي ؟

ولما رأى أريانوس ان فصاحته ذهبت هباء أمر بأحضار ابولونيوس وفليمون وامر ان يثقبوا كعوبهما ليدخلوا فيها حبالاً ثم يجروهما فى شوارع المدينة الرئيسية , ففعل الجنود ذلك وقاسى القديسان عذاب رهيب من السحل ، وعند إعادتهما إلى المحكمة قال الوالى لفليمون : أين إلهك إذن ولماذا لم يحضر ليخلصك من هذا العذاب الشنيع ؟ إن فى ذلك لعجباً أنه لا يساعد عبيده !؟ صدقنى أنكم تسقطان تحت عبء العذابات التى تنتظركما إن لم تذبحا وليس فى إستطاعة اى إنسان أن يخلصكما من يدى .

فأشار فليمون يطلب أن يتكلم فاختلطت الدهشة بالفرح بين صفوف الحاضرين وكذلك عند أريانوس . فقال فليمون : ” أيها الوالي أن أردت أن أنصت اليك فتنازل وأسمعني أولا “.

فقال الوالي ” مهما أردت أن تقولة أفصح عنة ويمكنك أن تطلب ما تريد فلن أرفض لك طلبا “

ثم قال القديس : ” يمكن أن أعطيكم فكرة بسيطة عن نشاط الروح المسيحية . أن الوعاء الحديد لا تستطيع سهامك ان تخترقة هكذا الحال بالنسبة لجسد الأنسان الذي تصيبة هجمتك العاجزة : أن الروح لن تستطيعوا أن تصلوا إليها , لان الرب يسوع يجعل لها جدرا صلبا مثل الماس وهذا ما يجعلني أسخر بالعذابات الفظيعة “.

فرد أريانوس غاضبا : ” أذا كان الامر كذلك , نجرب ” . فعلق فليمون و رأسه الي أسفل ثم أمر أن يجمعة ما عندهم من السهام و يرشقوها في جسده و كان الوالي يقول مستهزئا : ” لسنا قلقين أطلاقا . فأن الرب الذي يثق فيه سوف يصنع له جدارا من حديد “.

وكان القديس يصلي من كل قلبه وسط العذاب قائلا : أيها الرب يسوع أعني وأظهر لأريانوس القاسي أنك لا تترك أبدا من يتكلون عليك .

 و أعد رماة السهام عدتهم وعند الاشارة أطلقوا سهامهم فإذ بها تطير محدثة صفيرا . وهنا تمت الاعجوبة , فبدلا من أن تنغرز السهام في جسد القديس , كانت تنثني عندما تلمس جسده وكانها تصطدم بجسم صلب جدا , وترتد في الهواء وصاح  رماة السهام قائلين  للوالي :  ” لم يعد عندنا سهام ” . وعلم أنه لايزال  حيا فلم يصدق أذنيه , و أرد أن يتحقق الامر بنفسه , وعندما رفع عينيه نحو الشهيد , طاش سهم و قلع عينه فغضب أريانوس جداً وجن جنونه حزنا على عينه المفقودة وأخذ ينطق بتجاديف شنيعة على المسيح وصرخ فى القديس فليمون قائلاً :  اين تعلمت السحر ايها المسيحى فى هذا الوقت القصير ؟! ترى اننى فقدت عينى فأعد لى بصرى واعلم انك تسطيع ذلك إن أردت .

فقال له القديس : إذا صليت لإلهى ان يعيد لك بصر فإنك ستقول ان سبب شفائك هو السحر ، لكنى لن أرد لك الشر بشر وغن إلهى هو القادر ان يشفيك ، بعد موتى إذهب غى قبرى وخذ من هناك بعض التراب واصنع منه طيناً ودلك به عينك فستشفى فى الحال.

وكان أريانوس قد أمر بقطع عنق فليمون وابوليونيوس ودفن جسديهما فى قبر الشهيد اسكلاس الذى عذبه اريانوس وقتله قبلهما فى الاشمونين.

