الأنبا أرسانيوس معلم أولاد الملوك

st_anba_Arsanuos

coloring picture of  saint Arsanious

صورة تلوين  الأنبا أرسانيوس معلم أولاد الملوك ، وقد كان أبواه مسيحيين تقيين، وكانوا أغنياء جداً.. فعلماه علوم الكنيسة ورسماه شماساً.  وقد نال من الثقافة اليونانية قسطاً وافراً، ومن الفضيلة المسيحية درجة كاملة ، بالإضافة لثقافته الرفيعة وعلمه الواسع.

وفي يوم من الأيام، طلب الملك “ثاؤدوسيوس” الكبير رجلاً حكيماً صالحاً ليُعَلِّم ولديه “أنوريوس” و”أركاديوس”، فلم يجد أفضل منه. فعلَّمهما وأدَّبهُما بما يتفق مع غزارة عِلمه.

كان الأنبا أرسانيوس يطلب دائماً من الله بدموع قائلاً: “عَرِّفْني يا رب كيف أخلص..؟!”. فجاءه يوماً صوت يقول له: “أرساني.. أرساني.. إهرب من الناس؛ وأنت تخلص.”

وقد كان في حوالي الأربعين من عمره حين ترك روما -سِرّاً- بكل عظمتها، تارِِكاً وراءه ممتلكاته الكبيرة.. إسمه.. مركزه.. وبالإجمال، كــل شئ، كل حياته السابقة، وأتي إلى الإسكندرية، بمصر، ومنها إلى برية شيهيت.

وقد قيل عن الأنبا أرسانيوس أنه كان ذكيَاً جداً وفطن، فلم يكن محتاجاً لإرشاد مباشر، بل كان يتعلَّم من كل حدث يحدث.

إنه من غير المعتاد أن ينتقي الرهبان الفول الصالح من ذلك الذي أكله السوس بل يأكلون فى قناعة كل ما يتوفر لهم من طعام فى عزلتهم الصحراوية .. وقد جلس الأنبا أرسانيوس في أحد الأيام يأكل الفول مع أخوته الرهبان، وكان ينتقي لنفسه الفول الأبيض أثناء تناول الطعام. ولما لاحظ ذلك رئيس الدير، لم يعجبه ذلك الأمر.. فقرر أن يُلَقِّن الأنبا أرسانيوس درساً لكن دون أن يهينه  إكراماً لسنه وعلمه.

فاختار أحد الأخوة الرهبان، وإستأذنه قائلاً: “إحتمل ما سأفعله بك من أجل الرب.. إجلس بجانب أرسانيوس ونقّي الفول الأبيض وكُله.” فعمل الأخ كما أمره رئيس الدير، فأتي الرئيس إليه ولطمه قائلاً: “كيف تُنَقِّي الفول الأبيض لنفسك، وتترك الأسود لأخوتك؟!!”.

فصنع الأنبا أرسانيوس ميطانية للرئيس وللأخوة قائلاً لذلك الراهب: “إن هذه اللطمة ليست لك، ولكنها موجهة لخد أرسانيوس.” وأدرف قائلاً: “هوّذا أرسانيوس معلم أولاد الملوك، لا يعرف كيف يأكل الفول مع رهبان إسقيط مصر!!”

ومما يروى عنه :

* جائه رسول من روما يحمل وصية أحد أقربائه المتوفين، يهبه فيها كل ما تركه. فسأل الأنبا أرسانيوس الرسول:

– “متى مات هذا الرجل؟”

– “منذ سنة.”

– “وأنا مت منذ إحدى عشرة سنة، والميت لا يَرِث ميَّتاً!!”.

ولقد كان معتاداً أن يطرد حرب الشياطين بالصلاة الكثيرة.. لذا، جاءته الشياطين يوماً ما في شكل ملائكة، يباركونه لقداسته وإصراره (حتى يقع في خطية الكبرياء). ولكنه صرخ إلى الله: “اللهم إلتفت إلى معونتي، يا رب أسرع وأعنّي، ليخز ويخجل طالبوا نفسي، وليرتد إلى الخلف ويخجل مَنْ يريدون لي الشر..

“وأنت أيها السيد، فلا تخذلني، فإني ما صنعت لديك خيراً قط، بل أعطني يا رب بكثرة صلاحك أن أحفظ وصاياك، وأبدأ في عمل إرادتك.”

وعندما نطق بهذه الكلمات هربت الشياطين وصارت كالدخان. وقد كان الأنبا أرسانيوس دائم الطلبة إلي الله ليريه الطريق الصحيح، فسمع نفس الصوت القديم مرة أخرى: “يا أرسانيوس.. الزم الهدوء والبُعد عن الناس والصمت، وأنت تخلص.”

# وقد كان دائم التذكير لنفسه قائلاً: “أرساني.. أرساني.. تأمَّل فينا خرجت لأجله.” لئلا يفقد الطريق، ولا ينحرف عن الطريق الصعب..

* وكان أيام الآحاد وفي الأعياد مُعتاداً أن يبدأ في الصلاة وقت الغروب معطياً ظهره للشمس، ويرفع يديه حتى تشرق الشمس مرة أخرى في وجهه!!!

* وقد كان حَذِراً جداً من الكلام، ولما سُئِلَ عن السبب أجاب بكلمته الشهيرة :”كثيراً ما تكلَّمت وندمت، أما عن الصمت فلم أندم قط.”

* كان الأنبا أرسانيوس متضعاً جداً، وكان يأكل مما كان يحصل عليه من بيع صنع يديه (ضفر الخوص)، ويعطي باقي المال للفقراء.

وكان دائم البكاء (على خطاياه…)، وكان معتاداً أن يقف خلف عمود في الكنيسة يبكي، لدرجة أنه تكوّن خط صغير جراء من دموعه! وبدأت رموشه تسقط من كثرة البكاء!!(ملحوظة: لا يزال ذلك العمود موجوداً هنا في مصر، بدير البرموس).

* قيل عن أنبا أرسانيوس أنه حين كان في العالم كان رداؤه أنعم من أي إنسان آخر، وحين عاش في الإسقيط كان رداؤه أحقر من الجميع.

ولما كبر الأنبا أرسانيوس، ووصل لحوالي 97 عاماً، وكان ذلك في وقت الصوم المقدس، فذهب إلى حجرته الخاصة ليبقى فيها تلك الأربعين يوماً، يأكل القليل كل ثلاثة أيام..وتنيح بعدها

الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: