Archive for 8 سبتمبر, 2009

القديسين الشهيدين قزمان ودميان

8 سبتمبر 2009

St_ Cosmas_and_St_Demiana

coloring picture of  Saint Cosmas and Saint Demiana

صورة تلوين للقديسين الشهيدين قزمان ودميان وهما  طبيبان شهيدان أخوان مسيحيان عرب اشتهرا بصنع العجائب وخصوصا معجزات الشفاء والعلاج. حيث كانا يعملان بالطب في حياتهما الأرضية وزادت موهبتهما بعد انتقالهما للسماء.

كان لهم ثلاثة اخوة آخرين من النساك وهم “انتيموس” (انتيم) و”لانديوس “(لوندى)، و”ابرابيوس” (ابرابى) وكانت أمهم قديسة تدعى “ثيودورا” ويقال أحيانا عليهم “الخمسة وأمهم” ويقال أن الثلاثة الآخرين هم أبناء عمومتهم واعتبروا كأخوتهم حسب ما يذكر السنكسار اليوناني، أما المصادر القبطية فتذكر انهم اخوة. و تنسب هذه الأسرة إلى مدينة تسمى “اجيا” وهي ميناء يقع بماقطعة كيليكية في شمال الجزيرة العربية.

كان للام دورها الكبير في الاهتمام بتربيتهم تربية مسيحية حقه. وعلمتهم الفضائل المسيحية الأصلية حتى شبوا على نعمة الله.

تعلم القديسان قزمان ودميان صناعة الطب فأصبحا طبيبين أما اخوتهما الثلاثة فاتجهوا للنسك والعبادة,كانا يشفيان الأمراض لا بقوة الأدوية بل بقوة الله الفائقة ,فكانا يصليان على كل مريض أولا ثم يطببانه وبهذا تمجد الله فيهما فصنعا الاشفية والعجائب.  فكانا يفتحن أعين العميان ,و يقيما السقماء ,و يخرجان الشياطين أيضا ويشفوا كل مرض,و كان الرب يعمل معهم حسب وعدة في الإنجيل المقدس “و هذه الآيات تتبع المؤمنين يخرجون الشياطين..و يضعون أيديهم على المرضى فيبراؤن “(مر17:16) وتعاهدا فيما بينهما أن لا يتاقضيا أجرا عن عمل يعملانه.

و مرة جاءت انسانة مريضة تعبت من مرضها جدا وأنفقت معظم أموالها على الأطباء ولكنها لم تشفى فحالما رآها القديسان في ألم المرض وشدته طلبا أجلها فنالت الشفاء وأرادت أن تقدم مالا فرفضا ولكنها أقسمت على القديس دميان باسم المسيح أن يقبل هدية صغيرة فقبل لاجل تمجيد المسيح ووزعها على الفقراء.ولما علم قزمان غضب منة لأنة قبل الهدية وأوصى ألا يدفن جسدة بجوار دميان.و لكن رحمة الرب تداركتهما فظهر له الرب يسوع واخبره أنة لاجل اسمه قبل الهدية وليس حبا في المال فتصالح القديسان وعادت المحبة.و لهذا الأمر تلقبهما الكنيسة بلقب “الماقتى الفضة” أو “الطبيبان بلا فضة” وكذلك “صانعا الاشفية”.

واستمرا على حياتهم المقدسة هذه حتى أثار الإمبراطور الروماني دقلديانوس الاضطهاد على المسيحيين في جميع أنحاء الإمبراطورية لذلك قبض عليهما الحاكم “ليسياس”حاكم منطقة “ديرما”بشمال الجزيرة العربية وسألهما من إقليم انتم ؟ فأجاباه أننا من أشراف  منطقة “ارابيا ” ولنا ثلاثة اخوة متعبدون وقبض “ليسياس “على اخوتهم واتهمهم بأنهم أعداء الآلهة لانهما بطبهما السحري يجذبان الناس لديانتهم.

عرض عليهما السجود للأصنام فرفضوا فأمر أن يجروهم على دواليب بارزة حتى ترضضت عظامهم فاقامهم ملاك الله وحطم عنهم السلاسل فأمن الجنود وأمر الحاكم بقطع رؤوس هؤلاء الجنود.

ثم علقهما الحاكم على صليبين ورجمهما بالحجارة وباقي اخوتهم قيدوا ما بين الصليبين ورموهم بالسهام فكانت الحجارة والسهام ترتد إلى الضاربين فامر بطرحهم في أتون نار مشتعل وكانت أمهم تثبتهم في إيمانهم وتقوى عزيمتهم على الجهاد فامر الحاكم بقطع رأسها هي أولا ونالت إكليل الشهادة وبقى جسدها مطروحا لم يجسر أحد أن يدفنه فصرخ القديس قزمان “يا أهل المدينة أما يوجد حد قلبة رحيم فيستر جسد هذه الأرملة العجوز ويدفنها”؟

فتقدم القائد الشجاع بقطر رومانوس ابن الوزير (وكان اسفهسلار أي قائد الحربية) واخذ الجسد وكفنه ودفنه ,فنفاه  الحاكم إلى صعيد مصر حيث نال إكليل الشهادة (27 برمودة) وأقيمت كنيسة مكان استشهاده (حاليا في منطقة دير الجبراوى بأبنوب بأسيوط).

في اليوم التالي أمر الحاكم بقطع رؤوسهم فتقدموا مبتسمين هادئي البال مسبحين الله فتقدم الجلاد واخذ رؤوسهم بحد السيف وكان ذلك يوم 22 هاتور سنة 23 للشهداء الموافق أول ديسمبر سنة 306 م.

و نقل جزء من رفاتهم لمصر فيما بعد وهو الموجود في ديرهم الكائن للان.

عيد استشهادهم: 22 هاتور (1 ديسمبر)

عيد تكريس كنيستهم: 22 بؤونة (29 يونيو)

عيد أخر لتكريس كنيستهم : 30 هاتور (9 ديسمبر)

كان لهم قديما عدة كنائس في القطر المصري في أماكن متفرقة اشهرها كنيسة كانت تقع في ميدان باب الحديد بالقاهرة (ميدان رمسيس) وكان لهم كنيستان بالإسكندرية وكنيسة في دير الأنبا ارسانيوس (الشهير بدير البغل) بجبل طرة. وكنيسة في مدينة “قوص” بالصعيد وكنيسة في اطفيح وقد تهدمت هذه الكنائس كلها.

ولهم كنائس كثيرة في أوروبا اشهرها كاتدرائية بمدينة “آسن” بألمانيا. وكنيسة أخرى في مدينة “بريمن” بألمانيا أيضاً ولهم في باريس كنيسة كبيرة أثرية. وفي روما كنيسة قديمة بناها البابا فيلكس (533.526).

وتنسب إليهم أول عملية زرع أعضاء في التاريخ بعد نياحتهم سنة 348م وذلك بنقل ساق إنسان اسمر البشرة إلى شماس كنيستهم بألمانيا وكان ابيض اللون وذلك حسبما يروى المؤرخ جاكوب وافارجين سنة 1270م- ولهما أيقونة جميلة هناك تخلد هذا الحدث الطريف.

أما الآن فلا يوجد غير الدير الأثرى الواقع في جنوب مدينة الجيزة بحوالي 3كم في ناحية المنيل “منيل شيحة” الواقعة غرب النيل أمام المعادى على طريق الحوامدية. والدير يقع غرب شريط السكة الحديد في وسط الزراعة ويرجع للقرن الرابع الميلادي واستمر عامرا رهبانيا حتى القرن 14 الميلادي وكانت تصل ما بينة وبين دير طموة القريب سرداب طويل كان يستخدم في أيام الاضطهاد حسب ما هو متوارث وهو في نفس الوقت أحد أديرة برية منف القديمة التي ترهب بها القديس أنبا هدرا الأسواني.

وقد تكلم عن هذا الدير المؤرخ الإسلامي المعروف الشيخ تقى الدين المقرزى في خططة ولا تزال كنيسة الدير قائمة بها أعمدة رومانية قديمة.

كما يحوى الدير جزء من رفات الشهداء قزمان ودميان وإخوانهم وأمهم تظهر منهم المعجزات الكثيرة خصوصا معجزات الشفاء في الأمراض المستعصية لان موهبة الشفاء لا تزال مستمرة معهم وصدر بمشيئة الله كتاب عن تاريخهم وديرهم ومعجزاتهم.

Advertisements

القديس حبيب جرجس

7 سبتمبر 2009

st_Habib_Gerges

coloring picture of Archdeacon Habiab Gerges

صورة تلوين للقديس الأرشيدياكون حبيب جرجس عميد الكلية الإكليريكية ، و مؤسس مدارس الاحد التى تعتبر أكبر المشروعات الإصلاحية فى تاريخ الكنيسة القبطية  .