وفى فجر اليوم التالى ذهب الريانوس الى قبر القديسين خفية وكان قد امضى ليلة مفزعة لم يذق فيها النوم بسبب الالم من الجرح وبالاضافة لذلك فقد اقلقته الشكوك والافكار المتضاربة وشعر بالندم وتمنى ان يتحقق من نبوة القديس ، وعندما وصل إلى قبر القديسين اخذ قليلا من التراب الذى يغطى اجسادهم وصنع منه طيناً ودهن به عينه المصابة كما امره القديس وقال :

“بإسم يسوع المسيح الذى من اجله تحمل هؤلاء الموت ادهن عينى لكى يعود لى بصرى ، وفى نفس الوقت أؤمن بأنه لا يوجد إله آخر سواه..

وفى الحال عادت عينه بصيرة ، فدخل اريانوس الى المدينة مسرعا فرحاً وكان يجرى فى الشوارع قائلاً إنى ارى إنى أرى ، انا ايضاً مسيحى ومن الآن لن أخدم ألهاً آخر غير المسيح.

وهكذا آمن الوالى إريانوس الذى كان واحداً من اشرس الولاة الذين إضطهدوا وعذبوا وقتلوا المسيحيين بكل قسوة ، وبعد إيمانه قبض عليه وتم تعذيبه عذاباً شديداً من أجل المسيح حتى نال إكيل الشهادة.

الأنبا مكاريوس السكندرى

11 أكتوبر 2011

Coloring Picture of Saint Makarios of Alexandria

صورة تلوين لللقديس مكاريوس السكندرى (مقاريوس – مقار).

كان هذا الأب معاصرًا للقديس مقاريوس الكبير أب الرهبان، ولهذا أُطلِق عليه اسم مقاريوس الصغير، وترهب في أحد الأديرة القريبة من الإسكندرية. ونظرًا لتزايده في النسك فقد صار أبًا ومرشدًا لجميع القلالي القريبة من الإسكندرية ولذا فقد دُعي أب جبل القلالي. وقد بلغ أتباعه من المتوحدين خمسة آلاف شخصًا ينهلون من فضيلته وقداسته وحكمته. ولما اكتظت القلالي بالرهبان هجرها إلى مركز جديد وهو الإسقيط، وكان اشد وعورة من سابقيه، وتبعه إلى هناك عدد محدود من تلاميذه المقربين له والمعجبين به. نشأته وُلد بالإسكندرية حوالي عام 306م من والدين فقيرين، اشتغل خبازًا بضع سنين، وكان محبًا للناس، وكان قصير القامة ليس له لحية، وله شارب رفيع. تعمَّد في الأربعين من عمره، وبعد ذلك اتخذ قراره بترك كل شئ في العالم، وذهب إلى القديس أنطونيوس وتتلمذ له وترهب بوادي النطرون في أيام الأنبا مقاريوس الكبير. بعد ذلك توجه إلى الصحراء المجاورة للإسكندرية إلى سيليا التي كانت قفرًا موحشًا ليس فيها طريق من أي نوع ولا أي أثر لكائنات حية، وكان هذا المكان بين نتريا والإسقيط. يبعد عن نتريا حوالي 15 كيلومترًا، وبينه وبين الإسقيط حوالي 119 كيلومترًا. نسكه وعبادته قام بعبادات كثيرة وتحلى بفضائل عظيمة وباشر نسكيات زائدة، من ذلك أنه لبث مرة خمسة أيام وعقله في السماء. بعد أن قام بإدارة مدارس طالبي العماد اعتكف في صحراء وادي النطرون حيث تولى رئاسة الأديرة الكائنة في هذا الوادي وهي التي كان يطلق عليها وقتئذ اسم القلالي.

وحدث أن سار في البرية عدة أيام في طريق غير ممهدة وكان يغرس في الطريق قطعًا من البوص لتهديه في العودة، ولما أراد الرجوع وجد الشيطان قد قلعها ليضله، فلما عطش أرسل الله له جاموسة، فشرب من لبنها حتى ارتوى إلى أن عاد إلى قلايته. إرشاده الباخوميين بالعمل سمع عن الدير الباخومي في طبانسين بصعيد مصر، بالقرب من الأقصر، وكيف يعملون في خدمة الشعب بروح تقوي تحت قيادة العظيم أنبا باخوميوس أب الشركة. استبدل القديس مقاريوس ثيابه بثياب فلاح وذهب إلى الدير ماشيًا لمدة خمسة عشر يومًا. سأل عن القديس باخوميوس وكان الله قد أخفي عنه شخصيةالقديس مقاريوس. سأله الزائر: “أرجوك يا أبي أن تقبلني في ديرك، ربما اصير راهبا!” أجابه الأنبا باخوميوس: “ماذا تريد يا أخي؟ أراك أنك شخص مسن، ولا تقدر بجسمك هذا أن تمارس التقوى مثل الأخوة المتقشفين. لن تستطيع أن تحتمل الاستمرار في التدريب، ربما تعثر وتذهب تتكلم ضدهم. اذهب إلى مسكن الضيافة والفلاحين وامكث هناك وسوف أطعمك إلى أن ترغب في العودة”. هكذا لم يقبله أن يعيش بين الرهبان في اليوم الأول ولا في اليوم الثاني حتى السابع. ضعف أنبا مقاريوس إذ بقي بدون طعام طوال الأسبوع فقابل رئيس الدير وقال له: “اقبلني يا أبي، وإن كنت لا أصوم ولا اتقشف، ولا أشتغل بيدي مثلهم فاطردني من ديرك”. حينئذ أرسله إلى الاخوة الرهبان وكان عددهم ألفًا وأربعمائة، وأقام هناك مدة الأربعين المقدسة لم ينظره أحد في أثنائها آكلاً أو جالسًا، بل كان في كل هذه المدة يضفر الخوص وهو واقف، فقال الاخوة للقديس باخوميوس: “من أين أتيت بهذا الشي؟ أخرج عنا هذا الرجل لأنه ليس له جسد. أتيت به هنا لكي يذلنا. اجعله خارج هذا المكان وإلا نهرب جميعنا”. فقال لهم: “تأنوا قليلاً حتى يكشف لنا الله أمره”. فلما سأل الرب عنه عرَّفه أنه مقاريوس السكندري. أحضره في وسط المكان الذي كانوا يجتمعون فيه بعد صلاة القداس الإلهي حتى يراه كل جموع الرهبان، وقال له: “هيا إلى هنا أيها الشيخ الجليل، كيف يكون هذا؟ هل أنت هو الأنبا مقاريوس وقد أخفيت نفسك عنا؟ كم من الزمان أسمع عنك وأرغب أن أراك! ولكنني أشكرك لأنك وعظتنا كلنا وعلّمت الاخوة الشبان ألا يفتخروا بأعمالهم التقوية ولو بذلوا غاية جهودهم، فلن يقتربوا قط من مقياس الأربعين يومًا التي لسيدنا ومخلصنا يسوع المسيح ابن الله الحي. وخصوصًا أعمالك التقوية أيها الرجل فعد إلى مكانك بسلام، فقد وعظتنا وأرشدتنا كلنا بما فيه الكفاية. صلِ من أجلنا”. فرح به الرهبان جدًا وتباركوا منه. حينئذ عاد إلى ديره بينما كانوا يتوسلون إليه ويرجونه أن يصلي من أجلهم.

  سمعت عنه ليديا المتوحدة فأتت إليه من تسالونيكي وكانت كاتبة ناسكة محبة للوحدة. امضت عامًا كاملاً في مغارة، وكانت تقابل القدير أنبا مقاريوس ولم يرها أحد قط في كل الجبل إلا في يوم تركها البرية وعودتها إلى بلدها وقد انتفعت بارشادات وصلوات هذا الأب، وعادت تمجد الله. كان القديس يجتهد لكي يزيد في إذلال نفسه عن المتوحدين الآخرين معترفًا أنه أحقرهم. وسمع أن بعض الرهبان لا يتناولون طوال الصوم شيئًا مطبوخ ففعل مثلهم واكتفى بالخضار لمدة سبع سنوات. وفيما بعد حين سمع أن أخًا لا يأكل سوى قليل من الخبز كسر الرغيف الذي كان معه وأسقط الكسر في إبريق وقرر ألا يأكل إلا ما تأتي به يده التي يضعها في فتحة الإبريق الضيقة. وفي مرة قرر أن يغلب النعاس فلم يدخل قلايته لمدة عشرة أيام وعشرة ليالٍ متوالية. كان يعتبر الفضيلة التي تُعرَف وتذاع أنها عديمة الجدوى، وكان إذا سمع عن إنسان أنه يمارس فضيلة لم يمارسها هو لا يهدأ باله حتى يتقنها أكثر منه. كانت له ثلاث قلايات في شهيت: واحدة في وسط الصحراء الداخلية الكبرى، وكانت بلا باب إذ لم يكن يصل إليها أحد. وكانت ضيقة لا يقدر أن يبسط قدميه فيها وهو نائم. والثانية في وسط البرية شيهيت، والثالثة بالقرب من العمران علي مسافة صغيرة.

