Archive for 27 مارس, 2011

صليب قبطى 7

27 مارس 2011

Coloring Picture of  Coptic Cross 7

صورة تلوين سابعة  للصليب المقدس ، والصليب هو رمز محبة الله الفائقة للبشر بحيث تواضع وقبل ان يأخذ جسداً بشرياً وأن يحتمل العذاب والألم والإهانة وحتى موت الصليب من خليقة يديه لأجل خلاصهم من عبودية الخطية ، لذلك أكرمه المسيحيين وأتخذوه شعاراً ووضعوه على كنائسهم وفى بيوتهم ، أما عيد الصليب فهو تذكار اليوم الذى نجحت فيه الملكة هيلانة أم الامبراطور قسطنطين الكبير ، فى العثور على الصليب الحقيقى الذى صلب عليه المسيح فى أورشليم بعد أن كان اليهود قد دفنوه تحت أطنان من الأتربة والقمامة لكى لا يعثر عليه المسيحيين.

Advertisements

الشهيد الأنبا قلتة الطبيب

2 مارس 2011

Coloring picture of Saint Kolta the doctor

صورة تلوين للقديس الشهيد الانبا قلتة الطبيب الانصناوى ، كان والد هذا القديس واليا علي انصنا ولكنه لم يكن لديه أبناء , فكان هو وزوجته مداومان على الصلاة سنين طويلة بلا توقف أو ملل من أجل أن يمنحنهما الرب ولدا , فمنحهما الرب هذا القديس وأسمياه ( كولوتس ) ولكنه اشتهر باسم قلته فربياه علي الكتاب المقدس وعلي المداومة علي الصوم والصلاة والإطلاع علي سير القديسين وتعاليمهم . وقد منحها الرب أيضا بنتا جميله جدا أسمياها ( داديانا )التي تزوجت من اريانوس الذي تولي الولاية بعد ابيهما .

عاش قلته بتولا ( بلا زواج ) ودرس الطب . ولما توفي أبوه بني بميراثه بيتا جعل نصفه فندقا للغرباء والمعوزين . ونصفه مستشفي يعالج فيه الفقراء مجانا.
وبعد زمان قليل صار اريانوس وثنيا كالملك دقلديانوس وصار يعذب المسيحيين ويقتلهم . وكان أنبا قلته يوبخه وينتهره علي أفعاله الرديئة . وكان لا يخاف منه البتة .. أما أريانوس فلم يكن يكلمه إكراما لداديانا زوجته أخت القديس قلته .
حتى حدث أن اريانوس كان يعذب أحد المسيحيين يسمي بطرونيوس . فانزعج عمه الذي كان لدي الوالي اريانوس . وقال له “لماذا يا اريانوس تعذب هذا الصبي هكذا . مع انك تركت قلته أخو زوجتك يصلي لإلهه يسوع المسيح علانية . ولم تجبره أن يضحي لألهتك ؟”.
فلما سمع اريانوس هذا الكلام غضب . وأراد أن يبين مكانته وسلطانه . فأرسل وقبض علي قلته في الاشمونين ( بصعيد مصر ) . ولما لم يوافق علي السجود للأوثان . أمر اريانوس بربطه بسلاسل حديدية من وسطه وأن يعلقوه ويربطوا في رجليه وعنقه حجران كبيران حتى يموت نصفين . فنزف دما كثيرا من انفه وأذنيه . فاخذ خادم الأنبا قلته الدم ووضعه في بئر بالبلد فصارت تشفي من يشرب منها أو يستحم بها من الأمراض . ثم القوا القديس في السجن . وذهب الوالي إلي انصنا . 

ولما علمت داديانا أخت القديس بما حدث . صارت هناك عداوة بينها وبين اريانوس من اجل أخيها لمده ثلاثة سنين . وأرسلت إلي حاكم الاشمونين لكي يطلق سراح أخيها ففعل بحذر حيث كان القديس طليقا بالنهار ولكنه ينام بالليل في السجن . ظهر له في السجن الرب يسوع ومعه القديسة مريم والدة الإله وعزياه وعرفاه بما سيحدث له من آلام وعذابات وأخيرا ينال إكليل الشهادة وتبني علي اسمه الكنائس .
وهذا ما حدث إذ انه في تمام الثلاثة سنين أرسل اريانوس فبدأوا في تعذيب القديس فقطعوا احدي عروقه حتى ينزف دما كثيرا . ثم جمعوا عليه حطب ( حطب للحريق ) كثير وأشعلوا فيه النار وهو حي فنال إكليل الشهادة في هذا اليوم ولكن جسده لم يحترق .
وفي نصف الليل ظهر لخادمه الأمين الذي يحبه وعزاه علي فراقه وأمره أن يذهب ويأخذ الجسد الكريم ويذهب ويدفنه في انصنا بجوار جسد أبيه هرقلامون ففعل الخادم الأمين كما قال له القديس .
وبعد انقضاء زمان الاضطهاد ، ظهر القديس قلته للأنبا بيفامون أسقف مدينه اخميم وحكي له سيرته العطرة وأمره أن يذهب ويبني كنيسة في مكان جسده . فبني الأنبا بيفامون الكنيسة بمساعده الأنبا قسما أسقف مدينه انصنا ورؤساء الشعب في قرية تسمي بنوشط كانت تابعة لايبارشيه اخميم وهي التي دفن فيها جسد القديس . وكان ذلك في أيام البابا ثاؤدوسيوس (524 – 559 م) . وتم تكريس تلك الكنيسة في اليوم الرابع والعشرون من شهر بشنس . وقد حدثت معجزات كثيرة في تلك الكنيسة بصلاة أنبا قلته. وهي موجودة في قرية ريفا (مركز أسيوط) ويسميها الناس كنيسة أبو قلته وتعيد له الكنيسة يوم 25 بشنس

وكنيسة الانبا قلتة فى قرية ربفا تم بناؤها وتجديدها حوالى ست مرات اخرها كان سنة 2003 ، يحكى ان الذى بنى هذه الكنيسة هو العبد الذى بقى للانبا قلتة الطبيب بعد ان اعتق جميع عبيده الخمسمائة ؛ حيث كان ابوه هو الوالى على بلاد الصعيد اجمعها ولكنه بعد ذلك اصبح تلميذا للانبا قلتة حيث اخذ العبد والذى يدعى ماجى دم هذا القديس الطاهر وبنى الكنيسة وانشأ بها بئر ووضع الدم الطاهر فى البئر , ومازال البئر الى الان موجودا ويصير من مائه معجزات عديدة خاصة شفاء العيون العمياء لان القديس كان طبيبا للعيون فى حياته ويوجد بالكنيسة ايضا بعض الايقونات الاثرية من مختلف الازمان ، ايضا يوجد بها حجر كان يستخدم فى القدم على انه مذبح للرب وهذا الحجر مرسوما عليه عقرب ويعتقد ان هذا الحجر هو طارد العقارب فى المنطقة كلها , وحتى ان كان هناك عقارب واحدهم لدغ منها فلا يتأذى من لدغتها ابدا.