فى بداية القرن التاسع عشر احس الأقباط بمدى التراجع الذى اصاب كنيستهم طيلة القرون الماضية نتيجة للإضطهادات المتوالية منذ القرن السادس الميلادى ، وبدأت مجموعات من المصلحين عملها بإنشاء مجلس قبطى من شخصيات متميزة ليشارك البطريرك فى إدارة الكنيسة وسمى هذا المجلس بالمجلس الملى ، لكنه تصادم مع قيادة الكنيسة وغرق فى الصراع على السلطة داخل الكنيسة بدلاً من إصلاحها ،ولم يستطع ان يفعل أى شئ  لانه حاول الإصلاح من القمة (القيادة) وليس القاعدة (الشعب)  اما حبيب جرجس فقد فعل العكس فقد إهتم بشعب الكنيسة ( بخاصة الشباب والأطفال ) مدركاً ان هؤلاء هم من سيخرج منهم قادة الكنيسة فى المستقبل وهم من سيصلحها . دون أن ينشغل بالمهاترات والهجوم الشخصى ودون ان يدخل فى صراعات. ودون أن ييأس فقد كان يقول دائماً :  إن اليأس من الخطايا الكبرى .

ولد حبيب جرجس بالقاهرة عام 1876م من والدين تقيين

وفى عام 1882 تنيح والده وهو يبلغ من العمر 6 سنوات

وأنهى دراسته بمدرسه الأقباط الثانوية في عام 1892م .

استطاع البابا كيرلس الخامس أن يبنى و يفتح الاكليريكيه يوم 29 /11/1893م وقد تقدم حبيب لكون من طلبة الدفعة الاولى لها وتم قبوله والتحق بها. لكن أحوال الكلية  كانت سيئة ومتعثرة فلم يكن هناك مدرس لتدريس الدين المسيحى بالكلية الإكليريكية وكثيراً ما كتب الطلبة إلى غبطة البابا كيرلس ، وإلى هيئة اللجنة الملية وقتئذ يطلبون تعيين مدرس للدين . وظلت المدرسة أربع سنوات كاملة من غير مدرس للدين، فما كان من أن تركها أكثر الطلبة.

ولما كثرت الشكاوى قررت اللجنة الملية تعيين مدرس للدين هو القمص فيلوثاؤس الذى كان ناظراً للكلية الإكليريكية . وكان الرجل الوحيد المتضلع في الدين في ذلك العصر.ولكنه كان كبير السن و مريض فدرس للطلبة خمسة عشر يوماً فقط ثم أغمى عليه فى الكلية و حملوه إلى بيته و ظل هناك و لم يرجع للكلية حتى نياحته, فكان حبيب جرجس يذهب أليه و يتعلم منه و يرجع للكلية و يقرأ من المكتبة ثم يذهب للقمص فيوثاؤس و يسأله و يناقشه . وقد تم تعيين حبيب جرجس مدرس للدين لطلبة الكلية وهو مازال فى السنة النهائية ، فلشدة إخلاصه ونبوغه كان تلميذاً وأستاذاً فى نفس الوقت.

ويذكر لنا التاريخ إن في عظته الأولى وقف البابا كيرلس الخامس ( 1874 – 1927 ) يبارك الحاضرين بصليبه طيلة وقت العظة !! وكان عمر حبيب وقتها لا يتعدى الثلاث والعشرين سنة.

عينه البابا كيرلس الخامس مديرا للكلية الاكليريكية , فإهنم بزيادة عدد الطلاب و زيادة عدد المدرسين , وادخل فيها تدريس مواد المنطق والفلسفه و علم النفس , و اللغتين العبرية و اليونانية وزيادة العناية باللغة العربية والانجليزيه, والقبطية و التاريخ. كما اهتم برفع مستوى  المعيشة بالقسم الداخلي لمبيت الطلاب ليكون في مستوى لائق و مريح.

وقد جمع الأموال من مصادر كثيرة لبناء مبنى مناسب للكلية ، منها أنه أقنع سيدة تقية متقدمة فى السن اسمها خرستا جرجس فأوقفت 6 أفدنه للاكليريكية و 3 أفدنه للجمعية الخيرية, كما قام بشراء اشترى نحو 365 فدانا بالمنيا للاكليريكيه وقام أيضاً بشراء  المنازل المحيطة بها حتى أصبحت المساحة 5399 مترا مربعا.

لما رأى البابا ازدهار الاكليريكيه طلب ممن الاساقفه إن يكون رسامه الكهنة الجدد من خريجى الاكليريكيه فقط في عام 1946

م أنشا حبيب جرجس القسم الليلي الجامعي ( لخريجي الجامعات) و كان قداسه البابا شنودة الثالث أول خريجى هذا القسم.

ورأى حبيب جرجس أن خدمته بالوعظ و تعليم الكبار لم تكن كافية للنهوض بالكنيسة القبطية , ففكر فى الإهتمام بالأطفال الصغار فأسس مدارس الأحد سنه 1900م وكان تأسيسة لمدارس الأحد هو العمود الرئيسى التى قامت عليها نهضة الكنيسة القبطية فى القرن العشرين والواحد وعشرين , ولما أنتشرت مدارس الأحد فى كنائس الأقباط فى ربوع مصر وقراها رأى أنها تحتاج إلى مناهج وكتب ولائحة فوضع لها لائحة, و مناهج و كتبا.  ‏كان‏ ‏هدف‏ه ‏‏ ‏هو‏ ‏تربية‏ ‏الأطفال‏ ‏وفقا‏ ‏للتعاليم‏ ‏المسيحية‏ ‏وتعويدهم‏ ‏علي‏ ‏خدمة‏ ‏وطنهم‏.‏

وكان كالشعلة المنيرة تنير كل ما حولها من طاقات الشباب فكان يحث و يشجع الشباب على الانضمام للخدمة و خاصة طلبه الكليه حتى يتمرنوا ويتدربوا . و لكن الفكرة الحديثة كانت غريبة فى عيون الأقباط وجديدة على الكنيسة في ذلك الوقت فلم تنتشر بسهوله بل كانت بعض الكنائس تغلق أبوابها إمام الأطفال بحجه أنهم لا يحافظون على نظفه الكنيسة أو أن يكسروا الكراسي الخشبية .

ولكن مع الصلاة و الصبر والمثابرة زاد انتشار مدارس الأحد في القاهرة ثم امتد للاسكندريه و باقي المدن أيضا , ثم إلى القرى حيث خرج الخدام يبشروا فى الكنائس لأطفال الأقباط بالمسيح وامتدت خدمه مدارس الأحد إلى السودان وأثيوبيا .

‏وفي‏ ‏يونية‏ ‏سنة1949 ‏أصدر‏ ‏النظام‏ ‏الأساسي‏ ‏لمدارس‏ ‏الأحد‏ ‏القبطية‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏وجامعة‏ ‏الشباب‏ ‏القبطي‏

وكان‏ ‏تخطيطه‏ لمناهج مدارس الاحد أن يكون لها ‏طابع ‏علمي ‏لتطبيق‏ ‏قواعد‏ ‏التربية‏ ‏الحديثة‏ ‏وأصول‏ ‏علم‏ ‏النفس‏ ‏.

‏وأن‏ ‏لايكون‏ ‏الهدف‏ ‏من‏ ‏تدريس‏ ‏الدين‏ ‏حشو‏ ‏ذهن‏ ‏الطفل‏ ‏بالمعلومات‏ الدينية ‏بل‏ ‏بإتاحة‏ ‏الفرص‏ ‏له‏ ‏بتطبيقها‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏اليومية كإنسان مسيحى بتعامل مع الحياة بالمبادئ المسيحية التى أساسها المحبة ‏,

‏ ‏وجه‏ ‏اهتمامه‏ ‏لطفل‏ ‏وشاب‏ ‏القرية‏ ‏مخططا‏ ‏المناهج‏ ‏والمشروعات‏ ‏فافتتح‏ ‏لهم‏ فصولا‏ ‏مسائية‏ ‏لمحو‏ ‏الأمية‏ ليتمكنوا من ‏ قراءة‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏والكتب‏ ‏الدينية‏ ‏الأخري‏ ‏مثل‏ ‏تاريخ‏ ‏الكنيسة‏ ‏ كما‏ ‏خطط‏ ‏لنماذج‏ ‏من‏ ‏الحفلات‏ ‏الدينية‏ ‏البسيطة‏ ‏بالقرية‏ ‏التي‏ ‏دعي‏ ‏لإحيائها‏ ‏من‏ ‏حين‏ ‏لآخر‏.‏

ومرت السنوات وتأخرت الثمار .. ولم ييأس حبيب جرجس بل استمر في عمله عارفا أن الله هو الذي ينمى .. وأخيرا أنبتت الأرض الجدباء ثمارا . ونتعجب جدا حينما نعرف انه قبيل نياحة حبيب جرجس كان عدد المخدومين حوالي 200 ألف وعدد الخدام نحو عشرة آلاف وامتدت الخدمة في مصر كلها وكذلك إثيوبيا والسودان !!

وصارت مدارس الأحد هي العمود الفقري للكنيسة القبطية ونهضتها .. وتكللت تلك النهضة المباركة بجلوس الأنبا شنودة أسقف التعليم وابن مدارس الأحد على كرسي مارمرقس 1971.

أصدر مجلة دينية غسمها الكرمة والف كثير من الكنب المسيحية.

انشأ حبيب جرجس جمعيات للوعظ و التعليم, منها جمعيه أصدقاء الكتاب المقدس, جمعيه الأيمان المركزية, و جمعيه المحبة لتربيه الأطفال, كما كان عضوا في جمعيه النشاه بحاره الساقين,و في الجمعية الخيرية القبطية. و ادخل الجمعيات في الاكليريكيه فأنشأ جمعيه جنود الكنيسة, و جمعيه

الخريجين و جمعية كلمه الخلاص و عملت هذه الجمعيات في 84 مركزا و انشات كنائس في الصف و القناطر و عين شمس و الماظه.

و استخدم شعره في وضع 3 كتب تراتيل حسب عقيدة الكنيسة الارثوذكسيه كما اهتم بترجمة الاربعه بشائر إلى القبطية.

من أقواله بل وآماله للأقباط :

” بقيت الكنيسة القبطية في اضمحلال وضعف مدة خمسة عشر قرناً… وإن حق لنا أن نصف هذا العصر فإننا نسميه عصر الظلام، وعصر الركود والتأخير.

جاهد لمدة تزيد على ربع قرن ليدخل تعليم الدين المسيحي ضمن مقررات المدارس الأميرية .. ونجح في ذلك وساعده الزعيم سعد زغلول حينما تولى إدارة المعارف في عام 1907 وقرر تدريس الدين المسيحي في المدارس وعندما ظهرت مشكلة المناهج ..ظهر حبيب جرجس كالعادة ووضع المناهج المطلوبة واعتمدتها وكان الواعظ في وقت اختفت فيه كلمة الله من على المنابر وكانت العظات مسجوعة وموروثة ومتكررة ..

لقد جال في بلاد مصر لمدة خمس سنوات يكرز ويبشر ويدافع عن عقيدة الآباء في وقت اشتد فيه الهجوم من الطوائف المختلفة .. مدافعا عن الهوية القبطية والكنيسة الوطنية.. ومشتركاً فى لجنة التاريخ القبطي .. ولجنة ترجمة الكتاب المقدس من القبطية وبالفعل أصدر ترجمة قيمة للأناجيل الأربعة .. واشترك في ثلاث دورات للمجلس الملي وكان صوتا للحق دون صخب .. ورمزا للحب دون تهاون .. وكان حبيب جرجس عضوا في لجنة الأحوال الشخصية ولجنة الاكليريكية بالطبع فقد كان مديرها .. وقدم للمجلس مذكرتين في عام ابريل 1936 لإصلاح الكنائس والنهوض بالتعليم . وشكره الأعضاء على غيرته.. ولم ينفذوا منها شيئا .

عندما تقدم به العمر ووجد إن كثير من أحلامه للكنيسة لم تتحقق .. سطر أحلامه في كتابه “الوسائل العملية في الإصلاحات القبطية ” ( 1943) لعلها تجد من يؤمن بها وينفذها أو يسير على طريقها.ولم تمت أحلامه بل ظلت تحلق في سماء الكنيسة حتى تحقق الكثير منها على يد أولاده وهم كثيرين واولهم قداسة البابا ششنودة الثالث.

تنيح اعشية عيد العذراء 21 أغسطس 1951م عن عام 75 عاما, بعد حياه عاشها في جهاد روحي و عطاء مستمر وقد عاش بتولاً فلم يتزوج ولم ينجب فقد كانت حياته كلها مكرسة لخدمة الكنيسة.

في 18 يناير 1994م و في مدفن عائلته في الجبل الأحمر قد تم الكشف لرفات الارشدياكون حبيب جرجس و بعد أكثر من 42 عاما على نياحته فوجد يملا التابوت طولا و عرضا في تماسك و صلابة العظام, أيضا ملابسه ما تزال بحالتها لم تتطرق لفساد القبر ، و فى ذكرى نياحه حبيب جرجس يوم 21 /8/1990م افتتح قداسه البابا شنودة متحف حبيب جرجس في الأنبا رويس.

اعتراف المجمع المقدس بقداسته:
بعد مرور أكثر من ستين عامًا على نياحتة وافق المجمع المقدس لكنيستنا القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني على الاعتراف رسميًا بقداسة الأرشيدياكون حبيب جرجس وذلك في جلسته بتاريخ 20 يونية 2013م فى نفس الجلسة التى تم الاعتراف فيها بقداسة البابا كيرلس السادس البطريرك 116.

القديسة الملكة هيلانة

5 سبتمبر 2009

st_Queen_ Helena

coloring picture of Saint Helena of  Constantinople

صورة تلوين للقديسة الملكة هيلانة البارة أم الملك قسطنطين البار ، وُلدت القديسة هيلانة (حوالي 250-327م) بمدينة الرُها من أبوين مسيحيين نحو سنة 247م، فربّياها تربية مسيحية وأدّباها بالآداب الدينية. وكانت حسنة الصورة جميلة النفس،  واتفق لقُنسطنس ملك بيزنطية أن نزل بمدينة الرُها وسمع بخبر هذه القديسة وجمال منظرها، فطلبها وتزوجها حوالي عام 270م. فرزقت منه بقسطنطين فربّته أحسن تربية وعلّمته الحكمة والآداب. وفي عام 293م التزم قُنسطنس بأن يطلقها لكي يرتبط بقرابة مع الإمبراطور الأكبر في الغرب أوغسطس مكسيميان، بزواجه من ابنة له من زواج سابق تُدعى ثيؤدورا. استمرت هيلانة مرتبطة بابنها، أما الثلاثين عام التالية فلا نعرف الكثير عنها. في ظروف حرجة عاد لهيلانة مكانتها العظمى عندما ملك قسطنطين.

هيلانة كإمبراطورة، أم للملك وAugusta صاحبة سلطان لها اعتبارها ودورها في التاريخ:

هيأت الملكة هيلانة قلب ابنها قسطنطين ليقبل الإيمان بالسيد المسيح. وفي الوقت المعين ظهرت له علامة الصليب في السماء وقد نُقش تحته “بهذا تغلب”. بالفعل انتصر، وآمن بالمصلوب، وصار أول إمبراطور روماني مسيحي. البحث عن الصليب المجيد وإقامة مبانٍ كنسية اشتركت مع قسطنطين بخصوص إقامة مبانٍ كنسية في بيت لحم وأورشليم، واكتشافها للصليب المقدس سبب حركة إحياء لأورشليم وشجع على السياحة إليها. رأت القديسة في الليل من يقول لها: “امضِ إلى أورشليم وافحصي بتدقيق عن الصليب المجيد والمواضع المقدسة”. وإذ أعلمت ابنها بذلك أرسلها مع حاشية من الجند إلى أورشليم، فبحثت عن عود الصليب المجيد حتى وجدته، كما وجدت الصليبين الآخرين اللذين صلب عليهما اللصان. فقصدت أن تعرف أيهما هو صليب السيد المسيح، فأعلمها القديس مقاريوس أسقف كرسي أورشليم بأنه هو الصليب المكتوب أعلاه: “هذا هو يسوع ملك اليهود”. ثم سألته أن ترى آية ليطمئن قلبها، فاتفق بتدبير السيد المسيح مرور قوم بجنازة ميت في ذلك الحين، فوضعت كلاَّ من الصليبين على الميت فلم يقم، ولما وضعت الصليب الثالث قام الميت في الحال، فازداد إيمانها وعظم سرورها. بعد ذلك شرعت في بناء الكنائس، وبعد ما سلمت للأب مقاريوس المال اللازم لعميلة البناء أخذت الصليب المجيد والمسامير وعادت إلى ابنها الملك البار قسطنطين، فقبَّل الصليب ووضعه في غلاف من ذهب مرصع بالجواهر الكريمة، ووضع في خوذته بعض المسامير التي كانت به. صارت هيلانة مثلاً حيًّا للإمبراطورة المسيحية التي تساهم في جعل الإمبراطورية الرومانية مسيحية. سارت هذه القديسة سيرة متقية وخصصت أوقافا كثيرة على الكنائس والأديرة والفقراء. ثم تنيّحت عام 327م وهي قرابة الثمانين. السنكسار 9 بشنس.

القديس الشهيد القمص ميخائيل الطوخى

5 سبتمبر 2009

st_fr_maichle_eltoakhy

coloring picture of  Saint Father maichle eltoakhy

صورة تلوين للشهيد القمص ميخائيل الطوخى الكاهن والشهيد ،وُلد هذا القديس فى القرن الخامس عشر في قرية طوخ النصارى بالمنوفية وهومن أبوين مسيحيين تقيين وسُمِي ميخائيل. درس الألحان والتسبحة واللغة القبطية والكتاب المقدس وكافة العلوم الكنسية، ثم رسمه أسقف الإيبارشية شماسًا وهو في الثامنة من عمره. لما بلغ سن الشباب تزوج، وبعد مدة رُسِم إيغومانس (قمصًا) على كنيسة مار جرجس في بلدته (مازالت قائمة فى البلدة).

عندما كان يبلغ من العمر أكثر من خمسين سنة سافر إلى القاهرة وكان بصحبته فى قافلة السفر مجموعة من مسلمين متعصبين كرهوا ان يكون هناك كاهن مسيحى مسافراً معهم فتعصبوا ضده وضايقوه وتحرشوا به طول الطريق ، وعندما وصلوا للقاهرة أشتكوه زورًا أنه سب دينهم. فأمر القاضي بالقبض عليه وإحضاره مكبلاً بالحديد، فأعلمه القديس أن تلك القصة غير حقيقية وملفقة. لكن هؤلاء الأشرار أتوا بشهود زور لتأكيد كلامهم، فأسلمه القاضي للحبس. أخذه السجان وحفر له في الأرض حفرة وصلبه فيها منكس الرأس ذلك النهار، ولما صار النهار حضر جماعة المدعين عليه وتبعهم قومٌ أشرَّ منهم ووقفوا أمام القاضي في حضرة القديس يدَّعون عليه كلامًا لم يقله، وكان القديس يجاوبهم بقوة قلب وشجاعة ويفحمهم بردوده من الكتاب المقدس. أخيرًا إذ فشلوا في إثبات أية تهمة عليه أخذوه إلى قاضٍ لا يخاف الرب فنصحه بترك دين آبائه وإشهار إسلامه حتى يطلقوا سراحه، لكنه رفض بشدة إنكار مسيحه مبرهنًا على صحة إيمانه فأوثقوه بالحبال وبدأوا التهديد والوعيد، ولكنه أصر على رفضه. طافوا به في جميع شوارع المدينة حتى وصلوا إلى موضع يسمى بحارة المغاربة فى منطقة الازهر، وحاولوا معه مرة أخيرة لكي يترك دينه، فكان القديس يصيح قائلاُ: “هذا هو يوم فرحي. هذا هو يوم سروري”.

أوقدوا أتون نار عظيمة وألقوه فيها. رشم ذاته بعلامة الصليب فلم تؤثر فيه حرارة النار بينما أحرقت الحبال التي كان مكبلاً بها، وفي أثناء ذلك رأى السيدة العذراء تنزل إليه بصحبة أربعة ملائكة. خرج سالمًا من الأتون فازدادوا غيظًا، أيضًا ضربه أحدهم ببلطة طويلة على رأسه ودفعه في النار فأسلم روح الطاهرة، وكان استشهاده في يوم الأحد 30 كيهك سنة 1240ش الموافق 27 ديسمبر سنة 1524م. رأسه موجودة الآن بكنيسة السيدة العذراء والقديسة مارينا بحارة الروم بالقاهرة، وهي بحالة جيدة مازات محتفظة بشعر الراس والذقن ولم تتحلل كما شهد بذلك كاهن الكنيسة الذي عاينها يوم الجمعة الموافق 14 ديسمبر سنة 1981م.

أما باقي جسده فهو موجود بمسقط رأسه بكنيسة السيدة العذراء حالة الحديد الاثرية بقرية طوخ النصاري ” طوخ دلكه محافظة المنوفية .

مرسوم خلفه كنيسة السيدة العذراء فى بلدة طوخ النصارى – طوخ دلكه بمحافظة المنوفية.

القديس الشهيد كرياكوس وامه الشهيدة يولطيه

4 سبتمبر 2009

St.Kyriakos_and_his_mother_yolitiacoloring picture of Saint kyriakos and his mother st yolitia

صورة تلوين للقديس الشهيد كرياكوس وامه القديسة الشهيدة يولطيه ، وهو من اصغر شهداء المسيحية ، ويشتهر بإسم ابو حلقة لصغر سنه ،

نشأت القديسة يوليطه في مدينة أيقونية بآسيا الصغرى من أسرة مسيحية تنحدر من سلالة ملوك أسيا . تزوجت من رجل مسيحي تقي ورزقا بطفل بهي الطلعه أسمياه كرياكوس وربياه في مخافة الله وكان ينطق بكلمة ” أنا مسيحي ” وهو ابن عام وبضعة شهور وقد أنتقل والدة للسماء وهو طفل صغير .
عندما أثار الملك دقلديانوس اضطهاده للمسيحيين هربت القديسة وأبنها وجاريتان معهما من مدينة أخري حتى وصلت إلي طرسوس خشية أن يقع الطفل في أيدي الوثنيين بعد استشهاد والدته.

قبض والي طرسوس علي القديسة وابنها واعترفت أمامه بأنها مسيحية رغم جلدها بأعصاب البقر  وعندما حاول الوالى أقناعها بعبادة الأوثان قالت له كيف تريدنى ان اعبد أخشاب وحجارة ، أنه امر لا يقتنع به الطفل الصغير عندما أراد الوالي أن يبعده عن الأيمان المسيحي تكلم الله علي لسانة قائلاً ” إن معبوداتك حجارة وأخشاب صنعة الأيدي وليس إله إلا يسوع المسيح ثم اخذ يصيح مع والدته ” أنا مسيحي أنا مسيحي ”  .  حينئذ غضب الوالي وأمسك بالطفل كرياكوس وطرحة بوحشية علي درجات كرسي الولاية فأنشقت رآسة ونال إكليل الشهادة النوراني . فإطمئنت القديسة يوليطة باستشهاد ابنها وانها لن تتركه بعد إستشهادها حياً ليجعلوه وثنياً ، واحتملت الجلد وتمزق جسدها الطاهر بمخالب حديدية وإلقاء الزيت المغلي عليها وكانت تردد ” أنا مسيحية ” .
وأخيراً أمر الوالي بقطع رأسها بالسيف ونالت إكليل الشهادة في 15 أبيب سنة 305 م

جاءت الجاريتان وخبأتا الجسدين في إحدى المغارات وعندما تولي الحكم الملك قسطنطين البار قام المسيحيون بتكريم الجسدين الطاهرين ووضعوهما في مزار للتبرك  ونوال الشفاء منهما. توجد كنيسة علي اسمهما بساحل طهطا مركز طهطا بمحافظة سوهاج مصر.

طوبيا والملاك رافائيل

4 سبتمبر 2009

 

Archangel_Raphael

coloring picture of Archangel Raphael

صورة تلوين للملاك رافائيل الملقب بمفرح القلوب ، يحكى سفر طوبيا بالكتاب المقدس قصة عائلتين يهوديتين متصاهرتين وقد حلت بهم الضيقات :

الإصحاح الأول

  1. كان طوبيا وهو من سبط ومدينة نفتالي التي في الجليل الاعلى فوق نحشون وراء الطريق الاخذ غربا والى يسارها مدينة صفت

  2. قد جلي في عهد شلمناسر ملك اشور الا انه مع كونه في الجلاء لم يفارق سبيل الحق

  3. حتى كان كل ما يتيسر له يقسمه كل يوم على من جلي معه من اخوانه الذين من جنسه

  4. ومع انه كان احدث الجميع في سبط نفتالي لم يكن على شيء من شؤون الاحداث

  5. وكان اذا قصدوا كلهم عجول الذهب التي عملها ياربعام ملك اسرائيل يتخلف وحده عن سائرهم

  6. فيمضي الى اورشليم الى هيكل الرب وهناك كان يسجد للرب اله اسرائيل ويوفي جميع بواكيره واعشاره

  7. واذا كانت السنة الثالثة كان يجعل جميع اعشاره للدخلاء والغرباء

  8. وعلى هذا وامثاله كان مثابرا منذ صبوته على وفق شريعة الله

  9. ولما ان صار رجلا اتخذ له امراة من سبطه اسمها حنة فولد له منها ولد فسماه باسمه

  10. وادبه منذ صغره على تقوى الله واجتناب كل خطيئة

  11. ولما جلي مع امراته وولده الى مدينة نينوى حيث كانت كل عشيرته

  12. وقد كانوا كلهم ياكلون من اطعمة الامم كان هو يصون نفسه ولم يتنجس قط بماكولاتهم

  13. ولاجل انه كان يذكر الرب بكل قلبه اتاه الله حظوة لدى الملك شلمناسر

  14. فاطلق له ان يذهب حيثما شاء ويفعل ما يريد

  15. فكان يطوف على كل من كان في الجلاء ويرشدهم بنصائح الخلاص

  16. ثم انه قدم راجيس مدينة ماداي وكان معه مما اثره به الملك عشرة قناطير من الفضة

  17. فراى بين الجمهور الغفير الذي من جنسه رجلا من سبطه يقال له غابيلوس في فاقة فدفع اليه الزنة المذكورة من الفضة بصك

  18. و كان بعد ايام كثيرة ان مات الملك شلمناسر فملك سنحاريب ابنه مكانه فوقع بنو اسرائيل عنده موقع الكراهة

  19. وكان طوبيا يطوف كل يوم على جميع عشيرته ويعزيهم ويؤاسي كل واحد من امواله على قدر وسعه

  20. فيطعم الجياع ويكسو العراة ويدفن الموتى والقتلى بغيرة شديدة

  21. ولما قفل الملك سنحاريب من ارض يهوذا هاربا من الضربة التي حاقه الله بها بسبب تجديفه وطفق لحنقه يقتل كثيرين من بني اسرائيل كان طوبيا يدفن اجسادهم

  22. فنما ذلك الى الملك فامر بقتله وضبط جميع ماله

  23. فهرب طوبيا بولده وزوجته عاريا واختبا لان كثيرين كانوا يحبونه

  24. وكان بعد خمسة واربعين يوما ان قتل الملك ابناه

  25. فعاد طوبيا الى منزله ورد عليه كل ماله

 

الإصحاح الثاني

  1. وكان بعد ذلك في يوم عيد الرب ان صنعت مادبة عظيمة في بيت طوبيا

  2. فقال لابنه هلم فادع بعضا من سبطنا من المتقين لله لياكلوا معنا

  3. فانطلق ثم عاد فاخبره ان واحدا من بني اسرائيل مذبوح ملقى في السوق فلما سمع طوبيا نهض من موضعه مسرعا وترك العشاء وبلغ الجثة وهو صائم

  4. فرفعها وحملها الى بيته سرا ليدفنها بالتحفظ بعد مغيب الشمس

  5. وبعد ان خبا الجثة اكل الطعام باكيا مرتعدا

  6. فذكر الكلام الذي تكلم به الرب على لسان عاموس النبي ايام اعيادكم تتحول الى عويل ونحيب

  7. ولما غربت الشمس ذهب ودفنها

  8. وكان جميع ذوي قرابته يلومونه قائلين لاجل هذا امر بقتلك وما كدت تنجو من قضاء الموت حتى عدت تدفن الموتى

  9. و اما طوبيا فاذ كان خوفه من الله اعظم من خوفه من الملك كان لا يزال يخطف جثث القتلى ويخباها في بيته فيدفنها عند انتصاف الليل

  10. و اتفق في بعض الايام وقد تعب من دفن الموتى انه وافى بيته فرمى بنفسه الى جانب الحائط ونام

  11. فوقع ذرق من عش خطاف في عينيه وهو سخن فعمي

  12. و انما اذن الرب ان تعرض له هذه التجربة لتكون لمن بعده قدوة صبره كايوب الصديق

  13. فانه اذ كان لم ينفك عن تقوى الله منذ صغره وحافظا لوصاياه لم يكن يتذمر على الله لما ناله من بلوى العمى

  14. و لكنه ثبت في خوف الله شاكرا له طول ايام حياته

  15. و كما كان القديس ايوب يعيره الملوك كان انسباء هذا وذووه يسخرون من عيشته قائلين

  16. اين رجاؤك الذي لاجله كنت تبذل الصدقات وتدفن الموتى

  17. فيزجرهم طوبيا قائلا لا تتكلموا كذا

  18. فانما نحن بنو القديسين وانما ننتظر تلك الحياة التي يهبها الله للذين لا يصرفون ايمانهم عنه ابدا

  19. و كانت حنة امراته تذهب كل يوم الى الحاكة وتاتي من تعب يديها بما يتاتى لها تحصيله من الميرة

  20. و اتفق انها اخذت جديا وحملته الى البيت

  21. فلما سمع بعلها صوت ثغاء الجدي قال انظروا لعله يكون مسروقا فردوه على اربابه اذ لا يحل لنا ان ناكل ولا نلمس شيئا مسروقا

  22. فاجابته امراته وهي مغضبة قد وضح بطلان رجائك وصدقاتك الان قد عرفت وبهذا الكلام ومثله كانت تعيره

 

الإصحاح الثالث

  1. حينئذ ان طوبيا وطفق يصلي بدموع

  2. و قال عادل انت ايها الرب وجميع احكامك مستقيمة وطرقك كلها رحمة وحق وحكم

  3. فالان اذكرني يا رب ولا تنتقم عن خطاياي ولا تذكر ذنوبي ولا ذنوب ابائي

  4. لانا لم نطع اوامرك فلاجل ذلك اسلمنا الى النهب والجلاء والموت واصبحنا احدوثة وعارا في جميع الامم التي بددتنا بينها

  5. فالان يا رب عظيمة احكامك لانا لم نعمل بحسب وصاياك ولا سلكنا بخلوص امامك

  6. و الان يارب بحسب مشيئتك اصنع بي ومر ان تقبض روحي بسلام لان الموت لي خير من الحياة

  7. و اتفق في ذلك اليوم عينه ان سارة بنة رعوئيل في راجيس مدينة الماديين سمعت هي ايضا تعييرا من احدى جواري ابيها

  8. لانه كان قد عقد لها على سبعة رجال وكان شيطان اسمه ازموداوس يقتلهم على اثر دخولهم عليها في الحال

  9. و اذ كانت تنتهر الجارية لذنب اجابتها قائلة لا راينا لك ابنا ولا ابنة على الارض يا قاتلة ازواجها

  10. اتريدين ان تقتليني كما قتلت سبعة رجال فلما سمعت هذا الكلام صعدت الى علية بيتها فاقامت ثلاثة ايام وثلاث ليال لا تاكل ولا تشرب

  11. بل استمرت تصلي وتتضرع الى الله بدموع ان يكشف عنها هذا العار

  12. و لما اتمت صلاتها في اليوم الثالث وباركت الرب

  13. قالت تبارك اسمك يا اله ابائنا الذي بعد غضبه يصنع الرحمة وفي زمان البؤس يغفر الخطايا للذين يدعونه

  14. اليك يا رب اقبل بوجهي واليك اصرف ناظري

  15. اتوسل اليك يارب ان تحلني من وثاق هذا العار او تاخذني عن الارض

  16. انك يارب عالم باني لم اشته رجلا قط واني قد صنت نفسي منزهة عن كل شهوة

  17. و لم اكن قط امازج ارباب الملاهي ولا اعاشر السالكين بالطيش

  18. و انما رضيت بان اتخذ رجلا لخوفك لا لشهوتي

  19. و لعلي لم اكن مستاهلة لهم او لم يكونوا مستحقين لي فلعلك ابقيتني لبعل اخر

  20. لان مشورتك لا يدركها انسان

  21. على ان من يعبدك يوقن ان حياته ان انقضت بالمحن فستفوز باكليلها وان حلت به شدة فسينقذ وان عرض على التاديب فله ان يرجع الىرحمتك

  22. لانك لا تسر بهلاكنا فتلقي السكينة بعد العاصفة وبعد البكاء والنحيب تفيض التهلل

  23. فليكن اسمك يا اله اسرائيل مباركا مدى الدهور

  24. في ذلك الحين استجيبت صلوات الاثنين امام مجد الله العلي

  25. فارسل الرب ملاكه القديس رافائيل ليشفي كلا الاثنين اللذين رفعت صلواتهما في وقت واحد الى حضرة الرب

 

الإصحاح الرابع

  1. و اذ خال طوبيا ان قد استجيبت صلاته وتهيا له ان يموت استدعى اليه طوبيا ابنه

  2. و قال له اسمع يا بني كلمات في واجعلها في قلبك مثل الاساس

  3. اذا قبض الله نفسي فادفن جسدي واكرم والدتك جميع ايام حياتها

  4. و اذكر ما المشقات التي عانتها لاجلك في جوفها وما كان اشدها

  5. و متى استوفت هي ايضا زمان حياتها فادفنها الى جانبي

  6. و انت فليكن الله في قلبك جميع ايام حياتك واحذر ان ترضى بالخطيئة وتتعدى وصايا الرب الهنا

  7. تصدق من مالك ولا تحول وجهك عن فقير وحينئذ فوجه الرب لا يحول عنك

  8. كن رحيما على قدر طاقتك

  9. ان كان لك كثير فابذل كثيرا وان كان لك قليل فاجتهد ان تبذل القليل عن نفس طيبة

  10. فانك تدخر لك ثوابا جميلا الى يوم الضرورة

  11. لان الصدقة تنجي من كل خطيئة ومن الموت ولا تدع النفس تصير الى الظلمة

  12. ان الصدقة هي رجاء عظيم عند الله العلي لجميع صانعيها

  13. احذر لنفسك يا بني من كل زنى ولا تتجاوز امراتك مستبيحا معرفة الاثم ابدا

  14. و لا تدع الكبر يستولي على افكارك واقوالك لان الكبر مبدا كل هلاك

  15. و كل من خدمك بشيء فاوفه اجرته لساعته واجرة اجيرك لا تبق عندك ابدا

  16. كل ما تكره ان يفعله غيرك بك فاياك ان تفعله انت بغيرك

  17. كل خبزك مع الجياع والمساكين واكس العراة من ثيابك

  18. ضع خبزك وخمرك على مدفن البار ولا تاكل ولا تشرب منهما مع الخطاة

  19. التمس مشورة الحكيم دائما

  20. و بارك الله في كل حين واسترشده لتقويم سبلك واقرار كل مشوراتك فيه

  21. ثم اعلم يا بني اني قد اعطيت وانت صغير عشرة قناطير من الفضة لغابيلوس في راجيس مدينة الماديين ومعي بها صك

  22. و حيث ذلك فانظر كيف تتوصل اليه فتقبض منه الزنة المذكورة من الفضة وترد عليه صكه

  23. و لا تخف يا ولدي فانا نعيش عيشة الفقراء ولكن سيكون لنا خير كثير اذا اتقينا الله وابتعدنا عن كل خطيئة وفعلنا خيرا

 

الإصحاح الخامس

  1. فاجاب طوبيا اباه وقال يا ابت كل ما امرتني به افعله

  2. و اما هذا المال فما ادري كيف احصله فان الرجل لا يعرفني وانا لا اعرفه فما العلامة التي اعطيها له بل الطريق التي تؤدي الى هناك لا اعرفها ايضا

  3. فاجابه ابوه وقال ان عندي صكه فاذا عرضته عليه فانه يؤدي عاجلا

  4. و الان هلم فالتمس لك رجلا ثقة يصحبك باجرته حتى تستوفي المال وانا حي

  5. فبينما خرج طوبيا اذا بفتى بهي قد وقف مشمرا كانه متاهب للمسير

  6. فسلم عليه وهو يجهل انه ملاك الله وقال من اين اقبلت يا فتى الخير

  7. قال انا من بني اسرائيل فقال له طوبيا هل تعرف الطريق الاخذة الى بلاد الماديين

  8. قال اعرفها وقد سلكت جميع طرقها مرارا كثيرة وكنت نازلا باخينا غابيلوس المقيم براجيس مدينة الماديين التي في جبل احمتا

  9. فقال له طوبيا انتظرني حتى اخبر ابي بهذا

  10. و دخل طوبيا واخبر اباه بجميع ذلك فتعجب ابوه وطلب ان يدخل عليه

  11. فدخل وسلم عليه وقال ليكن لك فرح دائم

  12. فاجاب طوبيا واي فرح يكون لي انا المقيم في الظلام لا ابصر ضوء السماء

  13. فقال له الفتى كن طيب القلب فانك عن قليل تنال البرء من لدن الله

  14. فقال له طوبيا هل لك ان تبلغ ابني الى غابيلوس في راجيس مدينة الماديين وانا اوفيك اجرتك متى رجعت

  15. فقال له الملاك اخذه واعود به اليك

  16. فقال له طوبيا اخبرني من اي عشيرة ومن اي سبط انت

  17. فقال له رافائيل الملاك افي نسب الاجير حاجتك ام في الاجير الذي يذهب مع ابنك

  18. و لكن لكي لا اقلق بالك انا عزريا بن حننيا العظيم

  19. فقال له طوبيا انك من نسب كريم غير اني ارجو ان لا يسوءك كوني طلبت معرفة نسبك

  20. فقال له الملاك هاءنذا اخذ ابنك سالما وساعود به اليك سالما

  21. قال طوبيا انطلقا بسلام وليكن الله في طريقكما وملاكه يرافقكما

  22. حينئذ اخذا كل ما ارادا اخذه من اهبة الطريق وودع طوبيا اباه وامه وسارا كلاهما معا

  23. فلما فصلا جعلت امه تبكي وتقول قد اخذت عكازة شيخوختنا وابعدتها عنا

  24. لا كان هذا المال الذي ارسلته لاجله

  25. لقد كان في رزقنا القليل ما يكفي لان نعد النظر الى ولدنا غنى عظيما

  26. فقال لها طوبيا لا تبكي ان ولدنا سيصل سالما ويعود الينا سالما وعيناك تبصرانه

  27. فاني واثق بان ملاك الله الصالح يصحبه ويدبره في جميع احواله حتى يرجع الينا بفرح

  28. فكفت امه عن البكاء عند هذا الكلام وسكتت

 

الإصحاح السادس

  1. و سافر طوبيا والكلب يتبعه فبات اول منزلة بجانب نهر دجلة

  2. و خرج ليغسل رجليه فاذا بحوت عظيم قد خرج ليفترسه

  3. فارتاع طوبيا وصرخ بصوت عظيم قائلا يا مولاي قد اقتحمني

  4. فقال له الملاك امسك بخيشومه واجتذبه اليك ففعل كذلك واجتذبه الى اليبس فاخذ يختبط عند رجليه

  5. فقال له الملاك شق جوف الحوت واحتفظ بقلبه ومرارته وكبده فان لك بها منفعة لعلاج مفيد

  6. ففعل كذلك ثم شوى من لحمه فاخذا للطريق وملحا سائره حتى يكون لهما ما يكفيهما الى ان يبلغا راجيس مدينة الماديين

  7. ثم ان طوبيا سال الملاك وقال له نشدتك يا اخي عزريا ان تخبرني ما العلاج الذي يؤخذ من هذه الاشياء التي امرتني ان اذخرها من الحوت

  8. فاجابه الملاك قائلا اذا القيت شيئا من قلبه على الجمر فدخانه يطرد كل جنس من الشياطين في رجل كان او امراة بحيث لا يعود يقربهماابدا

  9. و المرارة تنفع لمسح العيون التي عليها غشاء فتبرا

  10. و قال طوبيا اين تريد ان ننزل

  11. فقال الملاك ان هنا رجلا اسمه رعوئيل من ذوي قرابتك من سبطك وله بنت اسمها سارة وليس له من ذكر ولا انثى سواها

  12. فجميع ماله مستحق لك ولا بد لك ان تتخذها زوجة

  13. فاخطبها الى ابيها فانه يزوجها منك

  14. فاجاب طوبيا وقال اني سمعت انه قد عقد لها على سبعة ازواج فماتوا وقد سمعت ايضا ان الشيطان قتلهم

  15. فلاجل هذا اخاف ان يصيبني مثل ذلك وانا وحيد لابوي فانزل شيخوختهما الى الجحيم بالحزن

  16. فقال له الملاك رافائيل استمع فاخبرك من هم الذين يستطيع الشيطان ان يقوى عليهم

  17. ان الذين يتزوجون فينفون الله من قلوبهم ويتفرغون لشهوتهم كالفرس والبغل اللذين لا فهم لهما اولئك للشيطان عليهم سلطان

  18. فانت اذا تزوجتها ودخلت المخدع فامسك عنها ثلاثة ايام ولا تتفرغ معها الا للصلوات

  19. و في تلك الليلة اذا احرقت كبد الحوت ينهزم الشيطان

  20. و في الليلة الثانية تكون مقبولا في شركة الاباء القديسين

  21. و في الليلة الثالثة تنال البركة حتى يولد لكما بنون سالمون

  22. و بعد انقضاء الليلة الثالثة تتخذ البكر بخوف الرب وانت راغب في البنين اكثر من الشهوة لكي تنال بركة ذرية ابراهيم

 

الإصحاح السابع

  1. ثم دخلا على رعوئيل فتلقاهما رعوئيل بالمسرة

  2. و اذ نظر رعوئيل الى طوبيا قال لحنة زوجته ما اشبه هذا الرجل بذي قرابتي

  3. و بعد هذا الكلام قال رعوئيل من اين انتما ايها الاخوان الفتيان فقالا له من سبط نفتالي من جلاء نينوى

  4. فقال لهما رعوئيل هل تعرفان طوبيا اخي فقالا نعرفه

  5. فلما اكثر من الثناء عليه قال الملاك لرعوئيل ان طوبيا الذي انت تسال عنه هو ابو هذا

  6. فالقى رعوئيل بنفسه وقبله بدموع وبكى على عنقه

  7. و قال بركة لك يا بني انك ابن رجل صالح فاضل

  8. و بكت حنة امراته وسارة ابنتهما ايضا

  9. و بعد ان تحادثوا امر رعوئيل ان يذبح كبش وتهيا مادبة ودعاهما ان يتكئا للغذاء

  10. فقال طوبيا اني لا اكل اليوم طعاما ههنا ولا اشرب ما لم تجيبني الى ما انا سائله وتعدني ان تعطيني سارة ابنتك

  11. فلما سمع رعوئيل هذا الكلام ارتعد لمعرفته بما اصاب السبعة الرجال الذين دخلوا عليها وخاف ان يصيب هذا ما اصابهم وفيما هو متردد ولم يردد عليه جوابا

  12. قال له الملاك لا تخف ان تعطيها لهذا فان ابنتك له ينبغي ان تكون زوجة لانه يخاف الله ولذلك لم يقدر غيره ان ياخذها

  13. حينئذ قال رعوئيل لا اشك ان الله قد تقبل صلواتي ودموعي امامه

  14. و لعله لاجل ذلك ساقكما الله الى حتى تتزوج هذه بذي قرابتها على حسب شريعة موسى والان لا تشك اني اعطيكها

  15. ثم اخذ بيمين ابنته سارة وسلمها الى يمين طوبيا قائلا اله ابراهيم واله اسحق واله يعقوب يكون معكما وهو يقرنكما ويتم بركته عليكما

  16. ثم اخذوا صحيفة وكتبوا فيها عقد الزواج

  17. و بعد ذلك اكلوا وباركوا الله

  18. و دعا رعوئيل حنة زوجته وامرها ان تهيا مخدعا اخر

  19. و ادخلته سارة ابنتها وهي باكية

  20. و قالت لها تشجعي يا بنية ورب السماء يؤتيك فرحا بدل الغم الذي قاسيته

 

الإصحاح الثامن

  1. و لما فرغوا من العشاء ادخلوا عليها الفتى

  2. فذكر طوبيا كلام الملاك فاخرج من كيسه فلذة من الكبد والقاها على الجمر المشتعل

  3. حينئذ قبض الملاك رافائيل على الشيطان واوثقه في برية مصر العليا

  4. و وعظ طوبيا البكر وقال لها يا سارة قومي نصلي الى الله اليوم وغدا وبعد غد فانا في هذه الليالي الثلاث نتحد بالله وبعد انقضاء الليلة الثالثة نكون في زواجنا

  5. لانا بنو القديسين فلا ينبغي لنا ان نقترن اقتران الامم الذين لا يعرفون الله

  6. فقاما معا وصليا كلاهما بحرارة حتى يعافيهما

  7. و قال طوبيا ايها الرب اله ابائنا لتباركك السماوات والارض والبحر والينابيع والانهار وجميع خلائقك التي فيها

  8. انت جبلت ادم من تراب الارض واتيته حواء عونا

  9. و الان يارب انت تعلم اني لا لسبب الشهوة اتخذ اختي زوجة وانما رغبة في النسل الذي يبارك فيه اسمك الى دهر الدهور

  10. و قالت سارة ايضا ارحمنا يا رب ارحمنا حتى نشيخ كلانا معا في عافية

  11. و كان نحو وقت صياح الديك ان رعوئيل امر ان يجمع اليه غلمانه فانطلقوا معه واحتفروا قبرا

  12. لانه قال اخشى ان يصيبه ما اصاب غيره من الرجال السبعة الذين دخلوا عليها

  13. فلما اعدوا القبر رجع رعوئيل الى زوجته وقال لها

  14. ابعثي واحدة من جواريك لترى هل مات حتى اواريه قبل ضوء النهار

  15. فانفذت احدى جواريها فدخلت المخدع فاذا هما سالمان معافيان وهما نائمان معا

  16. فعادت واخبرت بهذه البشرى فبارك رعوئيل وحنة زوجته الرب

  17. قائلين نباركك ايها الرب اله اسرائيل من اجل انه لم يصبنا ما كنا نتوقعه

  18. فانك قد اتيتنا رحمتك وحبست عنا العدو الذي يضطهدنا

  19. و رحمت الوحيدين فاجعلهما يارب يباركانك اتم بركة ويقدمان لك قربان تسبيحك وعافيتهما حتى تعلم الامم كافة انك انت الاله الواحد في الارض كلها

  20. و للحال امر رعوئيل غلمانه ان يردموا القبر الذي حفروه قبل ضوء الصباح

  21. ثم اوعز الى زوجته ان تعد وليمة وتصلح ما ينبغي للمسافرين من الزاد

  22. و امر بذبح بقرتين سمينتين واربعة اكبش وان تهيا وليمة لجميع جيرانه واصدقائه

  23. و استحلف رعوئيل طوبيا ان يقيم عنده اسبوعين

  24. و اعطى رعوئيل لطوبيا نصف ماله كله وكتب لطوبيا صكا بالنصف الباقي ان يستولي عليه بعد موتهما

 

الإصحاح التاسع

  1. ثم ان طوبيا استدعى الملاك الذي كان يحسبه انسانا وقال له يا اخي عزريا اسالك ان تسمع كلامي

  2. اني لو جعلت نفسي عبدا لك لما وفيت بعنايتك حق الوفاء

  3. و لكني مع ذلك اسالك ان تاخذ دواب وغلمانا وتنطلق الى غابيلوس في راجيس مدينة الماديين وترد عليه صكه وتقبض منه الفضة وتدعوه الى عرسي

  4. لانك تعلم ان ابي يحسب الايام فان زدت في ابطائي يوما واحدا حزنت نفسه

  5. و انت ترى ان رعوئيل قد استحلفني ولست استطيع ان استخف بحلفه

  6. حينئذ اخذ رافائيل اربعة من غلمان رعوئيل وجملين وسافر الى راجيس مدينة الماديين ولقي غابيلوس فدفع اليه صكه واستوفى منه المال كله

  7. و عرفه امر طوبيا بن طوبيا وكل ما وقع واتى به معه الى العرس

  8. فلما دخل بيت رعوئيل وجد طوبيا متكئا فنهض قائما وقبلا بعضهما بعضا وبكى غابيلوس وبارك الله

  9. و قال يباركك الرب اله اسرائيل لانك ابن رجل صالح جدا بار متقي الله صانع صدقات

  10. و تحل البركة على زوجتك وعلى والديكما

  11. و تريان بنيكما وبني بنيكما الى الجيل الثالث والرابع ويكون نسلكما مباركا من اله اسرائيل المالك الى دهر الدهور

  12. فقالوا كلهم امين ثم تقدموا الى الوليمة الا انهم اتخذوا وليمة العرس بخوف الله

 

الإصحاح العاشر

  1. و لما ابطا طوبيا هناك لسبب العرس قلق ابوه طوبيا وقال لماذا ترى ابطا ابني وما الذي عاقه هناك

  2. العل غابيلوس قد مات وليس من يرد له المال

  3. و اخذه حزن شديد هو وحنة امراته وطفق كلاهما يبكيان لتخلف ابنهما عن الرجوع في يوم الميعاد

  4. و كانت امه تبكي بدموع لا تنقطع وهي تقول اه اوه يا بني لماذا ارسلناك في الغربة يا نور ابصارنا وعكازة شيخوختنا وعزاء عيشتنا ورجاء عقبنا

  5. لقد كان لنا فيك وحدك كل شيء فلم يكن ينبغي لنا ان نرسلك عنا

  6. فكان طوبيا يقول لها اسكتي ولا تقلقي ان ابننا سالم والرجل الذي ارسلناه معه ثقة جدا

  7. فلم يكن ذلك يفيدها ادنى تعزية وكانت كل يوم تقوم مسرعة فتتشوف من كل جهة وتنظر في جميع الطرق التي كانت تظن ان ابنها يرجع منها لعلها تراه عن بعد مقبلا

  8. و اما رعوئيل فقال لصهره امكث ههنا وانا انفذ الى طوبيا ابيك من يخبره بسلامتك

  9. فقال له طوبيا اني لاعلم ان ابي وامي يحسبان الايام وارواحهما معذبة قلقا

  10. و بعد ان اكثر رعوئيل من الالحاح على طوبيا فابى ان يسمع بوجه من الوجوه اعطاه سارة ونصف امواله كلها من غلمان وجوار ومواش وابل وبقر وفضة كثيرة وصرفه من عنده بسلام فرحا

  11. قائلا ملاك الرب القدوس يكون في طريقكما ويبلغكما سالمين وتجدان كل شيء عند ابويكما بخير وترى عيناي بنيكما قبل موتي

  12. و اقبل الوالدان على ابنتهما يقبلانها ثم صرفاها

  13. و اوصياها ان تكرم حمويها وتحب بعلها وتدبر عيالها وتسوس بيتها وتحفظ نفسها غير ملومة

 

الإصحاح الحادي عشر

  1. و فيما هم راجعون وقد بلغوا الى حاران التي في وسط الطريق جهة نينوى في اليوم الحادي عشر

  2. قال الملاك يا اخي طوبيا انك تعلم كيف فارقت اباك

  3. فلنتقدم نحن ان احببت والعيال وزوجتك يلحقوننا على مهل مع المواشي

  4. و اذ توافقا على المضي قال رافائيل لطوبيا خذ معك من مرارة الحوت فان لنا بها حاجة فاخذ طوبيا من المرارة وانطلقا

  5. و اما حنة فكانت كل يوم تجلس عند الطريق على راس الجبل حيث كانت تستطيع ان تنظر على بعد

  6. فلما كانت تتشوف ذات يوم من ذلك الموضع نظرت على بعد وللوقت عرفت انه ابنها قادما فبادرت واخبرت بعلها قائلة هوذا ابنك ات

  7. و قال رافائيل لطوبيا اذا دخلت بيتك فاسجد في الحال للرب الهك واشكر له ثم ادن من ابيك وقبله

  8. و اطل لساعتك عينيه بمرارة الحوت هذه التي معك واعلم انه للحين تنفتح عيناه ويرى ابوك ضوء السماء ويفرح برؤيتك

  9. حينئذ سبق الكلب الذي كان معه في الطريق وكان كانه بشير يبدي مسرته ببصبصة ذنبه

  10. فقام ابوه وهو اعمى وجعل يجري وهو يتعثر برجليه فناول يده لغلام وخرج لملاقاة ابنه

  11. و استقبله وقبله هو وامراته وطفق كلاهما يبكيان من الفرح

  12. ثم سجدوا لله وشكروا له وجلسوا

  13. فاخذ طوبيا من مرارة الحوت وطلى عيني ابيه

  14. و مكث مقدار نصف ساعة فبدا يخرج من عينيه غشاوة كغرقئ البيض

  15. فامسكها طوبيا وسحبها من عينيه وللوقت عاد الى طوبيا بصره

  16. فمجد الله هو وامراته وكل من كان يعرفه

  17. و قال طوبيا اباركك ايها الرب اله اسرائيل لانك ادبتني وشفيتني وهاءنذا ارى طوبيا ولدي

  18. و اما سارة كنته فوصلت بعد سبعة ايام هي وجميع العيال بسلام والغنم والابل ومال كثير مما للمراة مع المال الذي استوفاه من غابيلوس

  19. و اخبر ابويه بجميع احسانات الله التي انعم بها عليه على يد ذلك الرجل الذي ذهب معه

  20. و وفد على طوبيا احيور ونباط وهما ذوا قرابة له فرحين وهناه بجميع ما من الله به عليه من الخير

  21. و عملوا وليمة سبعة ايام وفرحوا كلهم فرحا عظيما

 

الإصحاح الثاني عشر

  1. حينئذ دعا طوبيا ابنه اليه وقال له ماذا ترى نعطي هذا الرجل القديس الذي ذهب معك

  2. فاجاب طوبيا وقال لابيه يا ابت اي اجرة نعطيه واي شيء يكون موازيا لاحسانه

  3. اخذني ورجع بي سالما والمال هو استوفاه من عند غابيلوس وبه حصلت على زوجتي وهو كف عنها الشيطان وفرح ابويها وخلصني من افتراس الحوت واياك ايضا هو جعلك تبصر نور السماء وبه غمرنا بكل خير فماذا عسى ان نعطيه مما يكون موازيا لهذه

  4. لكني اسالك يا ابت ان نساله هل يرضى ان ياخذ النصف من كل ما جئنا به

  5. فدعاه الوالد وولده واخذاه ناحية وجعلا يسالانه ان يتنازل ويقبل النصف من جميع ما جاءا به

  6. حينئذ خاطبهما سرا وقال باركا اله السماء واعترفا له امام جميع الاحياء لما اتاكما من مراحمه

  7. اما سر الملك فخير ان يكتم واما اعمال الله فاذاعتها والاعتراف بها كرامة

  8. صالحة الصلاة مع الصوم والصدقة خير من ادخار كنوز الذهب

  9. لان الصدقة تنجي من الموت وتمحو الخطايا وتؤهل الانسان لنوال الرحمة والحياة الابدية

  10. و اما الذين يعملون المعصية والاثم فهم اعداء لانفسهم

  11. اما انا فاعلن لكما الحق وما اكتم عنكما امرا مستورا

  12. انك حين كنت تصلي بدموع وتدفن الموتى وتترك طعامك وتخبا الموتى في بيتك نهارا وتدفنهم ليلا كنت انا ارفع صلاتك الى الرب

  13. و اذ كنت مقبولا امام الله كان لا بد ان تمتحن بتجربة

  14. و الان فان الرب قد ارسلني لاشفيك واخلص سارة كنتك من الشيطان

  15. فاني انا رافائيل الملاك احد السبعة الواقفين امام الرب

  16. فلما سمعا مقالته هذه ارتاعا وسقطا على اوجههما على الارض مرتعدين

  17. فقال لهما الملاك سلام لكم لا تخافوا

  18. لاني لما كنت معكم انما كنت بمشيئة الله فباركوه وسبحوه

  19. و كان يظهر لكم اني اكل واشرب معكم وانما انا اتخذ طعاما غير منظور وشرابا لا يبصره بشر

  20. و الان قد حان ان ارجع الى من ارسلني وانتم فباركوا الله وحدثوا بجميع عجائبه

  21. و بعد ان قال هذا ارتفع عن ابصارهم فلم يعودوا يعاينونه بعد ذلك

  22. حينئذ لبثوا ثلاث ساعات منطرحين على وجوههم يباركون الله ثم نهضوا وحدثوا بجميع عجائبه

 

الإصحاح الثالث عشر

  1. حينئذ فتح طوبيا الشيخ فاه مباركا للرب وقال عظيم انت يارب الى الابد وفي جميع الدهور ملكك

  2. لانك تجرح وتشفي وتحدر الى الجحيم وتصعد منه وليس من يفر من يدك

  3. اعترفوا للرب يا بني اسرائيل وسبحوه امام جميع الامم

  4. فانه فرقكم بين الامم الذين يجهلونه لكي تخبروا بمعجزاته وتعرفوهم ان لا اله قادرا على كل شيء سواه

  5. هو ادبنا لاجل اثامنا وهو يخلصنا لاجل رحمته

  6. انظروا الان ما صنع لنا واعترفوا له بخوف ورعدة ومجدوا ملك الدهور باعمالكم

  7. اما انا ففي ارض جلائي اعترف له لانه اظهر جلاله في امة خاطئة

  8. ارجعوا الان ايها الخطاة واصنعوا امام الله برا واثقين بانه يصنع لكم رحمة

  9. اما انا فنفسي تتهلل به

  10. باركوا الرب يا جميع مختاريه اقيموا ايام فرح واعترفوا له

  11. يا اورشليم مدينة الله ان الرب ادبك باعمال يديك

  12. اشكري لله نعمته عليك وباركي اله الدهور حتى يعود فيشيد مسكنه فيك ويرد اليك جميع اهل الجلاء وتبتهجي الى دهر الدهور

  13. تتلالئين بسنى بهيج وجميع شعوب الارض لك يسجدون

  14. يزورك الامم من الاقاصي بقرابينهم ويسجدون فيك للرب ويعتدون ارضك ارضا مقدسة

  15. لانهم فيك يدعون الاسم العظيم

  16. ملعونين يكونون الذين استهانوا بك والذين جدفوا عليك يدانون ويباركك الذين يبنونك

  17. اما انت فتفرحين ببنيك لانهم يباركون كافة والى الرب يحتشدون

  18. طوبى للذين يحبونك ويفرحون لك بالسلام

  19. باركي يا نفسي الرب لان الرب الهنا خلص اورشليم مدينته من جميع شدائدها

  20. طوبى لي ان بقي من ذريتي من يبصر بهاء اورشليم

  21. ابواب اورشليم من ياقوت وزمرد وكل محيط اسوارها من حجر كريم

  22. و جميع اسواقها مفروشة بحجر ابيض نقي وفي شوارعها ينشد هللويا

  23. مبارك الرب الذي عظمها وليكن ملكه فيها الى دهر الدهور امين

الإصحاح الرابع عشر

  1. و فرغ طوبيا من كلامه وعاش طوبيا بعدما عاد بصيرا اثنتين واربعين سنة وراى بني حفدته

  2. فتمت سنوه مئة واثنتين ودفن بكرامة في نينوى

  3. و كان حين ذهب بصره ابن ست وخمسين سنة وعاد يبصر وهو ابن ستين سنة

  4. و قضى بقية حياته مسرورا واذ بلغ من تقوى الله غاية حسنة انتقل بسلام

  5. و لما حضرته الوفاة دعا ابنه طوبيا وبني ابنه السبعة الفتيان وقال لهم

  6. قد دنا دمار نينوى لان كلام الرب لا يذهب باطلا واخوتنا الذين تفرقوا من ارض اسرائيل يرجعون اليها

  7. و كل ارضها المقفرة ستمتلئ وبيت الله الذي احرق فيها سيستانف بناؤه وسيرجع الى هناك جميع خائفي الله

  8. و ستترك الامم اصنامها وترحل الى اورشليم فتقيم بها

  9. و تفرح فيها ملوك الارض كافة ساجدة لملك اسرائيل

  10. اسمعوا يا بني لابيكم اعبدوا الرب بحق وابتغوا عمل مرضاته

  11. و اوصوا بنيكم بعمل العدل والصدقات وان يذكروا الله ويباركوه كل حين بالحق وبكل طاقاتهم

  12. اسمعوا لي يا بني لا تقيموا ههنا بل اي يوم دفنتم والدتكم معي في قبر واحد ففي ذلك اليوم وجهوا خطواتكم للخروج من هذا الموضع

  13. فاني ارى ان اثمه سيهلكه

  14. فكان ان طوبيا بعد موت امه ارتحل عن نينوى بزوجته وبنيه وبني بنيه ورجع الى حمويه

  15. فوجدهما سالمين بشيخوخة صالحة فاهتم بهما وهو اغمض اعينهما واحرز كل ميراث بيت رعوئيل وراى بني بنيه الى الجيل الخامس

  16. و بعد ان استوفى تسعا وتسعين سنة في مخافة الرب دفن بفرح

  17. و لبث كل ذوي قرابته وجميع اعقابه في عيشة صالحة وسيرة مقدسة وكانوا مرضيين لدى الله والناس وجميع سكان الارض

سفر طوبيا

تعيد الكنيسة بتذكار رئيس الملائكة رافائيل فى 3 نسىء من كل عام و 13 كيهك تكريس اول كنيسة على اسمه.