شفافيته

ذكر عنه تلميذه: “قال لي أبي أنه لا يمر سبت أو أحد دون أن أرى ملاك المذبح بالقرب من المكان الذي يكون أمامي حينما أقدم الذبيحة”. قيل انه كثيرا ما كان يدخل الهيكل المقدس لتقديس الأسرار المقدسة حتى كان يعاين الهيكل مملوءً بالملائكة والقديسين، فينتابه خوف ورهبة شديدة. حرب المجد الباطل أتعبته أفكار الكبرياء ومحبة المجد الباطل إذ كانت الأفكار الشريرة تلح عليه أن يذهب إلى روما، بلد الملوك لكي يشفي مرضاهم. جلس علي عتبة قلايته وقال للشياطين: “إذ كانت عندكم القوة الكافية فانقلوني من هنا بعنف”. وإذ اشتدت حرب الشيطان صرخ بغضب:” لقد قلت لكم الآن ليس لي أرجل، إذا كانت عندكم القوة احملوني واذهبوا بي إلى روما، لأني سأبقى هنا حتى مغيب الشمس”. وإذا أتعبته الأفكار ثانية في وسط الليل حمل سلة ووضع بها كيلين من الرمل وصار يطوف بها في الصحراء. فقابله قوم من الاخوة وقالوا له: “لماذا تحمل هكذا يا أبانا؟ ولماذا تتعب نفسك؟” فقال لهم: “إني أتعب من يتعبني، فإني إذا أرحته يجلب علّي أفكارًا، قائلاً قم واذهب إلى الخارج”. فلما مكث طويلاً يجوب الصحراء دخل قلايته وهو منهوك القوي. عنقود العنب قُدم إليه عنقود عنب فاخر وكانالقديس لم يذقه منذ مدة طويلة. لكنه انتصر علي شهوته وقدم العنب إلى أخٍ مريضٍ فشكره الأخ، وهو بدوره قدّمه لآخر حاسبًا أنه محتاج إليه أكثر منه. وحُمل العنقود بهذه الطريقة إلى صوامع سيليا وفي النهاية عاد إلى القديس مقاريوس لم يمسّه أحد، ففرح بمحبة الرهبان لبعضهم البعض، وتقديم كل واحدٍ الآخر عن نفسه. يرى البعض أن هذا حدث مع القديس مقاريوس الكبير.

معجزاته

كان القديس يشفي أناسًا عديدين بهم أرواح نجسة وجموعًا غفيرة لا تُحصى بقوة صلاته ، وكان له قوة إخراج الشياطين بمجرد إشارة الصليب. وأتته مرة ضبعة وبدأت تجر ثوبه فتبعها إلى مغارتها، فأخرجت له أولادها الثلاثة، فوجدهم ذوي عاهات. تعجب من فطنة الحيوان وصلى ووضع يده عليهم فعادوا أصحاء، وغابت الضبعة وعادت وفي فمها فرو قدمتها له، وظل يفترشها حتى نياحته. حدث أنه لما امتنع نزول المطر بالإسكندرية استدعاه البابا البطريرك، فحين وصوله هطلت الأمطار ولم تزل تهطل حتى طلبوا منه إيقافها، فصلى إلى الرب فامتنعت.

شفاء كاهن تآكل لحم وجهه

جاءه كاهن وكان وجهه مهرأ بسبب المرض الذي كان يُسمي السرطان. لم يكن يظهر فيه سوي العظم، فكان منظره بشعًا للغاية، وقد أنفق كل ماله علي الأطباء ولم يُشف. سقط الكاهن عند قدميه متوسلاً أن يصلي إليه، لكن القديس أدار وجهه عنه، وإذ رجاه الحاضرون وقالوا له: “يا أبانا كن رحيمًا علي هذا الرجل. أنظر إليه، واستجب إلى حاجته”، قال لهم: “اتركوه فإنه لا يستحق الشفاء، لأنه يذهب إلى مكان الذبيحة وهو دنس!” صار الكاهن يترجاه لمدة ثلاثة أيام وأخيرًا أشفق علي دموعه وناداه قائلاً له: “هل تعرف لماذا جلب الله عليك هذا العقاب؟” فأجابه قائلاً: “نعم يا سيدي!” قال الشيخ: “مادمت تعرف خطاياك إذن تُب فتخلص”. وطلب منه الشيخ أن يترك العمل الكهنوتي حتى يخلص من العذاب الأبدي. وإذ وعده الشيخ بذلك دهن وجهه ورأسه بالزيت والرب شفاه. عندئذ استأذن وذهب قائلاً: “سأبقي من الشعب إلى أن أموت!

سرقة قلايته

إذ حدث غلاء في الأرض جاء بعض لصوص ليبيين يبحثون في الصحراء حتى وجدوا قلايته. فأخذوا كل شغل يديه وسعف النخيل وحملوا الأواني التي كان يستخدمها لإضافة الزائرين. وإذ كانوا علي وشك القيام لم تستطع الناقة أن تقف، وكانت تصرخ حتى حل نور الصباح. جاء إليهم الأنبا مقاريوس وكان يظن من بعيد أنهم جاءوا إليه باحتياجات الرهبان ويأخذوا عمل يديه. وإذ عرف أنهم لصوص وقد سجدوا قدامه نادمين لم يغضب بل دخل فورًا إلى قلايته وأخرج لهم آنية بها زيتون كانت وراء الباب. وقال لهم: “أتريدون أن تعلموا لماذا لم تستطع الناقة أن ترفعها؟” فقالوا: “نعم” فقال لهم: “لأنكم نسيتم هذا الزيتون”. وأصر أن يأخذوا كل ما حملوه ومعه الزيتون. وإذ وضعوا الآنية علي الناقة قامت، وتركهم يذهبون بسلام. في اليوم التالي جاء إليه بعض الاخوة من السفر يرغبون أن يأكلوا قليلاً، وإذ لم يكن في قلايته شيء بالمرة قال لهم: “توجد أربعة أرغفة في حقيبتكم. أحضروها إلى هنا لنأكل قليلاً، لأن المؤنة التي كانت بالمسكن أعطاها الله إلى بعض العلمانيين، إذ لهم نساؤهم وأولادهم فقراء، يحتاجون إليها في المجاعة القائمة.

اختطاف عقله إلى السماء

دخل قلايته التي في الصحراء الداخلية لكي لا يلتقي بأحد وقد حاربه عدو الخير بعنفٍ شديدٍ، تارة يظهر كأسدٍ يمزق رجليه بمخالبه وأخري كالثعابين تلتف حول رجليه، وثالثة كألسنة نار أحرقت ما حوله. وهبه الله أن يتمتع عقله بالسماء لمدة خمسة أيام ثم عاد لحياته الطبيعية حتى لا يسقط في الكبرياء.

جاء في الذكصولوجية الخاصة بعيده (6 بشنس): “تشهد عنك بالحقيقة المغائر المظلمة التي سكنت فيها يا أنبا مقار القس، حتى أنك استحققت أن تقف أمام الرب خمسة أيام وخمس ليالٍ وعقلك في السموات، تسبح مع الملائكة والطغمات السماوية وكل مصاف القديسين ممجدًا الثالوث. أطلب عنا يا أنبا مقار القس وأولاده لابسي الصليب ليغفر لنا خطايانا”. نفيه ونياحته نفاه الملك فالنس الأريوسي إلى جزيرة أنس الوجود بأعلى الصعيد مع القديس مقاريوس الكبير حيث نالتهما عذابات كثيرة مدة ثلاث سنوات بناء على أمر الملك. وكان أهل تلك الجزيرة يعبدون الأوثان وكان كاهن هيكل الأصنام محل احترام الجميع وكانت ابنته مصابة بروح نجس، ولما صلى القديسان على الفتاة شُفيت وللحال آمن كثير من أهل الجزيرة، فقاما بهدايتهم إلى الإيمان المسيحي إلى أن عادا إلى مقريهما. وقد أكمل حياته في سيرة روحانية حتى وصل إلى شيخوخة صالحة وتنيح بسلام سنة 404م

مرسوم خلفه ديره العامر بصحراء وادى الريان بالفيوم والضبعة التى صنع معجزة لأولادها

القديسان يواقيم وحنة

9 أكتوبر 2011

Coloring Picture of Saint Joachim and  Saint Anna

صورة تلوين للقديسان حنة ام السيدة العذراء مريم و القديس يواقيم  أبيها ومرسوم بينهما القديسة العذراء مريم وهى طفلة.يوجد على أسمهما كنيسة فى دمرياس بمحافظة المنيا

الشهيدان أبادير و أخته إيرينى

1 أكتوبر 2011

Coloring Picture of Saint Abadir and his sister Saint Irene

صورة تلوين للشهيد ابادير وأخته الشهيدة إيرينى (إيرائى).
القديسان أبادير وإيراني أخته ،هما أبناء واسيليدس وزير إنطاكية . وقد كان أبادير إسفهسلار في مركز أبيه ، وكان له مخدع يصلى فيه فظهر له السيد المسيح في نصف الليل وقال له : قم خذ أختك إيريني وأمضى إلى مصر لتنالا إكليل الشهادة ، وسأرشد إنسان اسمه صموئيل يهتم بجسديكما ويكفنهما ، وأعطاه السلام وصعد إلى السماء ،وظهرت نفس الرؤيا أيضا لأخته ، وقيل لها أسمعي لأخيك ولا تخالفي أمره . فلما استيقظت ارتعدت وجاءت إلى أخيها ، وقصت عليه الرؤيا مقررة أنها لا تخالفه ، فتحالفا على أن يسفكا دمهما على اسم السيد المسيح ، ولما علمت والدته بذلك شقت ثيابها هي وجواريها ، وأتين إلى القديس أبادير ، ولم تزل والدته تستحلفه أن لا يفعل شيئا فوعدها أن لا يتقدم إلى دقلديانوس من أجل الشهادة . فطاب .قلبها غير عالمة بعزمه على المضي إلى مكان أخر يستشهد فيه .

وكان كل ليلة يغير ثيابه ويخرج متنكرا ويقدم الماء للمعتقلين الليل كله ، وأمر البواب أن لا يعلم أحدا . وبعد ذلك رأى رؤيا تذكره بالسفر . فاخذ أخته وأتى إلى الإسكندرية . ثم خرجا من الإسكندرية وأتيا إلى مصر فوجد القديس أباكراجون فعرفهما وباركهما . ومن هناك جاءوا إلى طمويه ودخلا الكنسية وصليا فيها ، ثم ذهبا إلي الاشمونين واجتمعا بالشماس صموئيل ، وفى الغد مضي معهما إلى أنصنا واعترفا بالمسيح أمام أريانوس الوالي ، فعذبهما عذابا شديدا . وفى أثناء ذلك كان القديس أبادير يطلب من المسيح أن يقوى إيمانه وإيمان أخته أيرائي ، وأخذ الرب نفسيهما وصعد بها إلى أورشليم السمائية فرأيا تلك المراتب السامية والمساكن النورانية . ثم أعادهما إلى جسديهما .
أما الوالي فقد أصر أن يعرفهما ،فاستحلفه بإلهه أن يعرفه اسمه ومن هو فأجابه . القديس أتتعهد لي أنك لاترجع عما عزمت عليه، ولما تعهد قال له : أنا أبادير الأسفهسلار فصرخ الوالي قائلا : له يا سيدى ، كيف لم تعلمني أنك سيدى حتى لا أعذبك بهذا العذاب فأجابه القديس : لا تخف . فانك ستنال أنت أيضا إكليل الشهادة لأن الملك سوف يطلبني فلا يجدني ويسمع أنك قتلتني فيأخذك ويقتلك وتموت مثلى علي اسم المسيح فأسرع بالقضاء علينا ، فكتب الوالي قضيته وقطعوا رأسيهما . فلف بعض المؤمنين جسديهما في ثياب فاخرة وأخذهما صموئيل الشماس إلى منزلته المبارك حتى انقضاء زمان الجهاد حيث بنيت لهما كنيسة عظيمة . شفاعتهما تكون معنا .
مرسوم خلفهما منارة كنيستهما فى أسيوط.